حساسية الحليب

حساسية الحليب ، يتعرض العديد من الأطفال للحساسية التي تنتح عن شرب الحليب بشكل كبير، وهذا لأن حليب البقر يحتوي على بعض العناصر الغذائية التي توجد به وتؤدي غلى ظهور الحساسية على جسم الأطفال، وهذا ما يجعل الكثير من الأسر يرغبون في البحث عن أفضل السبل التي يتجنبون من خلالها حساسية الحليب، وفي عالم المعرفة سوف نتعرف على هذا الموضوع بالتفصيل.

أعراض حساسية الحليب

هناك العديد من الأعراض المختلفة للحساسية التي تظهر على الأطفال الذين يتعرضون لها نتيجة شرب الحليب البقري، وهذا ما يجعلها تعمل على مضاعفة تأثيرها إلى لم يتم علاجها بشكل سريع.

  • الطفح الجلدي.
  • ضيق التنفس.
  • العطس.
  • التقيؤ.
  • آلام البطن.
  • الإسهال.
  • فقدان الوعي.
  • السعال.
  • اضطرابات في المعدة.
  • تورم في الشفتين وحول العينين والوجه.
  • السيلان أو انسداد في الأنف.
  • وجود بحة بالصوت.
  • صراخ متواصل.
  • سماع صوت حركة الأمعاء أثناء وبعد الرضاعة مباشرة.
  • التهاب شديد في منطقة الحفاضات.
  • وجود دم في البراز، وهذا يحدث نادرًا.
  • تحول لون الجلد إلى الأزرق.

عوامل خطر الحساسية للحليب

هناك العديد من العوامل المختلفة التي تظهر من خلالها الخطورة المتوقعة التي يتعرض لها الأطفال نتيجة شرب الحليب، وتعرضهم للحساسية عن طريقها.

  • تاريخ العائلة: ويأتي هذا الأمر من خلال وجود تعرض لأحد أفراد العائلة للحساسية من الحليب، مما تجعل هناك فرصة كبيرة لتعرض الأطفال للإصابة به.
  • الحساسية الأخرى: وتختلف أنواع الحساسية الأخرى التي يتعرض لها الأطفال، مثل الحساسية من اللوز، وهذا ما يجعل هناك احتمالية لتأثر الحليب بها.
  • التهاب الجلد التأتبى: وتؤدي إصابة الأطفال بهذا النوع من الحساسية إلى إصابتهم بالحساسية الغذائية.
  • العمر: ويظهر من خلال هذا النوع أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بحساسية اللبن.
حساسية الحليب
حساسية الحليب

مضاعفات الحساسية للحليب

تظهر العديد من المضاعفات المختلفة على الأطفال المصابين بهذا النوع من الحساسية، والتي تؤكد للأطباء المشخصين لحالاتهم إصابتهم بالمرض.

  • الأكزيما.
  • الربو التحسسى.
  • حمى القش.
  • مشاكل النمو والتطور لدى الأطفال.
  • الوفاة وتأتي نتيجة الحساسية المفرطة.

كيفية التعامل مع مريض الحساسية

من الضروري أن يقوم الأباء بالتعرف على الطريقة المناسبة التي يتعاملون من خلالها مع الأطفال المرضى بهذا النوع من الحساسية، حتى لا تسوء حالتهم والعمل على علاجها بشكل جيد.

حساسية الحليب
  • يتم في البداية العمل على التأكد من المكونات التي تحتوي عليها الأغذية المصنعة، والتعرف على عدم وجود أي أنواع حليب بها.
  • توافر حقن الإيبينيفرين بشكل دائم لاستخدامها في الحالات الطارئة.
  • الاحتفاظ بكافة المذكرات التي يقوم الشخص من خلالها تدوين الأطعمة التي تناولها في اليوم.
  • الحفاظ على تناول الأدوية بشكل مستمر للحفاظ على السيطرة على الأعراض.
  • التعرف على مصادر الحليب التي يجب تجنبها للحماية من تناولها وزيادة نسبة الحساسية من خلالها.
  • الابتعاد عن تناول الشيكولاتة.

علاج حساسية الحليب للرضع

هناك العديد من الطرق التي يتمكن الأطباء والآباء من خلالها العمل بشكل جيد في علاج الأطفال عن طريقها، حتى يتمكنوا من معالجة هذا المرض بشكل جيد وفعال.

  • العمل على استشارة الطبيب بشكل مستمر، وهذا لأنه يقوم بوصف العلاج الأنسب لمثل هذه الحالات على حسب مدى تطورها في جسم الطفل.
  • العمل على وصف الطبيب لبعض البدائل للحليب، وهذا للأطفال الذين يعانون من الحساسية، لتجنب حدوثها.
  • الابتعاد عن تقديم حليب الأبقار للأطفال عند الفطام، وهذا بجانب الحرص على تجربته قبل إعطاءه للأطفال.
  • عدم تغيير نوع الحليب الصناعي الذي يقوم الأطفال بتناوله، وهذا لأن التغيير له دور في الإصابة بالحساسية.

وأخيرًا فإن الوقاية تعتبر من أفضل الطرق التي يستطيع الأسر من خلالها الحفاظ على أبنائهم من الإصابة بهذه الحساسية، حيث ترتفع نسبها عند تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على حليب الأبقار المتسبب في ظهورها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى