حديث حذيفة بن اليمان 📖

حديث حذيفة بن اليمان ، يعد حذيفة بن اليمان العبسي الطقاني القيسي أحد الصحابة العظماء، وأحد أصدقاء الرسول صلى الله عليه وسلم، ويقال إن حذيفة ابن اليمان هو كاتم أسرار نبي الله صلى الله عليه، ولد حذيفة بن اليمان في مكة المكرمة ولكنه انتقل إلى المدينة المنورة أو يثرب وتربى هناك، ثم دخل حذيفة بن اليمان في الإسلام بعد هجرة رسول الله إلى المدينة، وخلال السطور القليلة القادمة في عالم المعرفة سوف نتعرف على حديث حذيفة بن اليمان.

حديث حذيفة بن اليمان عن الفتن

يوجد العديد من الأحاديث النبوية الشريفة والتي قد جاءت عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه والتي قالها عن الرسول صلى الله عليه وسلم خلال فترة حياته، وتعد أهم هذه الأحاديث النبوية الشريفة هي الأحاديث التي تتحدث عن الفتن، ومن هذه الأحاديث الآتي:

  • عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: “قام فينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مقامًا، ما ترك شيئًا يكون في مقامِه ذلك إلى قيامِ الساعةِ إلا حدَّث به، حفِظَه من حفظه ونسِيَه من نسيه، قد علِمَه أصحابي هؤلاءِ، وإنه ليكون منه الشيءُ قد نسيتُه فأراه فأذكرَه، كما يذكر الرجلُ وجهَ الرجلِ إذا غاب عنه، ثم إذا رآه عرفه”.
  • كما وردت أحد الأحاديث أيضا عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: “كان الناسُ يسألونَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عن الخيرِ، وكنتُ أسألُه عن الشرِّ، وعرَفتُ أنَّ الخيرَ لن يسبِقَني، قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، بعدَ هذا الخيرِ شرٌّ؟ قال: يا حُذَيفةُ، تعلَّمْ كتابَ اللهِ، واتَّبِعْ ما فيه، ثلاثَ مِرارٍ، قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، بعدَ هذا الخيرِ شرٌّ؟ فقال: يا حُذَيفةُ، تعلَّمْ كتابَ اللهِ، واتَّبِعْ ما فيه. قلت: يا رسولَ اللهِ، بعدَ هذا الخيرِ شرٌّ؟ قال: فِتْنةٌ وشرٌّ. قلتُ: يا رسولَ اللهِ، بعدَ هذا الشرِّ خيرٌ؟ قال: يا حُذَيفةُ، تعلَّمْ كتابَ اللهِ، واتَّبِعْ ما فيه، ثلاثَ مِرارٍ، قلتُ: يا رسولَ اللهِ، بعدَ هذا الشرِّ خيرٌ؟ قال: هُدْنةٌ على دَخَنٍ، وجماعةٌ على أقذاءٍ، فيها -أو فيهم- قلتُ: يا رسولَ اللهِ، الهُدْنةُ على الدَّخَنِ ما هي؟ قال: لا ترجِعُ قلوبُ أقوامٍ على الذي كانت عليه، قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، بعدَ هذا الخيرِ شرٌّ؟ قال: يا حُذَيفةُ، تعلَّمْ كتابَ اللهِ، واتَّبِعْ ما فيه، ثلاثَ مِرارٍ، قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، بعدَ هذا الخيرِ شرٌّ؟ قال: فِتْنةٌ عَمْياءُ صَمَّاءُ، عليها دُعاةٌ على أبوابِ النارِ، فإنْ مِتَّ يا حُذَيفةُ وأنتَ عاضٌّ على جِذْلٍ، خيرٌ لك من أنْ تتَّبِعَ أحدًا منهم”.
حديث حذيفة بن اليمان 📖
حديث حذيفة بن اليمان

ما هو تفسير حديث حذيفة بن اليمان عن الفتن؟

يتم تفسير حديث حذيفة بن اليمان مع رسول الله صلى الله عليه عن الفتن أن حذيفة رضي الله عنه وأرضاه عن الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال: والله أني لأعلم الناس بكافة الفتن التي تتواجد على وجه الأرض، وذكر حذيفة أن هذا السر الكبير كان لا يحدثه إلى أحد غير حذيفة رضي الله عنه، كما أكد أنه خلال أحد المجالس التي كانت قائمة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا فيها، وكان الحديث فيها عن الفتن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يعد الفتن، وذكر منهن ثلاث لا يكدن يذرن شيئا، وفتن كرياح الصيف، منها صغار ومنها كبار، ثم قال حذيفة: فذهب أولئك الرهط جميعا غيري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى