حاسة الشم عند الطفل

حاسة الشم عند الطفل ، حاسة الشم إحدى الحواس الخمسة الرئيسية لدى الإنسان، وتبدأ مراحل حاسة الشم في الظهور منذ بداية نمو الجنين، وتتم عملية حاسة الشم عن طريق انتقال الروائح في الهواء ودخولها الجسم عن طريق الفم أو الأنف وتبدأ مستقبلات حاسة الشم المتواجدة في التجويف العلوي من الأنف باستقبال هذه الروائح والإحساس بها، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف بالتفصيل على حاسة الشم عند الطفل.

كيف تتم حاسة الشم عند الأطفال؟ 

تتكون حاسة الشم منذ بداية تكون الجنين، خاصة في الثلاث شهور الأولى منذ بداية الحمل، تبدأ تكون ملامح الجنين في المراحل الأولى وتبدأ الأنف في التكون منذ الأسبوع السابع من بداية الحمل، ولكن تبدأ مستقبلات الشم في العمل بشكل طبيعي في بداية الأسبوع العاشر من الحمل، وتعد حاسة الشم عند الأطفال من الحواس الهامة جدا التي تساعده على تحديد الطعام الذي يقرر تناوله، لأنها ترتبط لديه بحاسة التذوق، كما ترتبط حاسة الشم أيضا بالذاكرة، ويعد هذا الأمر من الأمور الطبيعية لدى الإنسان بصفة عامة وذلك بسبب ارتباط حاسة الشم بالجزء الخاص بالشم المتواجد في الدماغ.

ويبدأ الجنين وهو في رحم أمه استخدام حاسة الشم، ويبدأ الطفل استخدام هذه الحاسة أثناء شم السائل الذي يحيط به في رحم الأم، وشمه على أنه مثل رائحة حليب الأم، لذلك يحبه الطفل ويبتلعه، الأمر الذي يجعل الطفل لديه رائحة حليب الأم من الروائح المألوفة لديه بعد الولادة، والجدير بالذكر أن في بداية عمره لا يستطيع الطفل الرؤية جيدا، فأغلب الأطفال يميزون أمهاتهم عن طريق رائحة الشم، وتوجد بعض المراحل التي من خلالها تكتمل حاسة الشم عند الطفل، وهي كالآتي

حاسة الشم عند الطفل
حاسة الشم عند الطفل
  • الأطفال حديثي الولادة

هذه المرحلة تبدأ منذ ولادة الطفل والتي من خلالها يستطيع تمييز رائحة حليب الأم، حيث يشعر الطفل بالراحة والأمان عندما يشم هذه الرائحة، لذلك ينصح الأطباء دائما بعدم استخدام الروائح القوية حفاظا على الطفل. 

  • الشهر الأول 

خلال هذه المرحلة تكون حاسة الشم عند الطفل قوية جدا مقارنة بأي مرحلة أخرى. 

  • الشهر الثالث 

خلال هذا الشهر يستطيع الطفل التعرف على الأشخاص الذين يحيطون به عن طريق التعرف على روائحهم. 

  • الشهر السادس

مع بداية الشهر السادس تبدأ الأم بتقديم الطعام إلى طفلها بشكل تدريجي، وخلال هذا الوقت يستطيع الطفل استخدام حاسة الشم للتفريق بين الطعام المفضل له والطعام الذي لا يفضله من خلال رائحة كل نوع من أنواع الطعام.

مع مرور الوقت ومع نمو الطفل، تبدأ حاسة الشم في التطور وصولا إلى سن الثامنة من عمره، وأجريت العديد من الأبحاث حول هذا الموضوع ووجد أن حاسة الشم بعد سن الثامنة تبدأ في الانخفاض عن المراحل العمرية السابقة، وذلك بسبب الخسارة الكبيرة التي تحدث في مستقبلات حاسة الشم، كما أن مع تقدم العمر يقل إنتاج المواد المخاطية اللازمة في الأنف من أجل تقوية حاسة الشم، والمسؤولة عن تخزين الروائح داخل الأنف المدة الكافية من أجل التمييز بين الروائح والأخرى.

ما هي أسباب فقد حاسة الشم؟

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف حاسة الشم، ومن أهم هذه الأسباب الآتي:

  • يعتبر التدخين من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تقليل حاسة الشم.
  • الإصابة بالجيوب الأنفية أو التعرض للالتهابات في منطقة حاسة الشم.
  • إصابة الشخص بالعديد من الأمراض مثل الزهايمر أو الباركنسون.
  • حدوث خلل في الأوعية الدموية الخاصة بمنطقة حاسة الشم.
  • الإصابة بكسر في المنطقة السفلية من الجمجمة.
  • الإصابة بحساسية الأنف التي تؤدي إلى سد المجرى الرئيسي الذي يمر به الجزيئات الخاصة بتحفيز عملية الشم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى