تعريف البلورة

تعريف البلورة ، يعتبر علم البلورات أحد أهم الفروع التي يتم دراستها في علم الجيولوجيا، حيث يهتم هذا العلم بدراسة الأشكال الداخلية والخارجية للبلورات، كما يهتم أيضا بدراسة تكوين الصخور والمعادن التي تتواجد بداخلها هذه البلورات، كما يهتم أيضا بدراسة تحديد البناء البلوري لكافة المعادن والأملاح، وأيضا الطرق التي يتم بها حيود الأشعة السينية و حيود الإلكترونات، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف بالتفصيل على تعريف البلورة.

ما هو تعريف البلورة؟

تم وصف مفهوم البلورة على أنها أي مادة صلبة يتم تكوينها الذرات التي يتم ترتيبها بشكل منتظم ممثلا الترتيب الداخلي لها، وأشار علماء الجيولوجيا أن هذه المواد الصلبة يتكون تركيبها الداخلي إما من ذرات أو من ذرات متحدة مع بعضها البعض مكونة جزيئات، كما يقال أن البلورات قد تتكون أيضا من كافة العناصر التي يتم إيجادها بشكل طبيعي، والجدير بالذكر أن هذه العناصر يبلغ عددها 92 عنصر ولكن لا يعد عنصر الهيليوم من ضمن هذه العناصر، وذلك بسبب إمكانية تبلور عنصر الهيليوم في درجة حرارة منخفضة مع تعرضه للضغط.

وفي علم الجيولوجيا تم تقسيم هذه البلورات عن طريق عدد عناصرها التي تتكون منها البلورات، فمثلا توجد البلورات ثنائية والتي تتكون من عنصرين، ومن الأمثلة الشائعة على هذا النوع بلورة كلوريد الصوديوم NaCl ، الألومينا Al2O3، وأيضا الجليد H2O، كما يوجد نوع آخر من البلورات وهي العناصر ثلاثية وهي التي تتكون من ثلاث عناصر، والجدير بالذكر أن هذه البلورات لها أهمية كبيرة من الناحية الاقتصادية، ومن أهم هذه الفوائد أنها تستخدم في المحولات التي يتم استخدامها في نقل الكهرباء، بالإضافة إلى حل الألغاز البيولوجية الهامة التي يصعب حلها في مجال الطب، ولا يقتصر الأمر على ذلك بل أنها تستخدم في صناعة الشاشات الخاصة بأجهزة الكمبيوتر والتلفزيون ، وأيضا الأجهزة التي تعمل بالطاقة الشمسية، وغيرها من الفوائد الأخرى للبلورات.

تعريف البلورة
تعريف البلورة

ما هي أنواع البلورات؟ 

بعد الانتهاء من تعريف البلورة، لابد من ذكر الأنواع الخاصة بهذه البلورات، حيث تحتوي البلورات على 4 أنواع مختلفة من حيث ترتيب الذرات التي تستخدم في تكوينها وأيضا الخصائص الخاصة بكل نوع على حدى، وفيما يلي هذه الأنواع بالتفصيل:

  • البلورات التساهمية

تتكون الذرات الخاصة بالبلورات التساهمية عن طريق ربطها بروابط تساهمية، والتي تتم من خلال اشتراك الذرات في الإلكترونات ، وتتميز هذه الروابط بالقوة الشديدة التي يصعب كسرها، لذلك فإن درجة انصهار هذه المواد تكون عالية جدا ومن الأمثلة على ذلك بلورة الماس. 

تعريف البلورة
  • البلورات الأيونية

ترتبط ذرات البلورات الأيونية بروابط أيونية، بحيث تتم هذه الروابط عن طريق شحن ذرة سالبة وهي التي تقوم بدورها بجذب العديد من الذرات الأخرى المتواجدة في البلورة المشحونة بشحنة موجبة، بحيث يتم ترتيب هذه الذرات وفقا للشحنات الخاصة بها، لذلك فإن البلورات الصلبة التي تحويها تحتاج إلى درجة انصهار عالية جدا، ومن الأمثلة عليها هي بلورة ملح الطعام. 

  • البلورات الجزيئية

ترتبط الذرات المكونة للبورات الجزيئية بروابط هيدروجينية، وهي المعروفة بأنها روابط ضعيفة جدا لذلك فإن درجة انصهار هذا النوع من البلورات تكون قليلة جدا، ويوجد العديد من الأمثلة الخاصة بهذا النوع مثل بلورة ثاني أكسيد الكربون المجمد، وأيضا بلورة الجليد، كما أنها هامة جدا للعديد من العلماء لأنها تستخدم في تحديد شكل البروتينات المختلفة المتواجدة داخل الخلايا. 

  • البلورات المعدنية

يتكون هذا النوع من البلورات المعدنية عن طريق روابط معدنية، وتتميز هذه البلورات باللمعان وتختلف نوع المعدن من واحد إلى الآخر، لذلك فإن درجة انصهار البلورات المعدنية تختلف باختلاف نوع المعدن، ومن أهم الأمثلة على هذا النوع هو بلورة النحاس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى