تعبير عن الزكاة

تعبير عن الزكاة

كلنا يعرف أن الزكاة هي أحد أركان الإسلام الخمسة فهي تمثل الركن الثالث منها فكل من يتخلى عن أداء فريضة الزكاة فقد نقض ركناً من أركان الإسلام ويكون بغيرها إسلامه ناقص لأن الله قد جعلها فرضاً في نصيب الأغنياء تهدى للفقراء والمساكين والأصناف الأخرى الوارد ذكرهم بالآية الكريمة لذا فإنها ليسة خياراً يمكن للإنسان أن يؤديها إن أراد أو لا .

وقد تعددت أشكال الزكاة فهي إما تكون زكاة الفطر التي يدفعها المسلم بعد إتمام صيام شهر رمضان المبارك ، أو زكاة المال وهي التي تجب في الأموال والأنعام والذهب والفضة والثمار وفرض الله هذا الركن من أركان الإسلام لما لها من الأثر الطيب النافع الذي يعود على المتصدق وعلى من تقع الزكاة في أيديهم .

يشبه الناس الزكاة بأنها مثل نبع المياة الصافي الذي يروي جميع الناس بالماء العذب والجميل فهي تدخل السرور على المتصدقين وتشعرهم ببعضاً من الراحة النفسية فهي باب من أبواب التكافل الإجتماعي بين الناس وتحمل المحبة والألفة بين أفراد المجتمع ، أما عن المتصدق فهي تعود عليه بالبركة في الرزق وزيادة في ماله وتنمي لديه حب العطاء والتصدق على الغير وتعدّ ألزكاة أيضاً شكلاً من أشكال التعاون بين أفراد المجتمع لأنها تسد حاجة الفقراء وتغنيهم عن السؤال وتزكي النفوس وتطهر قلوب الفقراء تجاه الأغنياء .

وقد وردت ألفاظ الزكاة كثيراً في القرآن الكريم وفي أكثر من المواضع تذكر بعد الصلاة مباشرة وهذا يجعل علامة كبيرة حولها وحول أهميتها وعلو منزلتها وأجرها الكبير النافع الذي يعود على المجتمع جميعاً مثل قوله تعالى ” وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ ” .

ولننظر جميعاً إلى حكمة الله تعالى ورحمته الغير منتهية على خلقه حيث لم يفرض الله عز وجل مقداراً من الزكاة على أموال الفقراء بل جعلت الزكاة في مال كل من يبلغ نصاباً معينا قد حدده الشارع فالزكاة تمثل الشجرة التي تحلق بأغصانها في السماء لأن جذورها قوية وممتدة في أعماق الأرض الطيبة المباركة .

تعبير عن الزكاة

 وهي أرض الإسلام الخصبة التي من اتبعها وسار على نهجها تولاه الله في رعايته وأمنه ومن أعرض عنها وشقى واتخذ ولياً غير الله فإن له معيشة ضنكاً ويحشره الله تعالى يوم القيامة أعمى لذا يجب أن نحرص جميعاً على أداء الأقدار المستحقة من أموالنا للزكاة وأن ننصح غيرنا بأن يتبع نهج الإسلام لنتمتع جميعاً بحياة طيبة ونفوز بالسعادة في الدارين الدنيا والآخرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى