تعبير عن التسوق

التسوق يعد أحدى ضروريات الحياة التي لا غنى للإنسان عنها دائمًا وأبدًا، لتلبية كافة ما يحتاج إليه من متطلبات ومستلزمات له ولكافة أفراد الأسرة، مثل الحصول على الأطعمة والملابس والأغراض الأخرى المختلفة التي يحتاج إليها الإنسان في مختلف نواحي الحياة، كما أن التسوق يمكن أن يكون بغرض البيع والشراء.

ماذا عن التسوق؟

في الحقيقة مهما كان هدف التسوق فإنه يعد من أهم العادات التي وجدت في حياتنا لقضاء حوائجنا، فكان منذ القدم يتم عبر ما يعرف بالمقايضة ، ومعناها أن يتم تبادل السلع مع بعضها البعض، وبعد ذلك بدأ في التطور إلى أن أصبح يتم عبر أسواق مخصصة ومولات تجارية كما أن هناك بعض الأماكن التي تجمع كافة الأسواق التجارية في حيز واحد، وذلك من أجل الحرص على تقديم كافة المنتجات تبعًا لأنواعها المختلفة، وأصبح منظمًا للغاية عن ذي قبل، كما أصبح تابعًا لبعض المؤسسات والهيئات القائمة عليه والمباشرة لأموره، وتقوم بوضع أسس وقواعد على كافة المهتمين بتلك المهنة الالتزام بها والحفاظ عليها سواء البائع أو المشتري.

التسوق الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت

في الآونة الأخيرة أصبح التسوق أمر سهل عبر وسائل الإنترنت والوسائل الأخرى، بعد أن كان في السابق لزامًا على الشخص الذهاب إلى الأسواق من أجل التسوق وشراء ما يحتاج إليه من مستلزمات، حيث أن هناك أهمية لرؤية المنتج ومعاينة مواصفاته قبل الشراء لكن الآن توفر فحص المنتج والتأكد من كافة ما يحمل من مواصفات عبر وسائل التسوق الإلكتروني وشبكة الإنترنت، حيث لاقى أقبالًا كبيرًا من الجماهير فهو حقًا يتميز بالكثير من المميزات التي يبحث عنها الكثيرون، منها توفير الجهد والوقت، ومعاينة المنتج بكل هدوء دون الاضطرار للخروج من المنزل وهي من أكثر المميزات روعة.

بالرغم من أن هناك بعض الأشخاص اللذين يرون أن التسوق لقضاء الاحتياجات فقط إلا أن هناك البعض الآخر الذييرى فيه متعة بالغة، حيث أن التجول بين مختلف الأسواق يمكنك من اكتساب الكثير من الخبرات في معاملة الآخر، واختيار الأنسب بالنسبة لك لإشباع الشعور الجميل داخلك، لذا فإن هناك الكثير من الأشخاص اللذين ما زالوا يفضلون الذهاب إلى الأسواق لابتياع ما يحتاجون إليه كنوع من المتعة والسعادة الحقيقية التي يرونها في ذلك، كما أن الكثير من الخبراء النفسيين أشاروا إلى أهمية الخروج من فترة إلى أخرى لشراء احتياجات الشخص بنفسه وقضاء اللحظات الجميلة التي يرى فيها نفسه في تلك اللحظات، وذلك من أجل تخفيف ضغوط الحياة وتقليل توترها إلى حد كبير، فهو نوع من أنواع التفريج عن النفس في الوقت الذي زادت فيه أعباء وضغوط الحياة عن الحد اللازم.

آداب التسوق

من المعروف أن خاصية التسوق تحكمها الكثير من الآداب المعروفة يجب الحرص عليها والالتزام بها مهما كانت الظروف أثناء القيام بها، وذلك تبعًا لشرع ربنا سبحانه وتعالى وسنة رسلنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ومن أبرز وأهم تلك الآداب التي أوصانا بها الله ورسوله عليه الصلاة والسلام والتي يجب الحرص عليها والتمسك بها من أي إنسان يعرف قيمة التمسك الديني ما يلي:

  • غض البصر والابتعاد عن النظر لكل ما حرمه الله سبحانه وتعالى من أشياء وأشخاص، حيث أنها من الأداب الهامة التي يجب أن يحرص عليها الجميع في كافة أمور الحياة وليس التسوق فقط.
  • المسامحة في مسألة البيع والشراء، وعدم التحفظ الشديد في تلك النقطة لتسهيل أمر البيع وترويج السلعة، وتسهيلًا على المشتري أيضًا، فهناك الكثير ممن لا يمتلكون حق السلعة لشرائها والاستمتاع بها.
  • عدم رفع سعر السلعة والزيادة الشديدة في أسعارها دون حق، مع الالتزام أيضا بعدم بخس سعر السلعة، الاتزان مطلوب في كافة الأمور.
  • الأمانة وعدم الغش، حيث أن المشتري يقوم بشراء السلعة من التاجر وكله ثقة فيه وفيها، فعليه أن يقدر هذا ولا يفعل غيره كما أوصانا رسولنا الكريم حين قال ( من غشنا فليس مننا).
  • الصدق في القول حول السلعة ومواصفاتها وما تحمله من مميزات وعيوب، فهذا أمر واجب الحرص عليه من قبل التاجر نحو المشتري.
  • عدم الحلفان بالله بشكل كاذب من أجل ترويج السلعة وبيعها بشكل سريع، فمن التزم بتلك الآداب سوف يشعر بالخير والبركة في حياته وتجارته ويمن الله عليه سبحانه وتعالى بالربح الزائد عن الحد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى