تشخصي التهاب الكبد الوبائي c

تشخصي التهاب الكبد الوبائي c ، مما لا شك فيه أن اكتشاف أي مرض في بدايته هو أمر مهم للغاية وله دور كبير في محاربة المرض ولا سيما فيروس سي الذي عادة ما لا تظهر له أي أعراض واضحة على المريض، حيث يعد التهاب الكبد الوبائي C هو أحد الأمراض الوبائي الخطيرة جدا والتي من الصعب اكتسابها والتعرف عليها مبكرا، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سنقدم لكم كل ما يخص تشخصي التهاب الكبد الوبائي c.

أعراض التهاب الكبد الوبائي C

عادة ما تكون مدة الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي C قصيرة الأمد، حيث أنها تستمر لمدة زمنية قصيرة تصل حتى 6 شهور أو أقل، ولكن في بعض الحالات من الممكن أن تكون الإصابة مزمنة وتستمر مع المريض طوال حياته، وفي هذه الحالة يكون من الصعب جدا التخلص من الفيروس.

أعراض فيروس التهاب الكبد الوبائي C في بدايته

وفقا للأبحاث العلمية التي قد قامت بها مراكز السيطرة على الأمراض الوبائية والوقاية منها (CDC) فإن حوالي 80% من الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد الوبائي الحاد C لا يعانون في بداية الأمر بأي أعراض، ولكن في بعض الأحيان من الممكن أن يعاني الأشخاص بهذه الأعراض التالية بعد فترة طويلة جدا من الإصابة

  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • ضعف الشهية.

تتمثل الأعراض التي من الممكن أن تظهر على مريض التهاب الكبد الوبائي C منذ بداية المرض في الآتي :

  • الشعور بالقيء والغثيان.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • الشعور بألم في العضلات أو المفاصل.
  • خلل في حركة الأمعاء أو البول.
  • اصفرار الجلد أو العين.

عادة ما تظهر أعراض التهاب الكبد الوبائي C المبكرة بعد مرور 6 أو 7 أسابيع من التعرض الأول لفيروس التهاب الكبد الوبائي C.

تشخصي التهاب الكبد الوبائي c

أما بالنسبة إلى أعراض التهاب الكبد الوبائي C المتأخرة فهي عادة ما تحتاج إلى فترة زمنية طويلة تتراوح ما بين 6 شهور إلى 10 سنوات من أجل ظهورها وملاحظة المريض بوجود أي أعراض.

تشخصي التهاب الكبد الوبائي c
التهاب الكبد الوبائي c

كيف يتم تشخصي التهاب الكبد الوبائي c ؟

نظرا لأن عادة ما يكون من الصعب معرفة أنك مصاب بفيروس التهاب الكبد الوبائي C فإنه يمكنك تشخصي التهاب الكبد الوبائي c عن طريق استخدام تحليل الدم البسيط والذي يؤكد ما إذا كنت مصاب بفيروس التهاب الكبد الوبائي C أم لا، وعادة بعد أن يحصل طبيب الكبد المتخصص على نتائج فحص الدم فإنه يوصي المريض بضرورة إجراء خزعة من الكبد من أجل تحديد نسبة التلف الموجودة فيه والتي قد حدثت في الكبد بسبب فيروس التهاب الكبد الوبائي C المزمن.

ما هي المخاطر المرتبطة بالتهاب الكبد الوبائي C ؟ 

هناك مجموعة من الأمور الخطيرة التي إذا تم إتباعها تزداد احتمالية خطر الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي C، وهذه الأمور الخطيرة تتمثل في الآتي :

  • إجراء عملية نقل دم بطريقة بطريقة غير صحيحة، مثلا عن طريق استخدام إبرة تم استعمال بواسطة شخص آخر.
  • استخدام إبرة لتعاطي المخدرات، حيث تعد هذه الطريقة هي الطريقة الأكثر شيوعا والتي تزيد من خطر الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي C ، حيث أن حوالي 80% من مصابي فيروس التهاب الكبد الوبائي C اصيبوا من خلال أخذ هذه الإبرة.
  • من الممكن أن يكون الممرضون والأطباء أكثر عرضة للإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي C عن غيرهم، وذلك لأنهم يعتبرون الأشخاص الأكثر لملامسة دم المرضي.
  • في حالة إذا كان لديك أي وشم أو ثقوب في الجسم فمن الممكن أن تكون أكثر عرضة للإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي C من خلال هذه الثقوب بسبب استخدام المعدات التي تم استخدامها لأشخاص آخرين مصابين بالمرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى