تأثير التغيرات المناخية على البشر

تأثير التغيرات المناخية على البشر كبير للغاية، حيث أنها تؤثر بشكل سلبي أحيانًا وايجابي أحيانًا أخرى، لذا من خلال ما يلي سوف نتعرف معًا على أهم التغيرات التي تطرأ على البشر من جراء تعرضهم لاختلاف المناخ والتغيير الجوي بشكل مفصل.

الحالة المناخية

أثبتت الدراسات العلمية أن الحالة الجوية التي تسود في أحد المناطق في فترة زمنية ذات فترة طويلة، والتي تشتمل على العديد من التغيرات، من أهمها درجة الحرارة، والرياح والأمطار واختلاف الضغط الجوي، مع اختلاف الرطوبة أيضًا، كما أن هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على الحالة المناخية بشكل عام، ومن أبرز تلك العوامل ما يعرف بخطوط العرض، حيث أن المنطقة التي تقترب بشكل كبير من خط الاستواء تتميز بارتفاع درجة حرارتها بشكل كبير، كما أن هناك بعض العوامل الأخرى التي من أهمها الجبال والأسطح المائية والتي تعرف بالتضاريس الأرضية من العوامل التي تؤثر على الحالة المناخية للجو، ويعد نظام كوبن من الأنظمة التي استخدمت لتصنيف المناخ بكثة، والذي يتضمن ما يقرب من خمسة تصنيفات أساسية، وهي كالأتي:

  • التصنيف المداري.
  • التصنيف المعتدل.
  • التصنيف الجاف.
  • التصنيف القاري.
  • التصنيف القطبي.

بالإضافة إلى انقسامها أنقسام آخر ثانوي إلى عدة تصنيفات منها :

  • المناخ.
  • الغابات المطيرة.
  • المناخ الجوي للبحر المتوسط.

ماذا عن التغيرات المناخية ؟

التغيير المناخي غالبًا ما يحدث لفترة كبيرة من الوقت، في مكان معين من الأرض، والذي غالبًا ما يحدث في درجات الحرارة، والحالة الجوية للطقس، كما أن المناخ أحيانًا يختلف عن حالة الطقس بأن المناخ يحدث على فترة كبيرة من الزون، ولكن الطقس يتغير بشكل يومي تقريبًا، أو سنوي، وتبعًا للمكان أو المنطقة يحدث الاختلاف المناخي، فمثلًا المنطقة الصحراوية تتميز بمناخها الجاف طوال السنة، حيث أنها تعد من المناطق القاحلة، أما المنطقة الاستوائية فهي منطقة ذات مناخ دفئ في فصل الصيف، وبارد في موسم الشتاء.

التغيير المناخي يجعل التنبؤ بحالة الطقس أمر صعب، ففي أغلب الأماكن القاحلة تكون معدلات درجات الحرارة عالية مع موجات من الجفاف الشديد، وفي المناطق ذات الطبيعة المعتدلة يمكن أن تهطل أمطار غزيرة في سنة كاملة، وتقل إلى حد كبير في العام التالي له، مما يمكن أن يساهم ذلك في التأثير بشكل سلبي على الكثير من المزارعين، ويسبب لهم الكثير من التلف لمحاصيلهم وزراعاتهم، وذلك بسبب صعوبة التنبؤ بحالة الطقس.

كما أن الاحتباس الحراري الذي تعاني منه كافة بلدان العالم، فهناك تقلبات جوية حادة وتغيير مناخي كبير، حيث أن الارتفاع الحاد في درجة الحرارة على المنطقة القطبية يؤدي إلى ذوبان الجليد مما ساعد على الارتفاع الكبير والملحوظ في مستوى سطح البحر، ومن ثم فإن أغلب ما يحدث من أضرار بالأماكن الساحلية تكون بسبب الفيضانات التي تزايدت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، لذا فإن التغيير المناخي على البشر سوف يحدث دون شك.

تأثير التغيرات المناخية على البشر

لا شك أن هناك الكثير من التأثيرات التي تحدث على البشر إثر تعرضهم للتغييرات المناخية بطريق مباشر أو طريق غير مباشر، حيث أن هناك احتمالات أت تتسبب تلك التغيرات في وفاة الأفراد، حيث أن التأثيرات تعود إلى الاجهاد الحراري، أو الفيضان وأحيانًا بسبب التعرض للعواصف، ولكن التأثير المتغير للمناخ على البشر بطريق غير مباشر يكون بقلة المياه أو الهواء، أو من ناحية عدم توفير الغذاء الكافي وقلة جودته، أو يمكن أن يكون الحشرات التي تعمل على نقل الأمراض هي سبب من الأسباب الغير مباشرة حيث أنها يمكن أن تقوم بنقل العدوى من مكان إلى آخر، وتؤثر بشدة على كافة البشر، من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية أيضًا، كما أن هناك بعض التأثيرات للتغير المناخي على البشر كالتالي:

  • انفصال الكهرباء في الحر أو البرد الشديد، مما يعمل على تعطيل الجهات الطبية ووسائل النقل.
  • قلة المحاصيل الزراعية مما يعمل على ندرة الغذاء والارتفاع الفاحش في الأسعار.
  • زيادة حالات الاصابة بضربات الشمس.
  • انتشار حشرة القراد بسبب الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، مما يتيح انتقال مرض لايم.
  • الاصابة بالاكتئاب والمشاكل النفسية الحادة، وكثرة الحالات التي تحاول الانتحار.
  • زيادة فترة مواسم الحساسية المتسبب فيها زيادة الأمطار.
  • ارتفاع معدل المياه البحرية مما يعمل على تهديد توفير المياه العذبة.

بهذا نكون قد تعرفنا سويًا على تأثير التغيرات المناخية على البشر، نرجوا أن نكون قد أفدناكم بما قدمناه من معلومات، لكم مننا جزيل الشكر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى