العمر المناسب لتقويم الأسنان

العمر المناسب لتقويم الأسنان .. الأسنان من أكثر الأجزاء في الجسم قوة وصلابة، هذا بالإضافة إلى دورها الأساسي في مضغ وتقطيع الطعام إلى جزيئات صغيرة، كما أنها من الأجزاء التي تلعب دورًا هامًا وبارزًا في مساعدة الشخص على الكلام، يتم تقسيمها إلى خمسة أجزاء أساسية، وهم المينا والعاج واللب والملاط والرباط الداعم، وعددها للأشخاص البالغين 32 سن، فيما عدا الأربعة أضراس العقل، والتي تنمو عند الشخص في عمر الثالث عشر تقريبًا، أما بالنسبة للمشاكل التي تخص الأسنان فهي كثيرة ومتنوعة، فمنها الذي يخص التجاويف والالتهابات والنخر والالتهابات اللثوية واللوحية، وتراكب الأسنان، أو ما يعرف بتراكيب العضة ربما للأسنان في المنطقة العلوية أو الأسنان في المنطقة السفلية، كما أن هناك حساسية للأسنان الزائدة، ومن خلال ما يلي سنتعرف معًا على العمر المناسب لتقويم الأسنان.

معلومات عن تقويم الأسنان

في حالة ظهور خلل في عملية نمو الأسنان، وأظهار العضة بشكل غير طبيعي، إما عن طريق حدوث تراكب للأسنان الأمامية العلوية أو الأسنان السفلية، فإن هذا الأمر حتمًا يتطلب حل تلك المشكلة وإعادة الأسنان لشكلها الطبيعي ومكانها المعتاد عليه في الحالات الطبيعية، لذا فإن هناك مجموعة من الوسائل والطرق لعلاج تلك المشكلة، والتي من شأنها أن تساهم في أعادة الأسنان لوضعها عبر الجسور أو أجهزة التثبيت.

تلك العلاجات التي تساعد على أعادة الأسنان لإلى وضعها تحتاج لا شك إلى أطباء متخصصين في هذا التخصص، من أجل القيام بتلك الأجراء على أعلى مستويات الدقة والتميز، حيث أن هناك اختلاف كبير في الحالات عن بعضها البعض، فالأطباء المتخصصين يقومون بالتحدث إلى المريض ويوجهون إليه مجموعة من الأسئلة التي تساعدهم جديًا في علاج الحالة بكفاءة، كما يخضعوهم لفحص سريري مكثف.

يبدأ الطبيب في عمل أشعات على أسنان المريض بأكملها، من كافة الجوانب والزوايا، كما يطالبهم بصور اشعة خاصة بالفم بالكامل ومنطقة الرأس، ويختار لهم العلاج الأمثل تبعًا لنتائج الفحوصات التي طلبت من المريض سابقًا، كما أن عمر المريض يتحدد على أساسه القيام بعمل التقويم المناسب.

هناك مجموعة من الحالات التي تعاني من اعوجاج الأسنان الأمامية يكتفى فيها بتركيب جهاز تثبيت يمكن إزالته للسيطرة على تلك المشكلة وحلها، ولكن في بعض الحالات الأخرى الأكثر شدة يمكن التدخل الجراحي من خلال الأطباء المختصين في تلك المجال.

العمر المناسب لتقويم الأسنان

العمر المناسب لتقويم الأسنان

الرابطة الأمريكية الخاصة بأطباء مجال تقويم الأسنان ينصحون بإخضاع أطفالنا لزيارة أطباء الأسنان المتخصصين في مجال التقويم عند عمر لا يتعدى السبع سنوات، حتى ولو لم يكن هناك معاناة من أي مشكلة، وذلك حيث أن الفكين في تلك المرحلة يظلون في حالة من النمو والبناء، ومن الأحسن جدًا للطفل أن يتم اكتشاف ما لديه من مشكلات في عمر مبكر قدر المستطاع، هذا وقد ورد أن الأطفال الذكور يبدأون في التوجه لأطباء الأسنان عند سن 9 – 14 سنة من العمر، ولكن من الملاحظ أن الفتيات يبدأن في التوجه في عمر أبكر من ذلك لاهتمامهن بالشكل العام لهن.

أما البالغين فيبدأون في زيارة طبيب تقويم الأسنان المتخصص في سن 26 – 44 سنة، ولكن هذا لا يمنع أبدًا زيارة الأشخاص الطاعنين في السن من هم في السبعين والثمانين من العمر لأطباء تقويم الأسنان لتطبيق التقويم، ولكن من الجدير بالذكر، أن الوقت الذي تستغرقه عملية تقويم الأسنان، يختلف باختلاف العمر، كما أنه يمكن أن يختلف من شخص لآخر، تبعًا لعمره الذي يتناسب مع عملية التقويم، والذي تم تحديده من قبل الأطباء المختصين، ولكن بشكل عام، فإن فترة التقويم تمتد عادة من عام إلى ثلاثة أعوام.

أنواع تقويم الأسنان

هناك أنواع متعددة لتقويم الأسنان عبر تركيب الجسور التي منها:

  • الجسور الاعتيادية.
  • التقويم الشفاف للأسنان.
  • الجذور ذات الربط الذاتي.
  • الجسور اللسانية الداخلية.

بهذا أعزائنا القراء نكون قد تطرقنا معًا لموضوع هام وشيق، ويشغل بال الكثير، حيث أن هناك الكثير من الحالات التي تحتاج إلى تقويم أسنانها، وترغب في معرفة الكثير من المعلومات حول هذا الشأن، لذا نرجوا أن نكون قد قدمنا معلومة هامة حول هذا الموضوع، لكم مننا جزيل الشكر، متمنيين لحضراتكم ولأولادكم تمام الصحة والعافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى