الرقية الشرعية الأصلية

الرقية الشرعية الأصلية ، يستعين العديد من الأشخاص بالرقية الشرعية في محاولة منهم  للتقرب من الله عز وجل بالدعاء وطلب الشفاء منه سبحانه وتعالى، ومع ذلك فإن هناك العديد من المسلمين يتساءلون عن الرقية الشرعية الأصلية  لأنهم لا يعرفون الغرض منها وكيفية أدائها، والأدعية التي يستعين الشخص بها عن البدء فيها، ولذلك سوف نتحدث معكم خلال السطور القادمة في عالم المعرفة عن كل ما يخص الرقية الشرعية.

اقرأ أيضًا: أعراض الحسد

الرقية الشرعية الأصلية

يلجأ الكثير من المسلمين إلى هذه الطريقة، لأنها تعتبر من أفضل الطرق المستخدمة في علاج المرضى بالطب النبوي، حيث يقوم الراقي من خلالها بإتباع الشروط اللازمة، مع حضور النية في البدء لرقية الشخص المريض بالعديد من الأدعية النبوية والآيات القرآنية الواردة في هذا الشأن، داعين الله عز وجل أن يأتي بالشفاء العاجل للشخص المريض.

شروط الرقية الشرعية

هناك العديد من الشروط التي يجب وأن تتوافر في الشخص القائم بها، من أجل أن تصبح الرقية الشرعية كاملة ومستوفية جميع الشروط.

  • يشترط أن تكون جميع الأدعية في الرقية الشرعية تستند إلى القرآن الكريم، أو بصفات الله عز وجل وأسمائه، أو بالأدعية التي وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • يجب وأن يعتمد القائم بالرقية الشرعية على اللغة العربية في قراءتها.
  • ومن الضروري أن يكون اعتقاد الشخص الذي يقوم بالرقية أنها لا تؤثر بذاتها، ولكنها بفضل الله عز وجل.

كيفية الرقية الشرعية

يتساءل العديد من الأشخاص عن الرقية الشرعية الأصلية ، والكيفية التي يجب أن يؤديها بها الراقي حتى تكتمل الرقية الشرعية للمريض، وتكون بفعالية كبيرة عند الانتهاء منها، مما جعل هناك العديد من الطرق المختلفة المستخدمة في العمل بها.

الرقية الشرعية الأصلية
  •  وضع المريض يده اليمنى على المكان المصاب، ويقول: “اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ أذْهِبِ البأس، اشْفِهِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَماً”.
  • ثم يضع اليد على موضع الألم، ويسمي ثلاثًا، ثم يقول “أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”.
  •  ويقول “بسم الله يُبريك، من داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد وشر كل ذي عين”، وكان جبريل عليه السلام يرقي بها النبي صلى الله عليه وسلم عندما يشتكي.

الرقية الشرعية الأصلية

أمور يحسن الأخذ بها أثناء الرقية الشرعية

هناك العديد من الأمور التي يفضل وأن يقوم بعملها الشخص عند البدء في الرقية الشرعية، وذلك من أجل أن تكون الرقية الشرعية كاملة، وذلك بعد أن قمنا بالرد على سؤال ماهي الرقية الشرعية.

  • الطهارة التامة للشخص الذي سوف يقوم بالرقية الشرعية.
  • النية الكاملة من الراقي للشخص المريض بأن ييسر الله عز وجل له الشفاء العاجل.
  • استقبال الشخص القائم بالرقية القبلة عند البدء فيها.
  • ضرورة أن تكون أدعية الرقية الشرعية بصوت عالي يسمعه المتواجد في الرقية، وبالأخص الشخص المريض، من أجل أن يكون هناك تأثرًا بها.
  • أن يكون هناك تدبر وتفكر في الأدعية المذكورة في الرقية من الراقي والمرقى، بالخشوع لله عز وجل في طلب الشفاء للمريض.
  • ضرورة وضع الشخص الراقي يده على المكان الذي يتواجد به الألم عند المريض الذكر، والابتعاد عن هذا الأمر عند الأنثى.
  • التكرار أكثر من مرة للأدعية والأذكار أثناء عملية الرقية.
  • المداومة بشكل مستمر من المريض على الرقية لضمان تحقيق أفضل نتيجة.

شروط الرقية الشرعية الصحيحة

تظهر العديد من الشروط المختلفة التي من الضروري أن تتوافر عند عملية الرقية الشرعية والانتهاء منها بأفضل النتائج، حتى تصبح صحيحة بدرجة كبيرة.

  • قراءة الآيات المذكورة في القرآن الكريم بشكل جيد أو أسماء الله عز وجل، وصفاته سبحانه وتعالى أثناء الرقية.
  • قراءة الأدعية النبوية الشريفة التي وردت في هذا الأمر.
  • النية واليقين يجب وأن يتوافرا في الشخص المريض بأن الله عز وجل سوف يشفيه من أمراضه.
  • الرقية ما هي إلا سبب، والأثر سوف يكون من عند الله عز وجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى