الذبحة الصدرية

تعتبر الذبحة الصدرية من أشهر الأمراض والأوجاع التي تهاجم الصدر وتجعل المٌصاب يشعر بعدم الراحة بسبب انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب، فهى تصيب الشريان التاجي وتسبب في عدم حصول عضلة القلب على الكمية الكافية من الدم الغني بالأكسجين وهو الأمر الذي يتسبب في الشعور بضغط شديد وألم كبير في الصدر، وغالبًا ما يصف الأشخاص المٌصابة بها بشعورهم بوجود شئ ما يقف على صدرهم، وفي عالم المعرفة سوف نتعرف على هذا الموضوع بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: آثار توقف القلب لمدة نصف ساعة

أنواع الذبحة الصدرية 

تحدث الذبحة بسبب وجود انخفاض في تدفق الدم إلى عضلة القلب وهو الأمر الذي يؤدي لعدم حصول عضلة القلب على الكمية الكافية من الأكسيجن وهو ما يسمى بحالة “الإقفار”، فهو مرض في الشرايين التاجية أحد شرايين القلب والتي تضيق نتيجة لتراكم الدهون وهو ما يسمى أيضًا بـ “التصلب العصيدي”.

ولا تحدث الذبحة في جميع الأوقات التي لا يحصل فيها القلب على الكمية الكافية من الدم الغني بالأكسجين، فعند الاستهلاك المنخفض وقت الراحة تكون عضلة القلب قادرة على الاستمرار، بينما يحدث ذلك عند بذل الجهد وهو الأمر الذي يؤدي لحدوثها.

وتتعدد أنواع الذبحة الصدرية ففي بعض الأحيان تكون ثابتة دائمة وفي أحيانًا أخرى تكون غير مستقرة:

1- المستقرة

تكون ذبحة مزمنة وثابتة أيضًا بسبب بذل جهد جسماني مثل “صعود الدراجات” وممارسة الرياضة، كما يمكن أن يحدث بسبب تضيق الشرايين من الوجبات الدسمة أو التدخين، فحين تكون الشرايين ضيقة ولا تحصل عضلة القلب على الدم الكافي.

2- الغير مستقرة

تشير إلى إمكانية حدوث نوبات قلبية وشيكة الحدوث وتحدث عند تمزق طبقات الدهون المتراكمة في الأوعية الدموية؛ فقد يؤدي الأمر لحدوث انسداد سريع في الشريان المتضيّق وبالتالي تقل كمية الدم المتدفقة من خلاله.

ويحدث أيضًا في حالات فقر الدم الحاد ولا تقل في حالة الراحة أو الخلود إلى النوم أو في حالة تناول الأدوية العادية، وعند عدم تحسن الحالة فيمكن أن تؤدي لموت عضلة القلب بسبب عدم حصولها على الكمية الكافية من الدم.

3- المتغيرة

 يطلق عليها أيضًا الذبحة الوعائية التشنجية وتحدث نتيجة لاختلاج في شريان تاجي وهو ما يؤدي لقلة تدفق كمية الدم التي تصل إلى القلب، وتحدث أيضًا في حالات الأشخاص المصابون بأمراض في شرايين القلب وهو الأمر الذي يجعل الأشخاص أكثر عرضة لخطر الإصابة بالذبحة الصدرية. 

ولعل أبرز العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بها هى تدخين “التبع، ضغط الدم المرتفع، زيادة كوليسترول الدم، قلة النشاط الجسماني، فرط السمنة، مرض السكري، تناول المشروبات الكحولية”.

نُرشح لكم: علاج ضيق الشرايين

تعرف على أعراض الذبحة الصدرية 

توجد عدة أعراض شائعة للذبحة بشكل عام والذي يعد أبرزها:

  • وجود ألم في الصدر.
  • الإحساس بعدم الراحة في الصدر.
  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بـ “التعب وضيق التنفس والتعرق والقلق”.

ما هي المضاعفات التي تؤدي إليها الذبحة الصدرية؟

قد تؤدي الذبحة لحدوث مضاعفات خطيرة، ونستعرض أبرزها من خلال هذه النقاط:

  • زيادة الألم المحسوس من صعوبة القيام بنشاطات يومية بسيطة.
  • حدوث النوبة القلبية ففي حالة استمرار الآلم لأكثر من دقائق  وعدم زواله بعد تناول أدوية لمعالجة الذبحة، فقد يؤدي ذلك لحدوث نوبة قلبية.

ما هى طرق علاج الذبحة الصدرية؟

يمكن علاج الذبحة الصدرية بعدد من الطرق أحدهما يعتمد على التغيير في نمط الحياة اليومية أما الآخرى فتعتمد على تناول الأدوية من أجل تقليل خطر الإصابة بها والحد من النوبة القلبية.

تغييرات في نمط الحياة اليومية

يجب الإلتزام بعدد من المحاظير من أجل تجنب خطر الإصابة بالذبحة القلبية وذلك من خلال تغيير نمط الحياة اليومية باتباع التالي:

  • أخذ قسط من الراحة.
  • البعد عن تناول الوجبات الدسمة.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • السعي لتخفيض الوزن.
  • يجب أن يتناول الإنسان تغذية سليمة.
  • الحرص على أن تكون التغذية صحية

أدوية تستخدم في علاج الذبحة الصدرية

يمكن اللجوء لاستخدام بعض الأدوية من أجل علاج الذبحة الصدرية وتجنب حدوث الأزمات القلبية، ولعل أبرز هذه الأدوية:

“الأسبرين، نيتراتات، مُحصرات بيتا، ستاتينات، مُحصرات الكالسيوم، مثبطات الإنزيم المحوِّل للأنجيوتنسين”.

وهناك بعض الطرق العلاجية أيضًا التي يمكن استخدامها مثل إدخال الدعامة التي تعمل على توسيع الشريان، فيمكن اتباع نظام تغيير نمط الحياة اليومية وفي حالة عدم حدوث تحسن يمكن اللجوء لهذه الطريقة أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى