الإعجاز العلمي في فرض الصيام

الإعجاز العلمي في فرض الصيام كبير لدرجة كانت صادمة جدا للغرب، مما كان داعيا للقيام بعدد ضخم من الأبحاث العلمية حول هذا الأمر، الذي تبين أنه له العديد من الفوائد الهامة لجسم الإنسان، وبالفعل نتيجة لتلك الأبحاث قامت العديد من الاتجاهات الحديثة حول الاستشفاء بطريقة الصيام، دعنا نطلعك على هذا الإعجاز العلمي من خلال السطور التالية.

الصيام في الإسلام

الصيام هو الفريضة الرابعة بين أركان الإسلام الخمس التي لا يصح إيمان المسلم إلا بها، وهذه الفريضة بكل إيجاز عبارة عن الانقطاع عن تناول الطعام والشراب طوال النهار، أي منذ وقت الفجر وحتى غروب الشمس، وقد تحدث القرآن الكريم في العديد من المواضع عن الصيام، وعن سلوك المسلم خلال فترة صومه، وكذلك تمت الإشارة إلى فضل الصيام في عدد من المواضع، والتي تم إثباتها لاحقًا من خلال العلم الحديث، فمن منا لا يتذكر قوله تعالى في سورة البقرة (وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ).

الإعجاز العلمي في فرض الصيام

الآن وبعد أن عرفت ما هو الصيام بشكل موجز إلى حد كبير، دعنا نقول أن الصيام كان من بين الأمور التي ظهر فيها الإعجاز العلمي واضحًا جليًا، وكان هذا في عدد من الأوجه والمواضع تلك الموضحة على النحو التالي:

الصيام يقوي جهاز المناعة

الحقيقة أن أوجه الإعجاز العلمي في فرض الصيام قد كان أولها كونه ظاهرة حيوية تساعد الجسم رفع مستوى المناعة والتخلص من الأمراض، الجسم عادة تتراكم به السموم مما يقلل من النشاط ويجعله عرضة للأمراض، ولكن بالصيام ستتمكن من التخلص من تلك السموم، ويتمكن الجسم من تجديد خلاياه، وبالتالي ينشط جهاز المناعة في الصيام ليعود الجسم فيما بعد إلى سابق عهده، وبالتالي يتمكن الجسم من التخلص من السموم الموجودة في الأمعاء وتحسين عملية الهضم.

تحسين كفاءة خلايا الغدد اللمفاوية

توقف الجهاز الهضمي تماما طوال تلك المدة الخاصة بالصيام، يجعل الغدد اللمفاوية تعمل بشكل أكثر كفاءة، وبالتالي هذا يحسن من قدرة الجسم على مقاومة الأمراض ويحسن الصحة العامة.

الإعجاز العلمي في فرض الصيام

علاج السمنة

من بين اوجه الإعجاز العلمي في فرض الصيام أنه يساعدك على التخلص من السمنة و الترهلات و الوزن الزائد، حيث يساعد على تحسين عملية التمثيل الغذائي، مع العمل على التخلص من الدهون التي قد تتراكم على الكبد، وأخيرا كل هذا يمكنك من تزويد الجسم بالطاقة اللازمة.

تحسين قدرة الكلى

الكلى هي التي تساعد الجيم على التخلص من السموم، ولكن على الرغم من ذلك قد تترسب تلك السموم على الكلى مما يؤثر على عملها، وفي فترة الصيام يكون الجسم قادرًا على التخلص من ارتفاع الصوديوم وكذلك تجنب الإصابة بالحصوات، وبعد فترة الصيام تعود الكلى لعملها جيدا من جديد.

التحكم في الشهوة الجنسية

وهنا نجد أنفسنا أمام الإعجاز العلمي في فرض الصيام وكذلك في نصيحة النبي للغير قادر على الزواج بالصوم، حيث أن الصيام يعمل على التقليل من هرمون التستوستيرون، وبالتالي يساعد في التقليل من الشهوة الجنسية.

امراض يعالجها الصوم

هناك عدد من الأمراض التي يمكن للصيام أن يعالجها و يساعد المريض على التخلص منها، وهذا وفقا للأبحاث العلمية الحديثة، حيث تبين أن الصيام يؤثر عل تلك الأمراض ويعالجها وهي:

  • الصداع النصفي والشقيقة
  • الربو والحساسية الصدرية
  • أمراض الغدد الصماء
  • مرض السكري

نضارة الجلد

الصيام له العديد من الفوائد الأخرى أيضًا، والتي تشمل صحة ونضارة الجلد، فقد ثبت أن الصيام يعمل على التخلص من الجور الحرة و التي تكون سببا في الإصاب بالتجاعيد والتصبغات، والاعتياد على الصوم يمكنك من التخلص من تلك المشاكل والحصول على بشرة نضرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى