اعراض ارتفاع حمض البول

اعراض ارتفاع حمض البول ، يتعرض الكثير من الأشخاص بالإصابة بمرض ارتفاع حمض البول أو ما يطلق عليه فرط حمض اليوريك بالدم ويعني زيادة المستوي لحمض البول بالدم ويعبر حمض البول الكبد ليصل إلى الدم، ويتم طرح أكثره من جسم الفرد عن طريق البول، فيما يتم طرح الباقي من خلال الأمعاء، وهذا يساعد في تنظيم مستويات حمض البول في الدم.

 مستويات حمض البول الطبيعية تبلغ نحو 2.4 – 6 ملغ/دل (للنساء)، و3.4 – 7 ملغ/دل (للرجال)، وهذه القيم تختلف بدرجة قليلة بين مختبر وآخر.

أعراض فرط حمض البول

من الممكن ألا يصاحب فرط حمض البول أية أعراض ومن الممكن ظهور الأعراض الأتية

فقد يعاني الأشخاص المرضى الذين يخضعون إلى العلاج الكيميائي ومستويات حمض البول لديهم مرتفعة من أعراض كلوية أو من التهابات في المفاصل “نقرسي”.

  • من الممكن أن يعاني مرضى السرطان الذي تتميز مستويات حمض بول لديهم بأنها مرتفعة بالحمى والقشعريرة وبالوهن العام (متلازمة انحلال الورم) والتعب.
  • من الممكن أن تترسب بلورات حمض البول بالمفاصل ويحدث التهاب مفاصل نقرسي.
  • من الممكن أن يعاني مرضى زيادة حمض البول اضطرابات في التبول أو اضطرابات كلوية.

أسباب زيادة مستويات حمض البول

 قد تكون هذه الأسباب بدائية تتمثل في ارتفاع البورينات الداخلية أو الخارجية أو قد تكون ثانوية كأمراض أو اضطرابات أخرى، ومن الممكن أن يقوم الجسم بإنتاج حمض البول بكميات كثيرة مما يقوم بإخراجه.

اعراض ارتفاع حمض البول
  • ارتفاع في إنتاج حمض البول من البورينات.
  • حدوث فشل طرح حمض البول من خلال الكليتين.

أسباب زيادة حمض البول الثانوي

  • قد تسبب بعض أنواع الأورام الخبيثة أو العلاج الكيميائي ارتفاع بمعدل موت الخلايا، لذلك يحدث نتيجة العلاج الكيميائي، لكن قد تزيد مستويات حمض البول حتى بدون استعمال العلاج الكيميائي.
  • غالبا يتسارع معدل الموت الخلوي عقب العلاج الكيميائي.
  • من الممكن أن تحدث متلازمة انحلال الورم، خصوصا إذا كان حجم الورم كبيرا.
  • أمراض الكلى تسبب نقصا في قدرتها عند طرح حمض البول من الجسم، مما يؤدي لارتفاع مستوياته بالدم
اعراض ارتفاع حمض البول
اعراض ارتفاع حمض البول

كيفية التعامل مع فرط مستويات حمض البول بالدم

  • ينبغي أن يتم إبلاغ الطبيب ومقدمي الرعاية الصحية عن أي أدوية يقوم المريض بتناولها، ويتضمن ذلك العلاجات العشبية والفيتامينات وبعض الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية.
  • من الضروري إبلاغ الطبيب كذلك إذا كان المريض يعاني من أي أمراض يعانيها، وخاصة أمراض القلب والكبد والكلى.
  • يتم تقديم نصيحة للمرضى بالالتزام بتعليمات الأطباء وبمقدمي الرعاية الصحية المتعلقة بعملية خفض مستويات حمض البول بالدم، وإذا كانت تلك المستويات عالية للغاية فقد يقوم الطبيب بوصف أدوية لخفضها للحدود الآمنة.
  • ينصح المرضى الذين يعانون من مستويات عالية من حمض البول في الدم ولديهم النقرس أو اضطرابات كلوية بتناول نظام غذائي منخفض البورين.
  • كما ينصح المرضى بتناول كمية كافية من الماء من اثنين إلى ثلاثة لتر يوميا.
  • الابتعاد عن الكحول والكافيين فمن الممكن أن يعملا في رفع مستويات حمض البول بالدم، وعلى المريض أن يتناول الأدوية الخافضة لحمض البول طبقا لإرشادات الطبيب.
  • من الممكن أن ترفع بعض الأدوية، كمدرات البول كالنياسين وهيدروكلورثيازيد أو فورسيميد والجرعات المخفضة من الأسبرين، مستويات حمض البول بالدم، لذلك ينصح بعدم الإقبال على هذه الأدوية بدون استشارة طبية، ويجب أيضا إبلاغ الطبيب المختص في حاله وقوع تأثيرات جانبية عقب تناولها.

أدوية وعلاجات فرط حمض البول

  • يتم استخدم مضادات الالتهاب غير السيترويدية مثل نابروكسين وإيبوبروفين وذلك لتخفيف الألم المرتبط بمرض النقرس.
  • إذا كان المريض لا يمكنه أن يتناول مضادات الالتهاب الغير سيترويدية بسبب حالات مرضية مرافقة مثل العلاج الكيميائي والسرطان، فيقوم بإستخدام أسيتامينوفين (باراسيتامول) بحد أقصى أربعة جرامات بشكل يومي (أي قرصان كل ست ساعات، ويجب ألا يزيد الجرعة اليومية الموصى بها إذ قد يتسبب ذلك في تلف في الكبد).
  • ترفع بعض الأدوية من طرح حمض البول، فتقوم بمنع ترسب بلورات حمض البول بأنسجة الجسم، مثل بروبينسيد.
  • يتم استخدام مثبطات زانثين أوكسيداز (ألوبيورينول) لعلاج مرض النقرس، لكنها قد تؤدي لتفاقم الأعراض إذا تم تناوله خلال نوبة التهاب المفاصل الحادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى