ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاجه

ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاجه، هو ما يجب أن تعرفه حتى تتمكن من فهم هذا المرض اللعين الذي قد يسبب لك العديد من المشاكل الصحية المرعبة التي تشمل أمراض القلب وغيرها، وفي السطور التالية يمكننا أن نشرح لك أهم التفاصيل عنه وعن طرق علاجه.

ما هو الكوليسترول؟

الكوليسترول عبارة عن مادة شمعية يصنعها الكبد لحماية الأعصاب ولصنع أنسجة الخلايا وهرمونات معينة، ويحصل جسمك أيضًا على الكوليسترول من الطعام الذي تتناوله، كما يشمل ذلك البيض واللحوم ومنتجات الألبان، ويمكن أن يكون الكثير من الكوليسترول ضارًا بصحتك، كذلك هناك كوليسترول “جيد” وكوليسترول “ضار”.

ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاجه

ما الذي يسبب ارتفاع الكوليسترول؟

ينتج الكبد الكوليسترول ولكنك تحصل أيضًا على الكوليسترول من الطعام، يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالدهون إلى زيادة مستوى الكوليسترول في الدم.

وتؤدي زيادة الوزن وعدم النشاط أيضًا إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول، وإذا كنت تعاني من زيادة الوزن ، فمن المرجح أن يكون لديك مستوى أعلى من الدهون الثلاثية، خصوصًا إذا لم تمارس الرياضة مطلقًا ولم تكن نشطًا بشكل عام، فقد يؤدي ذلك إلى خفض HDL (الكوليسترول الجيد).

يؤثر تاريخ عائلتك أيضًا على مستوى الكوليسترول لديك، وقد أظهرت الأبحاث أن ارتفاع الكوليسترول من بين الأمور التي يتم توارثها في العائلات، وإذا كان لديك أحد أفراد الأسرة المباشرين مصابًا به، فيمكنك أن تصاب به أيضًا.

ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاجه

كما يسبب التدخين ايضًا ارتفاع نسبة الكوليسترول، و يخفض HDL (الكوليسترول الجيد).

تعرف على أسباب بلع اللسان

علاج الكولسترول

عند الحديث عن ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاجه يمكنك أن تعرف اولا أنه عندما تقلل مستويات الكوليسترول بالعلاج ستقي نفسك من خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي والنوبات القلبية والسكتة الدماغية واضطرابات أخرى.

كما أن أسلوب الحياة الصحي هو أفضل دفاع ضد ارتفاع الكوليسترول، حيث يساعد هذا أيضًا في مواجهة عوامل الخطر الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، و تعتبر التغييرات التالية في نمط الحياة جزءًا مهمًا من العلاج الشامل للتحكم في ارتفاع الكوليسترول وهناك عدد من النصائح قد يساعدك اتباعها وهي:

  • اتباع نظام غذائي منخفض الدهون المشبعة والكوليسترول
  • تناول مجموعة متنوعة من الخضروات والحبوب الكاملة والفواكه والمكسرات والبذور
  • عزز مستوى نشاطك البدني (150 دقيقة على الأقل في الأسبوع من النشاط البدني الهوائي الطلق)
  • الحفاظ على وزن صحي للجسم مع التقليل من استهلاكك للكحول.
  • إذا أقلعت عن التدخين وحافظت على انخفاض ضغط الدم، فسوف يساعد ذلك في تقليل خطر الإصابة بالذبحة الصدرية والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

بالنسبة للأشخاص المعرضين لخطر كبير للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والذين يبحثون عن ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاج، عليهم البدء في العلاج الدوائي على الفور مع تغيير نمط الحياة، وبالنسبة لأولئك المعرضين لمخاطر معتدلة أو منخفضة، يمكن البدء في تغيير نمط الحياة أولاً، ثم يمكنهم إضافة الأدوية إذا لم يتم الوصول إلى أهداف الكوليسترول في غضون بضعة أشهر أو إذا كانت هناك عوامل خطر إضافية.

أدوية علاج الكولسترول

تشمل الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع الكوليسترول “الستاتين” (على سبيل المثال ، أتورفاستاتين * ، روسوفاستاتين ، برافاستاتين ، سيمفاستاتين) ، راتنجات (على سبيل المثال ، كوليستيرامين ، كوليستيبول ، كوليسيفيلام) ، فيبرات (على سبيل المثال ، فينوفيبرات ، جمفيبروزيل) ، مثبطات امتصاص الكوليسترول (على سبيل المثال ، ezetimibe) ومثبطات PCSK9 (مثل alirocumab و evolocumab) والنياسين. 

ثبت أن الأدوية تقلل من فرصة انسداد الشرايين وتعالج مشاكل الكولسترول عن طريق خفض مستويات الكوليسترول الضار ورفع مستويات الكوليسترول الحميد (الجيد)، ويجب استخدام هذه الأدوية بالإضافة إلى التغييرات الصحية في نمط الحياة وليس كبديل لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى