أهجى شعراء العرب

أهجى شعراء العرب هو ذلك الشاعر الشهير الذي قدم للشعر العربي عدد كبير من قصائد الهجاء، تلك القصائد التي لا تزال تدرس حتى وقتنا الحالي، في السطور التالية دعنا نعرفك على هذا الشاعر وأهم ما قدم من أشعار رائعة في جولة حول روائع الشعر العربي الجاهلي.

شعر الهجاء

يعد شعر الهجاء هو أحد أهم أنواع الشعر العربي، حيث استخدم الشعر أيام الجاهلية للسب والهجاء، وكانت تقدم تلك الطريقة في السب على شكل أشعار أو على شكل بيوت نثرية، حيث كانت تتضمن القصيدة الصفات السيئة والعيوب الموجودة في غريم الشاعر، وقد استخدمت تلك الطريقة في الصراعات التي كانت بين القبائل في أيام الجاهلية حيث كان الشعر حربًا لفظية تدار بين الشعراء، والجدير بالذكر هنا أن في العديد من الأوقات كان الهجاء يكون فتيلا لحرب طاحنة بين القبائل.

من هو أهجى شعراء العرب؟

الآن وبعد أن ألقيت نظرة على طبيعة الشعر الجاهلي، دعنا وفر لك التفاصيل الأكثر متعة، فمن هو أهجى شعراء العرب، وقد برز العديد من الشعراء في الجاهلية في شعر الهجاء على وجه التحديد، ولكن إن كان حديثنا عن الأبرز فليس هناك أبرز من جرير.

الشاعر جرير

يعد الشاعر الجاهلي جرير أهجى شعراء العرب، وهو أبو حرزة جرير بن عطية اليربوعي التميمي، وقد ولد في قبيلة بنجد وكان في عهد خليفة رسول الله عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقد عرفت أشعاره بالرصانة وقوة الاسلوب على الصعيدين سواء المديح أو الهجاء، ولم يكن لقب الأهجي هو الوحيد الذي أطلق عليه، فقد عرف أيضًا بأغزل الناس، لبراعته في شعر الغزل أيضًا، وقد عرف عنه أنه قد قام بهجاء كل الشعراء الذين عاصروه وزادت شهرته بعد وفاته.

هجاء جرير

قيل عن الشاعر الشهير جرير أنه أهجى شعراء العرب، وقد اشتهرت واقعة في زمانه على وجه التحديد تلك التي لا تزال تدرس حتى عصرنا هذا تلك التي وقعت بينه وبين بشر بن مروان، ذلك الرجل الذي كان يحب أشعار الهجاء، وقد طلب من أحد الشعراء أن يهجوه حتى يرد هو، ولكن الذي حدث أن جرير قد مدح ذلك الشاعر وهجى الطالب منه. حيث قال:

أهجى شعراء العرب

 يا بشرُ حَقَّ لوجهك التبشير         هلا غضبت لنا وأنت أمير

أشعار جرير

تم تجميع أشعار جرير أهجى شعراء العرب في ديوان ضم مختلف أشعاره التي شملت عدد كبير من الموضوعات، وقد كان من بين الموضوعات التي تطرق لها والتي لا تزال مفتوحة شعر النقائض، ذلك النوع الذي كان عبارة عن نقدا لأشعار قالوها شعراء عصره قالها عليهم بعد أن تكالبوا عليه، وكان من أكثر الشعراء الذين ظهرت بينهم العديد من قصائد الهجاء الفرزدق.

الهجاء بين جرير والفرزدق

سجل التاريخ العربي للشعر العديد من قصائد الهجاء ولكن أشهر تلك القصائد تلك التي دارت بين كلا من جرير والفرزدق، والتي امتدت لتصل قرابة الأربعين عامًا حيث تغنى كلا منهما بعيوب الأخر، وكانت أشهر الأبيات التي قالها الفرزدق.

لقد ولدت أم الفرزدق فاجرًا       فجاءت بوزواز قصير القوائم يوصل حبليه إذا جن ليله          

ليرقى إلى جاراته بالسلالم أتيت حدود الله مذ أنت يافع      وشبت فما ينهال شيب اللهازم

وقتها لم يصمت الفرزدق بل رد على جرير ردا مفحما حيث قال:

دَعاني جَريرُ بنُ المُراغَةِ بَعدَما     لَعِبنَ بِنَجدٍ وَالمَلا كُلَّ مَلعَبِ

فَقُلتُ لَهُ دَعني وَتَيماً فَإِنَّني       وَأُمِّكَ قَد جَرَّبتُ ما لَم تُجَرِّبِ

ودارت بعدها العديد من القصائد لسنوات و سنوات وخلدها تاريخ الشعر العربي حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى