أنواع الشرك بالله

أنواع الشرك بالله تشمل عدد من المعاصي، تلك التي تصنع حاجزًا كبيرًا بين المرء وربه، حيث أن الله جل وعلى يغفر لعباده كافة الذنوب مهما تعاظمت، في حين أنه لا يغفر الشرك به، وذلك اعتمادًا على قوله تعالى في سورة النساء: إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا (48)

ما هو الشرك بالله

يعتبر الشرك بالله هو أحد أعظم المعاصي وأكبرها، وحتى لا تقع في تلك المعصية التي لا تغفر عليك أن تعرف أنواع الشرك بالله، وقبل التحدث عن الأنواع التعرف على مفهوم الشرك من الأساس، وهو باختصار اتخاذ شريكا أو ندًا لله جل وعلى، وذلك في أمر العبادة، وكذلك في الصفات الإلهية والأسماء، وقد نهى الله جل وعلى على اتخاذ أندادًا من دون الله.

أنواع الشرك بالله

هناك نوعان للشرك بالله، وهما النوع الأكبر والنوع الأصغر، وتلك الأنواع لابد من أن تعرفها حتى لا تقع فيها وترتكب تلك المعاصي والتي لا غفران لها عند الله، وهذا على النحو التالي:

الشرك الأكبر

الشرك الأكبر هو النوع الأكثر وضوحا في أنواع الشرك بالله، ويشمل عدد من الأنواع تلك المدونة في السطور التالية:

  • الشكل الأول في هذا النوع هو أن الإنسان يثق في ربوبية شخص غير الله ويعتقد بأنه هو القادر على رزقه وتدبير أموره، يظن أن الصفات والسمات التي اختص بها الله هناك من يقدر عليها.
  • ومن بين أنواع الشرك بالله أن نجد أن الشخص يرى أن هناك شخص آخر له الحق في الإنابة والدعاء بدلا من الله، حيث أن الشخص المشرك بالله لا يوحد الله في دعائه وإدارة أموره.
  • الاعتقاد بأن أحد الصفات التي منحها الله جل وعلى لذاته الإلهية والتي نعرفها بكونها أسماء الله الحسنى، هي تلك التي يختص بها الله وحده يمكن أن يكون شخص آخر له أحد تلك الصفات وهذا هو أحد أهم أنواع الشرك بالله.

الشرك الأصغر

وهذا النوع من الشرك قد يكون خفي وغير ظاهر، وقد تقع به دون أن تشعر ولذلك لابد من أن تعرف تلك الحالات التي قد تجعلك تقع بها وترتكب هذا الذنب العظيم، وذلك لأن تلك المعاصي الكبيرة مالم تبتعد عنها وتكفر عنها فقد تجعلك تتورط في الشرك الأكبر وهي المدونة في السطور التالية:

  • الرياء في العبادات والرغبة في أن يراك الناس تعبد الله ويقال عند عابد، ونجد أن هذا الشخص الذي يرائي الناس يظهر بصورته الخاشعة العابدة لله أمامهم في حين أنه بينه وبين نفسه لا يكون في تلك الحالة.
  • ومن بين الأعمال التي قد تجعلك تتورط في الشرك الأصغر أن تحلف بغير الله، وهذا بالاعتماد على ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نهى عن الحلف بغير الله.
  • من بين الجوانب التي تندرج أيضًا تحت أنواع الشرك بالله، أن تظن أن المشيئة بيد أحد غير الله حيث يقول الشخص شاء فلان أو إذا أراد فلان، فالأمر بيد الله وحده.
  • قراءة الطالع والكف والفنجان وغيرها من الطرق للتعرف على المستقبل، حيث قيل أن من يطرق تلك الأبواب للدجالين والعرافين فقد أشرك بالله، فالغيب لا يعرفه إلا الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى