أنواع الإبداع

الإبداع يعتبر واحد من السمات المهمة التي لابد من توافرها في جميع نواحي الحياة، كما أن هذا المصطلح شهد انتشار واسعا خاصة في السنوات الأخيرة وهو السبب الرئيسي في التطور الحادث اليوم، تتعدد وتتنوع أنواع الإبداع وهذا ما سنتناول شرحه في هذا المقال

مفهوم الإبداع

الإبداع يمكن تعريفه على أنه القدرة على خلق أفكار جديدة وتحويل هذه الأفكار الغير نمطية أو الخيالية إلى أفكار حقيقة تساعد في تطوير المجتمع، كما أن الإبداع لا يقتصر على جانب واحد أو نوع واحد وإنما أنواع الإبداع مختلفة ولكل منها خصائص ومجموعة من العناصر التي تميزها.

هناك مجموعة من العناصر الأساسية التي تميز الإبداع وهي التالي:

  • القدرة على تحقيق الترابط بين العديد من الظواهر المختلفة.
  • إيجاد علاقات جديدة والقدرة على إيجاد حلول لحل المشكلات.
  • رؤية العالم بصورة مختلفة واستخدام أساليب وتقنيات مختلفة.

المكونات الرئيسية للأبداع

هناك مجموعة من الأسس التي يقوم عليها الإبداع وتعتبر المكونات الرئيسية لأي نوع من أنواع الإبداع هما الأصالة والوظيفة.

1) الأصالة

أنواع الإبداع

يعتبر من أهم المكونات الرئيسية التي لابد من أن تتوفر حتى يطلق على هذه العملية أنها عملية إبداعية هو أن تكون الأفكار جديدة بشكل كامل ولا تكون استكمال لأفكار أخري إلا أنه يمكن الاستعانة ببعض الأفكار القديمة من أجل ابتكار شيء أخر جديد ومختلف.

2) الوظيفة

وظيفة الإبداع تعتبر من العوامل المكملة والضرورية للأفكار الإبداعية أيضا حيث أنه بدون وجود وظيفة أساسية للأفكار الإبداعية والتي تتمثل في النتائج الأساسية التي تحقق هذه الأفكار، فعدم توفر هذا المكون لا يصبح هناك أهمية لهذه الأفكار.

أنواع الإبداع

يعتبر عالم الإبداع من العوالم الواسعة التي لا حدود له حيث أنه يوجد عدة أنواع من الإبداع ولكن وفقا لعدد كبير من الدراسات التي أجريت في هذا الصدد، فإنه يمكن لأنواع الإبداع أن يتم تقسيمها إلى 4 أنواع كالتالي:

الإبداع المتعمد والمعرفي

يعتبر نوع من أنواع الإبداع الذي يتم نتيجة تواجد مجموعة من الأشخاص في بيئة معينة ويكون لديهم القدرة على جمع المعلومات والقدرات التي تمكنهم من تحقيق الأهداف بطرق مبتكرة بطريقة.

مميزات أصحاب هذا النوع: يتميزوا بالقدرة على حل المشكلات بطريقة مبتكرة وقائمة على المعرفة والخبرة، وأيضا يكونوا بارعين في الاستقصاء والتجريب، ويمكن أن يقضي هؤلاء الأشخاص وقت طويل من أجل تطوير حلول جديدة.

هذا النوع لابد أن يكون هناك وقت كافي ووفرة في المعلومات حول موضوع معين من أجل القدرة على الإبداع والابتكار.

من أشهر الأمثلة على البارعين في هذا النوع هو Thomas Alva Edison مخترع المصباح الكهربائي.

اقرأ أيضا: مهارات التواصل الفعال

الإبداع المتعمد والعاطفي

يعتبر من أنواع الإبداع الأكثر انتشارا حيث أنه يعتمد على المزج بين الأفكار المنطقية والمشاعر العاطفية، وفي هذا النوع تحديدا لا تكون الأفكار الإبداعية بعيدة عن الحالة العاطفية للمبدع.

عادة ما يحتاج أصحاب هذا النوع إلى أوقات كثيرة من الهدوء والسكون من أجل القدرة على خلق أفكار جديدة، ولكن هذا النوع يحدث في أحيانا كثيرة في أوقات غير مقصودة وتتحكم في ذلك الحالة المزاجية.

الإبداع العفوي والمعرفي

يعتبر من أغرب أنواع الإبداع حيث أنه لا يتطلب القيام بأشياء معينة من أجل خلق أفكار إبداعية جديدة وإنما يحدث الأمر في أوقات عادة ما تكون غير ملائمة، وفي هذا النوع لا يتطلب سوي معرفة الموضوع الذي تريد أن تحصل على أفكار جديدة من أجل تنظيمه بصورة أفضل وتحقق نتائج أسرع.

يشير الباحثين أن الإبداع العفوي المعرفي يحدث في أوقات توقف عمل العقل الواعي وبهذا يتيح الفرصة إلى عمل العقل اللاوعي

من أشهر الأمثلة على المميزين في هذا النوع هو إسحاق نيوتن وقانون الجاذبية الذي اكتشفه من خلال حدث سقوط التفاحة.

الإبداع العفوي والعاطفي

يعتبر الإبداع العفوي والعاطفي من أنواع الإبداع المسؤولة بشكل كبير عن الاكتشافات في مختلف المجالات سواء كانت دينية أو فلسفية وغيرها، حيث أن البعض يصف حالات الإبداع العفوي العاطفي على أنها لحظات نادرة يتم من خلاله الحصول على اكتشافات عظيمة.

في الختام تلعب أنواع الإبداع المختلفة دور مهم في تطوير وبناء المجتمع من خلال توليد أفكار جديدة والتي تعمل على تنمية وتطوير العقول البشرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى