أقوال الفلاسفة عن المرأة

أقوال الفلاسفة عن المرأة ، تربعت المرأة على عرش المجتمع، الذي لولاها لما كنا عرفنا معنى القيم التي تربينا عليها جميعًا، لم تكن المرأة الزوجة التي تقوم على خدمة زوجها، بل هي تسطر ملحمة من الوفاء والحب لأسرتها، جعلت الله عز وجل يذكر فضلها في العديد من الآيات القرآنية، لتضحياتها التي تقوم بها من أجل أسرتها، بجانب أقوال الفلاسفة عن المرأة التي عرفناها على مدار التاريخ.

اقرأ أيضًا: أجمل أقوال الحكماء عن الحب

مكانة المرأة في المجتمع

لا يستطع أحد أن ينكر فضل المرأة التي سهرت الليالي الطوال في تربية أبنائها، فهي على مدار التاريخ تقدم كل غالٍ ونفيس من أجل سعادة أسرتها، عطاء مستمر دون مقابل، وحب دائم دون انتظار لرد الجميل، حقًا أن يتم وصفها بأنها نصف المجتمع، ولكن وإن حق التعبير أكثر فإنها هي المجتمع بأسره، فلولاها لما وجدنا الابن المجتهد الذي تربى على القيم والأخلاق، ولولاها لما وجدنا الطبيب الشاطر الذي يسعى للاطمئنان على المرضى ليل نهار، ولولاها لما وجدنا الضابط الذي يسهر طوال الليل في تحقيق الأمان لنا.

مهما وصفت العبارات والأمثلة المرأة فلن تستطيع أن توصف مكانتها في المجتمع، فهي الأم والزوجة والأخت والبنت، وهي مربية الأجيال، التي يُتوارث منها القيم والأخلاق السليمة، التي إذا صلحت صلح سائر المجتمع، فلقد خلقها الله عز وجل لتكون مكملًا لدور الرجل في الحياة، لأن الرجل لا يكتمل إلا بها وبوقوفها بجواره في جميع أمور الحياة.

أقوال الفلاسفة عن المرأة
أقوال الفلاسفة عن المرأة

أقوال الفلاسفة عن المرأة

أحتار العديد من الحكماء والفلاسفة في وصف المرأة، لأنها بحسب الطبيعية الفسيولوجية شخصية متناقضة ومتقلبة المزاج، منهم من تحدث عن أخلاقها وطيب نفسها، والآخر من تحدث عن مكانتها في المجتمع، ولكن ما اتفق عليه العديد من الفلاسفة أنها تتواجد بها جميع طباع الخير والشر معًا، وتم وصفها بأنها تحمل مزيجًا من الملائكية والشيطانية في وقت واحد، ولهذا سوف نتعرف معكم على أقوال الفلاسفة عن المرأة خلال السطور التالية في عالم المعرفة.

أقوال الفلاسفة عن المرأة
  • إبراهيم نوار: المرأةُ حديقة تتحول أحيانًا إلى صحراء لا تصلح إلا لزراعة الصبار.
  • جويار: المرأة أحلى هدية خصّ الله بها الرجل.
  • بلزاك: المرأة مخلوق بين الملائكة والبشر.
  • أناتول فرانس: المرأة كالعقرب تشُقُّ طريقَها في الحياة بأن تلدغ من يقف في طريقها.
  • أثينا أوين: المرأة زهرة الربيع وفتنة الدنيا وروح الحياة.
  • بيكنسفيلد: المرأةُ كاهنة القضاء والقدر.
  • كونفوشيوس: المرأةُ أبهجُ شيءٍ في الحياة.
  • أناتول فرانس: المرأة هي أكبر مربّية للرجل، فهي تعلّمُه الفضائل الجميلة وأدبَ السلوك ورقّةَ الشعور.
  • رديارد كبلنج: المرأة وحدها هي التي علَّمَتْني ما هي المرأة.
  • أناتول فرانس: المرأة هي مكوّنة المجتمع، فلها عليهِ تمامُ السلطة، لا يعملُ فيه شيءٌ إلا بها، ولأجلها.
  • لاينباي: المرأة زهرة لا يفوح أريجها إلا في الظل فقط.
  • سقراط: المرأة مصدر كل شر.
  • لامارتين: المرأةُ كتاب أبدع الله رسم غلافه فبدا فتنة للناظرين، ووضع مقدمته فجاءت باسمة كالزهر في الربيع، وكتب الشيطان فصوله فكانت خداعًا وشقاءً وأحزانًا.
  • صمليز: المرأة قلب الإنسانية والرجل هو الرأس.
  • هوميروس: المرأة نصف الحياة إذا كانت مخلصة لزوجها.
  • أرسطو: المرأة كالوردة تستدرج الرجل بأريجها لتلسعه بأشواكها.
  • سعيد فريحة: المرأة في نظري هي التي تجعلُني أحس بكياني كرجل
  • بلزاك: المرأة أقرب الكائنات إلى الكمال، إنّها وسط بين الرجل والملاك.
  • شكسبير: المرأة مثل الزهرة إذا اقتلعت من مكانها، تتوقف عن الحياة.
  • عبد الله بن المقفع: المرأة الصالحة لا يعدلها شيء لأنها عون على أمر الدنيا والآخرة.
  • برنارد شو: المرأة تترقب الرجل، ولكن كما تترقب العنكبوت الذبابة.

وأخيرًا فإنه بالرغم من التشبيهات والأقوال التي وصف من خلالها الفلاسفة المرأة إلا أنها تظل هي منبع الحنان، وصاحبة السعادة في كل منزل، فهي الأم التي يتمنى كل إبن أن تظل بجواره طوال العمر، والسبب الرئيسي لكرم الله الابن بها، وتظل هي الزوجة التي أوصى الله ورسوله جميع الرجال بالاهتمام بها وعدم تعرضهم لها بأي أذى، فكيف وجاء تكريمها من فوق سبع سماوات أن يجد أي شخص وصف لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى