أعراض نقص هرمون النمو

أعراض نقص هرمون النمو ، يعاني العديد من الأشخاص سواء الأطفال أو الكبار، من مرض نقص النمو أو ما يعرف بـ” التقزم”، حيث يعتبر الهرمون المتخصص في هذا الأمر أحد أهم الهرومونات التي يحتاج إليها الجسم بشكل كبير، وبالتحديد عند الأطفال، وهذا لأنه يقوم بدور فعال في تنظيم عملية نمو الأطفال بشكل صحي وسليم، ولذلك سوف نستعرض معكم أعراض نقص هرمون النمو خلال السطور القادمة في عالم المعرفة.

أعراض نقص هرمون النمو

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابين بنقص هرمون النمو بشكل كبير، والتي تختلف ما بين الصغار والكبار على حسب درجة الإصابة به، مما يستدعي محاولة البحث عن العلاج أو الطريقة المناسبة لمعالجته بشكل مبكر.

أعراض نقص هرمون النمو عند الأطفال

تتمثل أعراض نقص هذا الهرمون عند الأطفال، فيما يلي، تأخر البلوغ عند الطفل، بجانب زيادة الدهون حول الوجه والمعدة، نمو الأسنان بشكل بطيء، بالإضافة إلى نمو الشعر ببطء.

أعراض نقص الهرمون عند البالغين

وتختلف أعراض نقص هذا الهرمون عند الكبار مقارنة بالصغار، وتأتي أعراضه كالتالي، القلق والاكتئاب، بجانب الصلع عند الرجال، وانخفاض الرغبة الجنسية، وكتلة العضلات، بالإضافة وجود صعوبة شديدة قي التركيز، وجفاف الجلد، ناهيك عن ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية، ومشاكل القلب، وارتفاع مستويات الكولسترول، بجانب انخفاض كثافة العظام، والشعور بالتعب والإرهاق بشكل دائم، وزيادة الوزن.

أعراض نقص هرمون النمو
أعراض نقص هرمون النمو

أنواع نقص هرمون النمو

هناك نوعان من أنواع نقص هرمون النمو بشكل عام، والذي يتم من خلاله معرفة مدى صعوبة أو وصول حالة شخص المصاب به، والطرق المناسبة في عملية العلاج المناسب له، وهذا لأن نقص هرمون النمو يمثل مشكلة كبيرة للأشخاص المصابين به في حالة تأخر حالتهم، وعدم الحصول على العلاج المناسب له.

أعراض نقص هرمون النمو

حسب وقت الظهور

وتعتبر هذه الطريقة من التصنيفات المعروفة لنقص هرمون النمو، وهذا يتم على حسب تاريخ ظهوره لدى المصابين به، وتتمثل أنواعه في، نقص الهرمون عند الأطفال الذي قد يظهر عند الولادة، أو قد يبدأ في مرحلة الطفولة، ومن الممكن أن يحدث في مرحلة البلوغ، والثاني نقص الهرمون عند البالغين، حيث يتطور في مرحلة البلوغ.

حسب السبب

ويأتي هذا النوع بأكثر من قسم متخصص يتم تحديده من خلاله، وهم نقص هرمون النمو الخَلقي، ويكون متواجد عند الطفل لحظة ولادته، والذي يكون موجودًا عند الولادة، نقص الهرمون المكتسب، ويكون موجود عند الولادة، أو من الممكن أن يتطور لاحقًا في مرحلة الطفولة أو البلوغ، نقص هرمون النمو مجهول السبب، ويظهر هذا النوع بدون معرفة أسباب ظهوره.

علاج نقص هرمون النمو

يشتهر العلاج الوحيد في مثل هذه الحالات التي تأتي بنقص هرمون النمو، وبالتحديد عند الأطفال، وذلك عن طريق الحقن التي تحتوي على هرمون صناعي يقوم بدور فعال في زيادة هرمون النمو في جسم الأطفال، من خلال إعطاءها للطفل بشكل يومي حتى تتحسن حالته ويستمر جسده بالنمو مرة أخرى، وهذا يأتي في حالات التشخيص المبكر، مما يجعل هناك احتمالية كبيرة في نجاحه، والوصول إلى المعدل النسبي للنمو الطبيعي.

وبجانب هذا الأمر فإن هناك العديد من العلاجات الأخرى التي تعمل بشكل كبير في عملية تنشيط وزيادة هرمون النمو في جسم الإنسان، مما يجعل له قدرة كبيرة على حل كافة المشاكل التي يعاني منها الشخص سواء في التأخر بالمشي، أو ضعف قوة الجسم، والتي تحتوي على حقن هرمونات النمو الصناعي المعروفة، وهي حقن نورديتروبين، جينوتروبين، سايزين، TEV-Tropin، وحقن أومنيتروب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى