أعراض فيروس الكبد

أعراض فيروس الكبد ، يتعرض الكثير من الأشخاص في الدول العربية والعالم، إلى الإصابة بفيروسات الكبد المشهورة، والتي تتسبب في الفتك بالكبد وقد تصل إلى الوفاة مع الوقت، وبالرغم من توفير الدولة المصرية علاج فعال جدًا ضد هذه الأنواع من الفيروسات، إلا أنها تظل من الفيروسات التي تسبب الالتهاب وتؤثر على قدرة الكبد وأداء وظائفه، ولذلك سوف نتعرف على أعراض فيروس الكبد، خلال السطور القادمة في عالم المعرفة.

ما هي أعراض فيروس الكبد؟

تظهر العديد من الأعراض المختلفة على الشخص الذي أصيب بأي من أنواع فيروسات الكبد المختلفة، والتي تختلف على حسب نوع الفيروس المصاب به، ولكن في المجمل العام تتشابه أغلب أعراض الإصابة بالفيروس مع بعضها البعض، مما تؤكد للشخص أنه مصاب بفيروسات الكبد، مما يستدعي الذهاب للطبيب من أجل إعطائه الدواء المناسب على حسب حالته الصحية.

  • الحمى “ارتفاع درجة حرارة الجسم”.
  • الضعف.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والقيء.
  • الآلم في البطن.
  • الآم المفاصل والعضلات.
  • اليرقان.
  • البول الداكن اللون.

وبالرغم من هذه الأعراض التي ذكرناها، فإن هناك عدد كبير من الأشخاص المصابين بفيروسات الكبد لا تظهر عليهم أعراض فيروس الكبد، ويتم معرفة هذا الأمر عن طريق الصدفة بعد إجراء فحوصات الدم العادية لبعض الأمراض الأخرى.

أعراض فيروس الكبد
أعراض فيروس الكبد

أنواع التهاب الكبد:

هناك العديد من أنواع فيروسات الكبد المعروفة، التي يتعرض لها الشخص نتيجة العدوى، حيث تختلف طرق الإصابة بها من شخص لآخر على حسب نوع الفيروس، وقدرة الجسم على مقاومته.

التهاب الكبد الاقفاري

ويتسبب هذا النوع في حدوث اضطرابات حادة عند تزويد الكبد بالدم، تؤدي إلى التهاب الكبد، وتتسبب في فشل القلب الاحتقاني.

أعراض فيروس الكبد

التهاب الكبد المزمن

وينتج عن طريق الأمراض الأيضية المسببة لتشمع الكبد، مثل مرض ويلسون، داء ترسب الأصبغة الدموية، ونقص ألفا 1- أنتي تريبسين، قد تظهر كلها أيضا على شكل التهاب الكبد المزمن.

التهاب الكبد بالمناعة الذاتية

ومن الممكن أن يتم ظهور هذا النوع من الالتهابات، بطريقة منفردة أو أحد أنواع أمراض متحدة مثل مرض الساركويد.

التهاب الكبد الورمي الحبيبي

ويعد أحد الأنواع الفريدة التي تأتي على شكل أورام حبيبيه في الخزعة المأخوذة من الكبد.

أسباب وعوامل خطر التهاب الكبد

يوجد عدد كبير من الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بفيروسات الكبد المختلفة، مثل ” A، B، C، D، E”، وهذا بسبب التعرض للعديد من الملوثات أو العدوى التي تؤدي إلى ظهور المرض، بجانب تناول الأدوية الخاطئة.

  • التعرض للملوثات المختلفة، والتي تتفاعل مع بعضها أو مع أي شيء أخر داخل الجسم، مما تؤدي إلى الإصابة بالتهابات الكبد، مثل الملوثات الجرثومية، الفطرية، والطفيلية.
  • تناول المواد الكحولية بشكل كبير، حيت تعتبر من أكثر الأسباب المعروفة، التي ينتج عنها ظهور التهاب الكبد الكحولي.
  • تناول العديد من الأدوية المختلفة دون استشارة الطبيب، مثل الباراسيتامول، والإيزونيازيد، مما يجعلها تتسبب في تعرض الكبد للعديد من الأضرار.
  • الأمراض المعوية أيضًا لها دور في ظهور هذا الالتهاب في الكبد.

علاج التهاب الكبد

يقوم الطبيب المعالج بعد تعرض المريض للإصابة بالتهابات الكبد الفيروسية، إلى تشخيص الحالة للوقوف على نوع الالتهاب التي أصيب به الشخص، وبعد ذلك يقوم بمعرفة حالته الصحية، التي يقوم من خلالها بوصف العلاج المناسب له، وفقًا للعامل المسبب للالتهاب، حيث يتم تركيز العلاج في حالات الالتهاب الذي ينتح عن الأدوية على التوقف عن تناول الأدوية الممرضة.

ويكون علاج التهاب الكبد الكحولي بالكورتيكوستيرويدات، أما في حالات الإصابة بالتهاب الكبد الثانوي من النوع “C”، تتم معالجته عن طريق علاج إنترفيرون ألفا، وريبافيرين، بينما يستخدم علاج بنسيلامين في معالجة مرض ويلسون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى