أعراض سكر الحمل

أعراض سكر الحمل ، يشير سكر الحمل طبيا إلى ارتفاع في نسبة سكر الدم أثناء فترة الحمل، ويعرف سكر الحمل بالإنجليزية باسم Gestational diabetes، وقد تظهر هذه المشكلة لدى المرأة الحامل في أي فترة في الحمل، ولكن الأكثر شيوعا هو تطورها خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف سويا على أعراض سكر الحمل التي يمكن من خلالها معرفة الإصابة بسكر الحمل.

ما هي أعراض سكر الحمل؟

يعد سكر الحمل أحد الأمراض التي لم يظهر لها أعراض في أغلب الحالات، ولكن يكتشف بالصدفة أثناء قيام طبيب المتابعة بعمل تحليل البول الذي يقوم بفحصه كل فترة أثناء الحمل للاطمئنان على الأم ولكن في حالة اكتشاف السكر في البول يشير ذلك إلى إصابة الأم بمرض سكر الحمل.

كما يمكن اكتشافه أيضا أثناء قيام الطبيب بطلب تحليل دم والذي يعتبر من الفحوصات الروتينية التي يطلبها الطبيب في الأسبوع 28 من الحمل، وهو عبارة عن تحليل تحمل الجلوكوز والذي قد يظهر فيه ارتفاع في نسبة السكر في الدم، ولكن رغم ذلك فتوجد بعض الأعراض التي قد تعاني منها المرأة الحامل نتيجة الإصابة بمرض سكر الحمل، وهي كالآتي :

  • الشعور بالعطش المستمر ورغبة الحامل في شرب كميات كبيرة من الماء بشكل كبير.
  • من أهم أعراض سكر الحمل الرغبة في التبول بشكل متكرر زيادة جدا عن الطبيعي، ولكن يجب على الحوامل معرفة الفرق بين تكرار التبول بسبب الإصابة بسكر الحمل وتكرار التبول الطبيعي الذي يحدث أثناء فترة الحمل، حيث يحدث بشكل طبيعي تكرار الرغبة في التبول أثناء الحمل ولكن بكميات بسيطة جدا، ولكن التكرار الناتج عن ارتفاع نسبة السكر يضمن التبول بكميات كبيرة جدا في كل مرة.
  • الشعور بالإرهاق والتعب الشديد والإعياء، ولكن من الصعب جدا التفرقة بين التعب الناتج عن سكر الحمل والتعب الطبيعي الناتج عن الحمل.
  • الرغبة في تناول الطعام بكميات كبيرة والجوع المستمر بشكل متكرر أكثر من الطبيعي.
  • الشعور بالغثيان والجوع المستمر.
  • الإصابة بزغللة في العين.
  • جفاف الفم.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية مستمرة في الجلد أو المثانة وأيضا المهبل.
أعراض سكر الحمل
أعراض سكر الحمل

أسباب سكر الحمل

حتى الآن لم يتم اكتشاف سبب واضح للإصابة بمرض السكر، ولكن من المؤكد أن الهرمونات تلعب دور كبير في الإصابة بمرض سكر الحمل، كما يوجد بعض العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا المرض، ومنها الآتي:

  • زيادة عمر المرأة الحامل عن 25 عام.
  • وجود عامل وراثي للإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد التكيسات.
  • ولادة طفل من قبل يزيد عمره عن 4 كيلو جرامات.
  • زيادة وزن المرأة الحامل من قبل الحمل وصولا إلى السمنة أو اكتساب الوزن بشكل غير طبيعي أثناء فترة الحمل.
  • أن يكون الحمل يشمل توأم.
  • إذا أصيبت المرأة الحامل بسكر الحمل خلال مرة سابقة.
  • استخدام الكورتيزون في الأدوية.

هل يؤثر سكر الحمل على الجنين؟

بالتأكيد يؤثر الإصابة بسكر الحمل بالعديد من الأضرار التي تشكل خطر على حياة الجنين في أغلب الحالات، وفيما يلي أهم هذه الأضرار:

  • كبر حجم الجنين زيادة غير طبيعية بسبب تعرض الجنين لكمية كبيرة من الأنسولين، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة خروج الجنين من قناة الولادة أثناء القيام بالولادة الطبيعية.
  • ينتج عن تعرض الجنين لكميات كبيرة من الأنسولين إلى انخفاض في مستوى السكر في دم الجنين.
  • إصابة الطفل بالصفراء بنسبة كبيرة والإصابة باليرقان، الأمر الذي ينتج عن ارتفاع مستوى السكر في دم الأم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى