أعراض سرطان المستقيم

أعراض سرطان المستقيم ، يعرف المستقيم Rectum طبيا بأنه الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة في الجهاز الهضمي، يتم توصيل المستقيم من نهاية القولون إلى فتحة الشرج، وقد يصاب الإنسان بسرطان المستقيم وهو الأمر الشائع بين الناس خلال الفترة الحالية، والتي تختلف أعراضه من شخص إلى آخر ونسبة إلى شدة الإصابة، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف سويا على أعراض سرطان المستقيم.

سرطان المستقيم

نظرا لأن المستقيم متصل بنهاية القولون، فغالبا ما يسمى سرطان القولون والمستقيم، حيث أن الأعراض متشابهة تماما في سرطان القولون وسرطان المستقيم، ولكن رغم هذا التشابه إلا أن العلاج مختلف تماما بينهما، وذلك بسبب انفصال المستقيم عن باقي أعضاء الحوض ويتواجد في مكان ضيق منفرد، لذلك يستصعب الأطباء أمر استئصال المستقيم لأنه يعد من الأمور المعقدة جدا، ولكن في حالة اللجوء إلى عملية استئصال المستقيم يحتاج إلى علاج قبل وبعد العملية، من أجل تجنب رجوع السرطان مرة أخرى.

ما هي أعراض سرطان المستقيم؟

سرطان المستقيم أحد الأمراض التي تتعدد أعراضه، ولكن مع الفحص المبكر والتشخيص للحالة بشكل مبكر يساعد في تسهيل فرصة العلاج ونجاح العلاج في التخلص من السرطان، وفيما يلي أهم أعراض سرطان المستقيم:

  • حدوث اضطرابات في حركة الأمعاء والتغير بين الإسهال والإمساك بشكل متكرر دون وجود أي سبب.
  • ملاحظة البراز باللون الأسود.
  • نزول دم مع البراز.
  • ملاحظة وجود مخاط مع البراز.
  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن بالكامل.
  • وجود ألم شديد أثناء عملية التغوط.
  • أثناء عملية التغوط تشعر وكأن الأمعاء ليست متفرغة تماما.
  • فقدان شديد في الوزن غير مرغوب فيه بدون أي مبرر.
  • الإرهاق الشديد والضعف بشكل عام في الجسم.
  • ملاحظة تغيير غير طبيعي في حجم البراز.
  • الإصابة بنزيف في المستقيم.
  • الرغبة في القيام بعملية التغوط رغم أن الأمعاء فارغة ولا تحتوي على أي فضلات.
  • انتفاخ في البطن ملحوظ.

أسباب الإصابة بسرطان المستقيم

أشار الأطباء أن سرطان المستقيم يحدث غالبا بسبب إصابة الخلايا السليمة المتواجدة في المستقيم بعيوب في الحمض النووي، ولكن في أغلب الحالات لم يتم التعرف على سبب الإصابة بهذه العيوب.

والجدير بالذكر أن هذه الخلايا السليمة تنمو بشكل منتظم وتنقسم بطريقة تساعد في الحفاظ على وظائف أعضاء الجسم أن تعمل بشكل طبيعي، ولكن في حالة الإصابة بعيوب في الحمض النووي تستمر هذه الخلايا في الانقسام وتتراكم حتى يتكون سرطان المستقيم، ومع مرور الوقت قد تعمل هذه الخلايا على تدمير الأنسجة المجاورة والتي ينتج عنها انتشار السرطان في أجزاء أخرى بالجسم.

أعراض سرطان المستقيم

كيفية الوقاية من الإصابة بسرطان القولون؟

يقال دائما أن الوقاية خير من العلاج، لذلك يجب دائما الحرص على أخذ كل الاحتياطات الطبية من أجل تجنب الإصابة بمثل هذه الأمراض، لذلك يجب عمل بعض الفحوصات الطبية بشكل دوري ومنتظم لسرطان المستقيم، حيث أشار الأطباء أن هذه الفحوصات يمكن البدء بها أثناء وصول سن الخمسين من عمرك.

ولكن في حالة شعر الطبيب بوجود خطر على المريض من سرطان المستقيم أو وجود عامل وراثي أي وجود شخص في العائلة مصاب بسرطان القولون والمستقيم، قد يطلب الطبيب عمل فحوصات بوتيرة أكبر في وقت مبكر جدا من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة.

ويعرف الفحص الوقائي لسرطان المستقيم باسم فحص القولون بالمنظار Colonoscopy يساعد هذا الفحص الطبيب في فحص جدار المستقيم والأمعاء الغليظة عن طريق استخدام أنبوب طويل متصل بكاميرا فيديو صغيرة جدا، يقوم الطبيب بإدخال هذه الأنبوب عن طريق فتحة الشرج لتصوير المنطقة باستخدام الكاميرا الصغيرة من أجل فحص المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى