أعراض سرطان المريء

يمكن تشخيص أعراض سرطان المريء بسهولة لدى الأشخاص الذين يعانون من المرض، حيث يشعر الشخص بتهيج في منطقة البلعوم، وذلك بسبب عودة الأطعمة والأحماض الموجودة داخل المعدة إلى المريء، وقد يؤدي إهمال علاج سرطان المريء إلى حدوث تشنجات في منطقة المريء، أما العلاج المبكر يساعد على تحسن حالة المريض في فترة زمنية لا تتجاوز الشهر.

أعراض سرطان المريء

تكثر أعراض سرطان المريء التي تسبب عدم الشعور بالراحة للمريض، ومن أبرز الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالألم عند البلع

يجد الشخص الذي يعاني من سرطان المريء صعوبة كبيرة في بلع الطعام وخاصة الأطعمة الصلبة، حيث يشعر المريض بأن الأكل لا يتخطى منطقة الحلق، مما يؤدي إلى حدوث اختناق للمريض، ويحدث الاختناق على فترات متباعدة في البداية، وبمجرد انتشار السرطان يصبح الأمر أكثر صعوبة على المريض؛ بسبب تقلص حجم المريء وعدم قدرته على بلع الأطعمة.

  • أوجاع الصدر

تعد أوجاع الصدر من أهم أعراض المرض، حيث يشعر المريض بضيق التنفس ووجع في الصدر وخاصة عند نزول الطعام إلى المعدة، بالإضافة إلى الشعور بحرقة وكدمة في منطقة الصدر، وتعتبر هذه الأعراض هي نفس أعراض قرحة المعدة، فلا يتم اعتبارها سرطان عند التشخيص المبدئي.

  • نقصان الوزن

ينقص وزن مريض سرطان المريء بشكل ملحوظ دون أن يسعى الشخص لإنقاص وزنه وهو من ضمن أعراض سرطان المريء ، ويحدث ذلك نتيجة لعدم قدرة الشخص على تناول كميات كافية من الطعام كل وجبة؛ مما يتسبب في نقصان وزنه، بالإضافة إلى أن السرطان يجعل المريض لا يشتهي الطعام.

أعراض سرطان المريء

شاهد أيضًا: أعراض الروماتيزم وعوامل خطورة الإصابة بهذا المرض

هل سرطان المريء معدي

أعراض سرطان المريء

يتساءل البعض عن مرض السرطان هل ينتقل من الشخص المريض إلى الشخص السليم؛ ويمكن الإجابة عن ذلك بأن السرطان غير معدي ولا توجد أي أدلة تثبت انتقال المرض سواء بالتلامس أو الجنس أو انتقال الرذاذ، وعند إجراء عمليات نقل أعضاء أو خلايا لا تنتقل الخلايا السرطانية إلى الشخص السليم، حيث يقوم جهاز المناعة بتدمير أي خلايا مرضية وخاصة إذا كان الشخص لديه مناعة قوية.

سرطان المريء الحميد

يُشخِص الطبيب سرطان المريء الحميد بواسطة منظار يمر من الفم وصولا للمريء، مع تزويده بكاميرا توضح مدى انتشار السرطان داخل المريء، وأحيانا يكتشف الأطباء السرطان الحميد عند تشخيص أمراض الأمعاء، ولذلك يلجأ الأطباء لعمل أكثر من فحص للتأكد من أن الورم المنتشر حميد، وبالتالي معرفة أنواع العلاجات التي تتناسب مع المرض.

وأغلب سرطانات المريء لا تحتاج إلى استخدام علاج أو جراحات، ويفضل استخدام علاجات بسيطة إذا كان الورم في مراحله الأولى للتقليل من حدوث مضاعفات في المستقبل، ولكن في حالة انسداد منطقة المريء وازدياد حجم الورم؛ يتم إزالة الغشاء المخاطي للقضاء على الأورام، أو اللجوء لتشريح المنطقة المخاطية لإزالة الأورام من جذورها وغالبًا ما يتم اكتشاف كل ذلك بسبب ظهور أعراض سرطان المريء .

سرطان المريء المرحلة الثانية

يعد السعال المزمن من أقوى أعراض سرطان المريء للمرحلة الثانية، فعند دخول المريض للمرحلة الثانية من السرطان تبدأ الخلايا السرطانية بالانتشار في عضلة المريء ويبدأ المرض في غزو البنية الأساسية للعضلة؛ مما يشير إلى وصول السرطان إلى مرحلة متقدمة تسمى IIB والتي تتورم فيها العقد الليمفاوية، وهي مرحلة خطيرة تتطلب العلاج السريع.

ويفضل أن يُعالج المريض الذي يعاني من مريء المرحلة الثانية في مكان مجهز بالأشعة والخبراء، وذلك لخطورة المرحلة التي يمر بها المريض وحتى يتم حماية المريض من حدوث مضاعفات، حيث يختار الأطباء بين ثلاثة أنواع من العلاجات وهم؛ إجراء جراحة للمريض، معالجة المريض باستخدام الكيماوي، المعالجة بالإشعاع، وغالبا ما يستخدم الأطباء النوعين الكيميائي والإشعاعي للأشخاص الذين لا يريدون إجراء جراحات.

شاهد أيضًا: أعراض سرطان الرئة المبكرة الأكثر شيوعا

نسبة الشفاء من سرطان المريء

أعراض سرطان المريء

نسب الشفاء من السرطان جيدة إذا تم تشخيصه في المراحل الأولى وواظب المريض على العلاج من البداية، أما إذا لم يتم اكتشافه مبكرا يكون المريض عرضة للمضاعفات التالية:

  • حدوث تلف في جدار المريء والمنطقة المحيطة به، مما يزيد ألم الصدر عند المريض.
  • تضيق في منطقة المريء، مما يؤدي إلى عدم قدرة المريض على البلع.
  • انثقاب المريء الذي يعد من أخطر المضاعفات التي يمكن أن تحدث للمريض.

وبذلك فإن أعراض سرطان المريء ليست قليلة، حيث يعاني المريض من ألم عند بلع الطعام؛ مما يجعله يقلل من تناول الطعام ويتسبب ذلك في نقصان وزن المريض بشكل واضح، كما يشعر المريض بأوجاع في منطقة الصدر بعد تناول أي وجبة، بالإضافة للسعال الشديد الذي يزداد مع الوقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى