أعراض سرطان الدم عند الأطفال

أعراض سرطان الدم عند الأطفال ، يُعرف سرطان الدم وهو أكثر أنواع سرطانات الجسم انتشارا وشيوعا بين عدد كبير من الناس خاصة الأطفال، باسم “اللوكيميا”، ويأتي هذا السرطان نتيجة لتكون الأورام الخبيثة في الأنسجة المسئولة عن عملية صناعة الدم في الجسم، وكثير من الناس لا يعرفون حتى وقتنا هذا ماهي بالضبط أعراض سرطان الدم عند الأطفال، فيمكنك أن تتعرف عليها الآن من خلالنا في عالم المعرفة.

ماهو سرطان الدم عند الأطفال؟

يعود الأساس في إصابة الطفل باللوكيميا أو سرطان الدم، هو عملي غير متزنة وغير مُراقبة من إنتاج الخلايا الخبيثة السرطانية من المصدر وهو النخاع العظمي، ثم ينتقل السرطان بعد ذلك إلى أنسجة الدم وخلاياه بصروه سريعة وعملية انتشار واسعة، مما يجعله يسيطر على النخاع الشوكي في الجسم ويؤثر على أدائه الطبيعي ومدى فاعليته

ومن المفترض أنه في النخاع العظمي السليم يتم إنتاج ثلاثة أنواع من خلايا الدم؛ النوع الأول يسمى خلايا الدم الحمراء وهو المسئول عن نقل “الأكسجين” من الدم إلى أنسجته وبقية أجزاء الجسم، أما خلايا الدم البيضاء فهي التي تقوم بتنقية الدم والجسم من أية فيروسات أو ميكروبات أو غير ذلك وتواجه الأمراض الداخلة إلى الدم، والخلية الثالثة هي الصفائح الدموية المسئولة عن وقف النزيف وسرعة تجلط الدم في الجسم والخلايا الخبيثة الذي يكونها السرطان في أي من هذه الخلايا قد يصل في بعض الأحيان إلى الكبد وإلى الطحال والغدد اللمفاوية.

وقد أثبتت الدراسات العديدة أن سرطان الدم أو اللوكيميا تصيب الأطفال بصورة أكبر من البالغين على مستوى العالم كله، ويحدث هذا المرض عند الأطفال حينما تحدث تغييرات في الشفرة الجينية في الخلية الدموية لديهم، والمتخصصون حتى وقتنا هذا لا يعلمون السبب الحقيقي الذي يؤدي إلى حدوث هذا الخلل. ولكنهم يؤكدون على أن هذا المرض لا ينتقل من شخص لآخر أي أنه “غير مُعدي”.

أعراض سرطان الدم عند الأطفال
أعراض سرطان الدم عند الأطفال

أعراض سرطان الدم عند الأطفال

  • من أهم أعراض الإصابة باللوكيميا نقص في كمية الدم المتواجدة في الجسم.
  • حدوث الإرهاق الشديد وإصابة الطفل بشحوب وجهه وميل لونه إلى الاصفرار.
  • قد يحدث في بعض الأحيان أن ينزف المريض كميات من الدم في حالات متأخرة وهذا بدوره يسبب المزيد من فقدان كميات الدم في الجسم.
  • يتلوث الدم بصورة متكررة بين الحين والآخر ويحتاج الآي تنقيته أو نقل دم نظيف إليه.
  • قد يشعر المريض بآلام متكررة في عظامه كلها ولا تتوقف هذه الآلام أو تحدث بين الحين والآخر.
  • وجود ما يشبه التورم في الغدد اللمفاوية وكذلك في الطحال وفي الكبد.
  • في بعض الحالات ولكنها غير شائعة يحدث للطفل المصاب ألم شديد في الرأس وكذلك بسبب توغل الخلايا الخبيثة تتضخم الخصيتين.
  • إصابة الطفل بالارتعاش أو الحمى المتكررة
  • التعب المستمر والذي يجعل الطفل طوال الوقت يشعر بالضعف والوهن
  • فقدان ملحوظ في شهية المريض ونقصان كبير في وزنه نتية لعدم التغذية المستمرة.
  • إذا قام الطفل بأي نشاط بدني أو المشي لمسافات فإنه يشعر بضيق التنفس وعدم القدرة على الحركة.
  • التعرق بصورة مفرطة خاصة في الساعات المتأخرة من الليل.
  • حدوث ما يسمى بالنزيف الموضعي، وهذا ينتج عنه ظهور البقع الحمراء أو الطفح الجلدي في أماكن متعددة من جسم المريض
  • حساسية شديدة قد تصيب عظام الجسم ولكن هذا يحدث في الحالات المتأخرة من الإصابة
  • عادة ما يحدث للطفل المُصاب باللوكيميا أو سرطان الدم عدوى متكررة في جسمه بسبب ضعف المناعة وضعف مقاومة كرات الدم البيضاء لأي جسم غريب دخيل عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى