أعراض رمل المثانة

أعراض رمل المثانة ، يعرف رمل المثانة أيضا باسم حصى المثانة وتم تعريفه طبيا بأنه عبارة جزيئات من المعدن متبلورة ومتراكمة في المثانة، وقد يصاب أي شخص بهذه الحالة بسبب عدم تفريغ المثانة بالكامل بعد القيام بالتبول، فتجد كمية من البول باقية في المثانة وتتحول المعادن الموجودة داخل البول إلى بلورات متجمعه في المثانة، وخلال هذه المقالة في عالم المعرفة سوف نتعرف بالتفصيل على أعراض رمل المثانة.

جدول المحتويات

ما هي أنواع رمل المثانة؟

يوجد عدد من أنواع رمل المثانة الذي يصاب به الإنسان، فتوجد الحصوات التي تصيب الشخص في مرحلة متقدمة بدون ألم أو أعراض نهائيا، وتوجد حصوات أخرى قد تؤدي إلى ظهور المزيد من الأعراض، وفيما يلي أنواع رمل المثانة بالتفصيل:

  • الكالسيوم

تعد الحصوات الناتجة من الكالسيوم من أكثر أنواع حصى المثانة شيوعا، وتتكون هذه الحصوات من أكسلات الكالسيوم.

  • حصوات حمض اليوريك

أثناء تكوين حمض اليوريك في البول ينتج عنه الإصابة بحصى المثانة وهو ما يسمى باسم حصوات حمض اليوريك.

  • حصوات السيستين

يعتبر هذا النوع من الأنواع النادرة التي تصيب الإنسان.

أعراض رمل المثانة
  • حصوات الستروفيتية

تتكون هذه الحصوات نتيجة الإصابة ببعض البكتيريا في الجهاز البولي، الأمر الذي ينتج عنه حصى الستروفيتية، ويعد هذا النوع من أقل الأنواع شيوعا.

أعراض رمل المثانة
أعراض رمل المثانة

ما هي أسباب حدوث رمل المثانة؟

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة برمل المثانة، والتي في الأغلب تكون بسبب وجود مشاكل صحية في الجهاز البولي، ولكن فيما يلي أهم الأسباب المسببة لحصى المثانة:

  • العدوى

الإصابة بالعدوى من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى الإصابة برمل المثانة، وذلك لأن البكتيريا والكائنات الحية المتواجدة في المسالك البولية تسبب التهابات المثانة.

وأشارت الإحصائيات أن نسبة إصابة الرجال برمل المثانة أكبر من نسبة النساء، ولكن وجد أن نسبة النساء المصابة برمل المثانة عن طريق العدوى البكتيرية أكبر من الرجال، وذلك نتيجة لقصر الإحليل عند السيدات، الأمر الذي يؤدي إلى دخول البكتيريا إلى الجهاز البولي بشكل سريع.

  • الإصابة بتلف في مجرى البول

قد يتعرض أي شخص للإصابة بتلف في مجرى البول سواء بسبب عدوى أو مرض معين أو التعرض لصدمة، ويعد هذا الأمر خطير لأنه يعيق خروج البول من الجسم، وبالتالي ينتج عنه الإصابة برمل المثانة.

  • المثانة العصبية

تتمثل هذه الحالة في إصابة الجسم بحالة تؤثر على الأعصاب المسؤولة عن إرسال الرسائل من الدماغ إلى عضلات المثانة، ولكن في حالة إصابة هذه الأعصاب بأي تلف، قد يؤدي ذلك إلى عدم إعطاء الجهاز البولي أي رسائل من أجل القيام بعملية التبول، وبالتالي قد يظل البول في المثانة مكونا رمل المثانة.

  • تضخم غدة البروستاتا

غدة البروستاتا من الغدد المحيطة بالجهاز البولي، وأثناء كبر حجم هذه الغدة عن الطبيعي فإنها تضغط على مجرى البول، وهذا الأمر يعيق خروج البول من الجسم بشكل كامل، فتجد جزء من البول متبقي داخل المثانة وينتج عنه رمل المثانة.

ما هي أعراض رمل المثانة؟

يوجد العديد من الأعراض الناتجة عن رمل المثانة والتي تختلف من شخص لآخر، وذلك طبقا لاختلاف نوع وحجم وشدة الحصوات المكونة على المثانة، والجدير بالذكر أنه في المراحل المتقدمة لحصى الرمل لا يظهر له أي أعراض، وفيما يلي أهم أعراض رمل المثانة الشائعة:

  • الشعور بألم مستمر في القضيب في حالة إصابة الذكور، مع عدم الراحة.
  • الرغبة المتكررة في إجراء عملية التبول وعدم السيطرة عليها.
  • طول فترة عملية التبول.
  • ألم في المنطقة السفلية من البطن.
  • الشعور بألم غير طبيعي أثناء التبول.
  • نزول دم مع البول.
  • تغير لون البول إلى اللون الغامق الشديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى