أعراض انسداد الأمعاء

أعراض انسداد الأمعاء تظهر على الشخص بسبب الإصابة بورم بالمجرى الداخلي للأمعاء (القولون) أو بسبب ألياف داخلية في البطن والتي تمثل ضغط على الأمعاء من الخارج، وبعد أن يحدث الانسداد تحتشد المأكولات المتناولة داخل الأمعاء، فيتعرض المريض لبعض أعراض انسداد الأمعاء ، ويتم معالجة انسداد الأمعاء من خلال معالجة السبب، وفي بعض الأحيان يحتاج معالجة انسداد الأمعاء إلى عملية جراحية، وأحيانًا أخرى يكون العلاج من خلال اتباع حمية غذائية.

أعراض انسداد الأمعاء

تتمثل أعراض انسداد الأمعاء في الآتي:

  • الشعور بالغثيان.
  • حدوث انتفاخ في المعدة.
  • الشعور بالإمساك وانتفاخ المعدة

انسداد القولون أو الأمعاء لا يسمح للمأكولات والأطعمة بالمرور، وبالتالي يؤدي إلى احتشاد المأكولات واحتباس الغازات داخل الأمعاء، مما يؤدي إلى حدوث الإمساك والانتفاخ.

  • آلام البطن والقيء

عندما يقوم الجسم بالتكيف مع انسداد القولون يرسل رسائل حسية لتنشيط حركة الأمعاء، ولكن ذلك يؤدي إلى تشابك الأمعاء وبالتالي الإحساس بالألم والشعور بمغص وغثيان، وفي الحالات الشديدة يحدث القيء.

شاهد أيضًا: أعراض سرطان الأمعاء

كيفية تشخيص انسداد القولون (الأمعاء)

أعراض انسداد الأمعاء

التاريخ المرضي والفحص الطبي مفيدة في الشك في الإصابة بالمرض، وتساعد في إرشاد الطبيب لإجراء الأشعة اللازمة لاكتشاف الانسداد، لذلك يجب عمل الصور التشخيصية، منها:

  • عمل أشعة للبطن

وهي أشعة مصورة لمنطقة البطن، والتي تقوم بالكشف عن الأمعاء وعن ما إذا كان هناك علامات تسكير أو انتفاخ، وهذه الأشعة تعد من التشخيصات الأولية للكشف عن انسداد الأمعاء.

  • تصوير طبقي للبطن

وهي صورة لأجزاء طبقية جسم المريض، فهي هامة للكشف عن الأمعاء بشكل أكثر تحديدًا من صورة الأشعة، ويعد من أهم الصور التشخيصية وأكثرها دقة في الكشف عن هذا المرض.

علاج انسداد الأمعاء

يتضمن العلاج بعض المحاور، وهي:

  • علاج المرض المسبب للانسداد

وقد يشمل عمل عملية جراحية، على سبيل المثال استئصال الأورام، عندما يكون الورم هو سبب انسداد الأمعاء.

  • تقليص أعراض انسداد الأمعاء

الصيام عن الطعام، لمنع تزايد حالة الانسداد، وأحيانًا يتم إدخال أنبوب عن طريق الأنف ليصل إلى المعدة، لإزالة المأكولات والسوائل المتكونة.

  • تعويض المأكولات والسوائل

وذلك لتعويض ما يفقده الجسم من سوائل وأملاح.

كيفية التكيف مع انسداد الأمعاء

نصائح مرتبطة بالحمية:

  • الامتناع عن تناول المأكولات لحين يتم الكشف عليك من قبل الطبيب المعالج.
  • اتباع نظام حمية غذائية مناسب يقوم بتحديده الطبيب أثناء مدة التواجد في المستشفى، حيث تختلف أنظمة الحميات وفقًا لدرجة الانسداد، بالنسبة للانسداد الكلي فينصح في الغالب بالصيام والامتناع عن الأكل حتى يتم فتح التسكير، أما بالنسبة للانسداد الجزئي فيمكن للمريض أن يتناول بعض المأكولات، مع الحرص على تناول المأكولات المهروسة وشرب السوائل والبعد تمامًا عن المأكولات المتماسكة مثل اللحوم.

معدل التعافي من انسداد الأمعاء

تتفاوت نسب التعافي بتنوع الأسباب المؤدية للانسداد، على سبيل المثال إذا كان الفتق هو سبب الانسداد فيمكن الشفاء منه بعد إجراء عملية جراحية تعالج الفتق، أما إذا كان التليف هو سبب الانسداد فغالبًا ما يكون الانسداد مزمنًا، ولكن بصفة عامة لا تستدعي جميع الحالات المرضية تدخل جراحي، في حين أن الحالات التي تحتاج لتدخلًا جراحيًا تتعافى بشكل جيد.

شاهد أيضًا: سرطان القولون

حالات الاستعانة بطبيب

أعراض انسداد الأمعاء

إن مرض تسكير الأمعاء يعد من الحالات الحرجة، فيجب على المريض الذهاب إلى الطوارئ عند الشعور بأي من الأعراض الآتية:

  • حدوث مغص في البطن دون التعرف على سبب.
  • الشعور بألم في منطقة البطن المصاحب بالقيء.
  • زيادة في درجة الحرارة.
  • حدوث إمساك مع ألم في البطن.
  • الشعور بانتفاخ في منطقة البطن مع امساك.
  • عدم القدرة على الإخراج والمصاحب بالعجز عن تفريغ الغازات.

المضاعفات المرضية لانسداد الأمعاء

عدم معالجة أعراض انسداد الأمعاء ، قد يؤدي إلى توابع مرضية، ومن أهم التوابع:

  • تدهور وضعف في الأمعاء

خصوصًا في حالة التسكير الكلي، حيث أن تسكير الأمعاء والتقلصات الشديدة فيها تؤدي إلى ضعف الأمعاء وتدهور الحالة، ومن الممكن أن يؤدي إلى ضمور خلايا الأمعاء وحدوث قرحة في جدار الأمعاء، وقرحة الأمعاء تعد من أكثر المضاعفات المرضية الخطيرة، لأنه يؤثر على جدار البطن الداخلي ويصيبه بالالتهاب.

  • الإصابة بالالتهاب الرئوي

عند الإصابة بالتسكير، قد يؤثر على مسار الطعام ورجوعه في الاتجاه الخاطئ، وقد يصل إلى الرئة ويسبب الالتهاب الرئوي..

  • الجفاف وسوء التغذية

بسبب عجز المريض عن تناول المأكولات وشرب السوائل بصورة جيدة، فهذا يؤدي إلى الجفاف ومشاكل غذائية.

وفي النهاية تحدثنا عن أعراض انسداد الأمعاء وأسباب حدوثه وكيفية علاجه والمضاعفات المرضية التي تنتج عنه، نرجو أن نكون قدمنا كل ما هو مفيد عبر موقعنا عالم المعرفة وفي انتظار مشاركتكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى