أعراض الصلع المبكر

أعراض الصلع المبكر ، الشعر ينمو في كل مكان على بشرة الإنسان بشكل طبيعي باستثناء بعض المناطق منها الجفون وباطن اليدين، والقدمين، وأما شعر الرأس فيبلغ متوسط عدد شعر رأس الشخص البالغ نحو 100000 إلى 150000 شعرة، حيث يفقد الأشخاص البالغين ما يصل نحو 100 شعرة بشكل يومي، لذلك  فعند وجود عدد قليل من الشعر على المشط عند التسريح اليومي يجب إلا يشكل لديك توتر أو قلق، وبأي وقت ينمو نحو 90٪ من شعر فروة الرأس، وفي ذلك المقال في عالم المعرفة سوف يتم نتحدث معكم عن أعراض الصلع المبكر وأسبابه وعلاجه.

أعراض الصلع المبكر

يوجد الكثير من العلامات التي تدل على الصلع المختلفة سواء عند الرجال أو السيدات، وفيما يلي شرح تفصيلي عن أعراض الصلع المبكر وهي

عند الرجال

حيث يوجد نوعين مختلفين من الصلع عند الرجال من الممكن رؤيتهما وهما تراجع الشعر المتواجد بمحيط مقدمة الشعر للخلف ما يسمي بتاج الرأس، أو بانحسار خط الشعر إذ يبدأ الشعر بالتساقط بشكل تدريجي أو التحرك من مقدمة الرأس للجوانب وهذا أكثر أنواع الصلع انتشارا لدي الرجال، ويمكن رؤية ترقق الشعر بالجزء العلوي من الرأس مع مضي الزمن ومن ثم تراجعه فيكون مرئيا.

عند النساء

فيبدأ الصلع لدي السيدات بين عمر 12 حتى عمر 40 عام، وقد تم تصنيف الصلع عند السيدات لنوعين رئيسيين وهما ترقق الشعر بمنطقة أعلى الرأس وليس على الجانبين، وبتحرك جزء من الشعر المتواجد في أعلى الرأس للخلف وهو من أكثر أنواع الصلع انتشارا عند النساء.

أعراض الصلع المبكر
أعراض الصلع المبكر

أسباب الصلع المبكر

عادة لا يشكل تساقط الشعر بشكل يومي أي مشكلة طالما أن هناك نمو جديد للشعر، ولكن يوجد الكثير من العوامل التي لها تأثير على نمو الشعر وتؤدي لجعل تساقط الشعر مشكلة هامة، وقد يؤدي ذلك التساقط لحدوث الصلع الذي من الممكن أن يكون صلع مبكر في بعض الأحيان ومن أسباب الصلع المبكر الأتي

أعراض الصلع المبكر

الوراثة أو ما يقال التاريخ العائلي، وهذا هو السبب الأكثر شيوعا لتساقط الشعر، وهو حالة وراثية تسمي بالصلع من النمط الذكوري أو بالصلع من النمط الأنثوي.

  • التغيرات الهرمونية، حيث يوجد مجموعة مختلفة من الحالات يمكن أن تسبب تساقط الشعر بشكل مؤقت أو دائم، بما في هذا التغيرات الهرمونية للمرأة بسبب الحمل ثم الولادة ومذلك بسبب انقطاع الطمث وأيضا مشاكل الغدة الدرقية.
  • الحالات الطبية كحدوث التهابات في فروة الرأس كالسعفة، والثعلبة.
  • بعض الأدوية والمكملات الغذائية.
  • العلاج الإشعاعي أو الكيميائي في الرأس.

 علاج الصلع المبكر

 اغلب خيارات علاج الصلع المبكر تتمتع بأفضل وأحسن معدلات النجاح عندما يكون تساقط الشعر بمراحله الأولى، أما بالنسبة للأشخاص الذين يبدئون علاج تساقط الشعر أو حتى الصلع في مراحله الأخيرة، فنسب نجاح العلاج تكون منخفضة، ويوجد الكثير من الحلول المتاحة في علاج الصلع منها:

  • المينوكسيديل، وهو عبارة عن دواء يتم تطبيقه مباشرة على فروة الرأس، ويتوفر على شكل رغوة وعلى شكل محلول سائل، مما يجعل تطبيقه على فروة الرأس سهل وبسيط لحد ما، ويساعد دواء المينوكسيديل على زيادة سماكة الشعر وكذلك يعمل على تعزيز نمو الشعر على فروة الرأس، ويستغرق الأمر بعض الوقت لتصبح النتائج واضحة وملحوظة، حيث أفادت الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية أن النتائج من الممكن ألا تظهر حتى ثلاثة إلى ستة أشهر من استعمال هذا المنتج.
  • العلاج بالليزر، من الممكن أن يكون العلاج عن طريق معالجات الليزر المنزلية وهي عبارة عن شكل أجهزة مختلفة ينبعث منها أشعة الليزر، وهذه الأجهزة تقوم بتحفيز بصيلات الشعر لكي ينمو شعر صحي.
  • فيناستريد، فقد يوصي الأطباء به عند تساقط الشعر بشكل كبير، وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء FDA على استخدام ذلك الدواء عند فقدان الشعر.
  • الإجراءات الجلدية، فقد تقدر بعض الإجراءات الطبية على استبدال الشعر أو بتغيير فروة الرأس نفسها لعملية تقليل ظهور الصلع.
  • زراعة الشعر، وفي هذا الأمر يقوم الجراح بالقيام بإزالة البقع الصغيرة من بصيلات الشعر الطبيعية من فروة الرأس ويقوم بزرعها في مناطق الصلع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى