أعراض السعال

مقدمة

تتعدد وسائل الجسم المناعية التي يدافع الجسم فيها عن نفسه لا سيما الجهاز التنفسي ، فالجسم يعمل على سرعة التخلص من امواد التي تتراكم في الحلق أو البلعوم أو الشعب الهوائية ، فعندما تتراكم المواد في مجرى الجهاز التنفسي فسرعان ما يبدأ الجهاز العصبي بإرسال إشارات إلى المخ تنبه الدماغ لتراكم بعض المواد داخل مجرى الجهاز التنفسي الذي سرعان ما يبدئ المخ بإصدار الأوامر فورا إلى عضلات البطن والصدر بالتقلص لذا تظهر عملية السعال نتيجة لكل تلك العمليات التي تتم في لمح البصر مما يساعد ذالك على حماية الجهاز التنفسي من المواد الخطرة مثل الغبار وحبوب اللقاح والعفن والأبخرة السامة ويكون السعال دليلا على إصابة الجسم ببعض الأمراض.

أنواع السعال

كما ذكر سابقا أن السعال يظهر كرد فعل من الجسم للدفاع عن الجهاز التنفسي من العديد من المشاكل كما ذكر سابقا فكما تعددت المشاكل لابد أن تتعدد أنواع السعال ف للسعال الكثير من الأنواع نذكر بعضها .

  • سعال الإجهاد : يظهر هذا النوع من السعال كردة فعل للإنسان عندما يكون تحت ضغط.
  • السعال الديكي : يسمى هذا النوع على اسم نفس العدوى ” عدوى السعال الديكي ” ويسمى هكذا لأن المصابون يصدرون صوت أثناء السعال يشبه صوت الديك.
  • السعال الرطب : يسمى هذا النوع أيضا بالسعال المنتج ، والذي يكون مصحوبا بإخراج البلغم.
  • السعال الجاف : وهو عكس السعال الرطب فهو لا يكون مصحوبا بخروج بلغم بل يكون نتيجة حدوث تهيج الحلق كما يطلق عليه إسم السعال الغير منتج.
  • السعال المزمن : وهو نوع من أنواع السعال يصاحب المريض لفترة تدوم ما بين أسبوع وحتى ثمانية أسابيع.
  • السعال الحاد : وهو عكس السعال السابق فهذا النوع يكون متقطعا يصيب الإنسان لمدة أسبوع أو أقل .
  • السعال النباحي : يسمى هذا النوع أيضا بالسعال الجماعي والذي يصيب الأطفال السغار بوجه خاص فهو يكون مرتبط ببعض الأمراض الفيروسية .

أعراض السعال

فكما ذكرنا سابقا يوجد الكثير من المشكلات ، فمن الصعب على الأطباء تحديد المشكلة التي تسبب أعراض أي نوع من أنواع السعال ولكن الأسباب الأكثر شيوعا بين الناس هي التدخين والربو ، وبفضلٍ من الله تعالى يختفي السعال بمجرد معالجة المشكلة الأساسية له ومن أعراض السعال :

  • وجود بحة في الصوت.
  • التهاب الحق.
  • حموضة الفم والحموضة المعوية.
  • سيلان الأنف أو انسدادها.
  • الشعور بضيق في التنفس والصفير. وفي بعض الأنواع النادرة جدا من السعال سعال مصحوب بدم.

مضاعفات السعال

يسبب السعالالكثير من الإرهاق والتعب للمريض وبالتالي فإن المريض يجب عليه استشارة الطبيب فورا ويلتزم بكافة النصائح والتعليمات التي ينصحه بها الطبيب وتختلف المضاعفات الناتجة عن السعال من شخص لآخر ولكن أكثرها تتمثل فيما يلي :

  • التقيئ .
  • عدم القدرة على النوم .
  • التعرق المفرط .
  • الدوخة .
  • صداع في الرأس .
  • سلسل البول وهو فقدان السيطرة على المثانة البولية .
  • الإغماء .
  • وفي بعض أنواع السعال النادرة قد يحدث كسر في الضلوع .

علاج السعال

تشخيص سبب بعض أنواع الشعال أمر بالغ في الأهمية مثل السعال المزمن لضمان الحصول على علاج فعال وسريع حتى لا تصبح الأمور أكثر سوءا فعلى سبيل المثال إذا كان الشخص يتناول بعض الأدوية التي يكون لها آثارا جانبيا للسعال مثل مثبطات إنزيم المحول للأجيوتنسين المستخدم لعلاج الضغط فيقوم الطبيب بوصف دواء آخر له ليس له آثارا جانبية على السعال ، أو إن كان الشخص مُدَخنا فيبدأ الطبيب بإخباره أن يقلع عن التدخين فورا وإلا فسيصبح الوضع أكثر سوءا .

أعراض السعال

ومن بعض الأدوية السريعة الفعالة للسعال ما يلي :

  • المضادات الحيوية : تعتبر المضادات الحيوية من أكثر أنواع العلاج غعاليةً في معالجة السعال فإذا كان السعال المزمن بسبب عدوى بكتيرية أو فطرية فإن المضادات الحيوية المناسبة تكون فعالة كما صرح بعض الأطباء.
  • استنشاق الأدوية المستخدمة في علاج الربو : تعتبر الستيرويدات القشرية وموسعات الشعب الهوائية من أكثر الأمور فعالية لعلاج السعال المرتبط بالربو .
  • مضادات الهيستامين ومزيلات الإحتقان : تعتبر هذه الأدوية هي العلاج الأمثل للحساسية ومنع سيلان الأنف.
  • مضادات السعال : إذا لم تنفع كل تلك الأدوية يقوم الطبيب بوصف بعضاً من مضادات السعال التي يتناولها الإنسان لفترة وجيزة.

على الرغم من كل هذه الأدوية الفعالة لمعالجة السعال إلا أنه يجب على الشخص المصاب الإلتزام ببعض الممارسات المنزلية التي من شأنها الإسراع من عمليات الشفاء ومعالجة السعال بشكل أفضل ونذكر من بعضها ما يلي :

قطرات السعال : والتي تساعد بشكل كبير على منع تهيج الحلق.

استنشاق الهواء الدافئ : يحسن هذا النوع من الممارسات المنزلية على الإسراع من عمليات الشفاء المرتبطة بالسعال الجاف .

عصير الليمون : يعتبر عصير الليمون من أهم العوامل التي تساعد على تقوية الجهاز المناعي عن طريق زيادة تدفق الدم للجزء العلوي للجسم مما يمنع تورم الغدد الليمفاوية ، كما يحتوي عصير الليمون أيضا على مضادات للبكتيريا والإلتهابات ومضادات للأكسدة التي تعمل على التغلب على أعراض السعال والبرد في فترة وجيزة.

العسل : يعتبر العسل من أهم الأنواع فعالية لمعالجة السعال والبرد ويمكن إستخدامه بمفرده أو إضافته للشاي الساخن

زيت الأوريجانو : نظرا لإحتواء زيت الأوريجانو على مادتين فعالتين هما الكرافكارول والثيمول حيث تعد هاتين المادتين من المواد التي تحتوي على خصائص قوية للجراثيم والفطريات وبعض أنواع البكتيريا التي تصيب الجهاز التنفسي ليس هذا فحسب بل ويحتوي زيت الأوريجانو أيضا على بعض الأنواع المضادة للفيروسات لذا فإنه سريع وفعال في معالجة نزلات البرد والسعال .

زيت النعناع : يعد زيت النعناع من أهم الزيوت الأساسية والفعالة لمعالجة إحتقان الجيوب الأنفية نظرا لإحتوائه على مادة المنثول حيث أن المنثول يعطي طبعا باردا للجسم كما يحتوي أيضا على بعض مضادات الجراثيم والفيروسات فإن زيت النعناع يعمل على منع انسداد الأنف وزيادة تدفق الهواء من خلالها كما أنه قادرأيضا على تخفيف المخاط مما يجعله من ضمن أكثر العوامل الفعالة للقضاء على السعال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى