أعراض الحساسية الموسمية

أعراض الحساسية الموسمية ، يعاني العديد من الأشخاص من الحساسية الموسمية، ويقصد بها الحساسية الناتجة عن استخدام بعض المواد التي تسبب الحساسية مثل حبوب اللقاح والأعشاب وأيضا حساسية التعامل مع الملابس المخزنة وغيرها من الأسباب الأخرى، وتظهر الأعراض الناتجة عن هذه المواد بشكل سريع على الشخص المصاب، وخلال هذه المقالة سوف نتحدث بالتفصيل في عالم المعرفة عن أعراض الحساسية الموسمية.

نبذة عن الحساسية الموسمية

وتعرف الحساسية الموسمية أيضا باسم حمى القش، وتم وصف هذا النوع من الأمراض بأنه يتم عندما يتفاعل الجهاز المناعي للشخص مع بعض المواد المسببة للحساسية، فعلى سبيل المثال توجد مواد مثل حبوب اللقاح الخاصة بالأشجار وكذلك الأعشاب وما إلى ذلك، ولكن أشار الأطباء أن حبوب اللقاح من أكثر مسببات الحساسية الموسمية شيوعا، حيث تنتقل الحساسية الناتجة عنها عن طريق الرياح، كما أثبتت العديد من الدراسات أن هذا النوع من الحساسية يزداد في فصل الصيف، ولكن لا يعني ذلك عدم حدوثها في فصل الشتاء.

ويتوقف علاج هذا النوع من الحساسية على العلاج الذي يتم وصفه من قبل الطبيب المختص، ولكن في الأغلب يتم العلاج من خلال إعطاء المريض بعض الأدوية المضادة للهستامين أو استخدام الأدوية المزيلة للاحتقان.

ما هي أعراض الحساسية الموسمية؟

يعد الإصابة بالبرد أحد الدلائل التي قد تشير إلى إصابة الشخص بهذا النوع من الحساسية، مع وجود أعراض أخرى والتي تظهر بشكل مفاجئ وتظل هذه الأعراض لدى الشخص المصاب إلى أن تتم عملية العلاج بالكامل، وفيما يلي أهم أعراض الحساسية الموسمية:

  • العطس المستمر

يحدث العطس الناتج من الحساسية نتيجة وجود بعض التهيجات في الأغشية المخاطية سواء في الأنف أو في الحلق، ولكن في بعض الحالات لا تقتصر الأعراض على العطس، فقد يصاحبه سيلان في الأنف وحكة شديدة في العين مع الشعور بحرقان، ولكن لا يكون العطس الدليل الوحيد على وجود حساسية ولكن قد يشير إلى بعض الأمراض الأخرى مثل الإصابة بنزلات البرد أو استنشاق هواء ملوث أو تناول بعض الأدوية التي تهيج الأغشية المخاطية وغيرها من الأسباب الأخرى، ولكن على أي حال فإن العطس لا يشير أبدا إلى إصابة الشخص بمرض خطير.

أعراض الحساسية الموسمية
أعراض الحساسية الموسمية
أعراض الحساسية الموسمية

احتقان الأنف

تسبب الحساسية احتقان أو ما يعرف باسم انسداد الأنف الذي يحدث نتيجة تضخم الأوعية الدموية والأنسجة المتواجدة في الأنف، وفي بعض الحالات قد يصاحب هذا الاحتقان نزول مخاط، والجدير بالذكر أن هذه المشكلة من الممكن أن تزول دون تناول أي نوع من أنواع الأدوية، كما يوجد بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى احتقان الأنف مثل الإصابة بنزلات البرد أو التهاب الجيوب الأنفية وغيرها، لذلك فلا يعتبر هذا الاحتقان إشارة إلى الإصابة بالحساسية.

  • الإصابة بحكة شديدة

تعد الحكة أحد الأعراض المزعجة التي يتعرض لها الإنسان، حيث يكون لديه عدم راحة والشعور بالرغبة في حكة الجسم باستمرار وتحدث الحكة خاصة لدى الكبار في السن بسبب تعرضهم لجفاف الجلد الشديد، كما يصاحب هذا النوع من الأعراض تقشر الجلد واحمرار شديد في الجلد، وتحدث الحكة نتيجة بعض الأسباب الأخرى مثل الإصابة بمرض الإكزيما أو الجرب أو الإصابة بأمراض السكري وغيرها.

  • احتقان والتهاب الأذن

أثناء الإصابة بالحساسية قد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالتهاب الأذن نتيجة انسداد أنبوب أوستاش، وتعرف الأوستاش بأنها قناة صغيرة تصل بين الأنف والأذن الوسطى، ولكن لا يمكن الاعتماد على التهاب الأذن بتشخيص الحالة أنها مصابة بالحساسية الموسمية ولكن قد يكون بسبب أمراض أخرى مثل التهاب الجيوب الأنفية أو فقدان السمع وغيرها من الأمراض المعدية الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى