أعراض التهاب المهبل البكتيري

أعراض التهاب المهبل البكتيري ، يعد التهاب المهبل البكتيري أحد أنواع العدوى التي قد تصيب المرأة في أي وقت، ويحدث ذلك بسبب زيادة البكتيريا المتواجدة في المهبل بصورة غير طبيعية، وهذا النوع من أنواع الالتهابات قد يصيب السيدة في أي وقت من عمرها، ولكن بعض الشائعة تصاب بهذا النوع من الالتهابات في فترة الإنجاب، وخلال موضوعنا اليوم في عالم المعرفة سوف نتحدث عن أعراض التهاب المهبل البكتيري وكيفية القضاء عليه.

أسباب التهاب المهبل البكتيري

حتى الآن لم يتضح أي سبب رئيسي للإصابة المهبل بهذا النوع من البكتيريا الضارة، ولكن يوجد بعض الأسباب الشائعة التي من شأنها زيادة نمو البكتيريا داخل منطقة المهبل مثل ممارسة العلاقة الحميمية التي تؤدي أحيانا إلى نقل البكتيريا وزيادة التهاب المهبل، وأيضا الغسيل المستمر لمنطقة المهبل يزيد من التهابات المنطقة بالبكتيريا.

والجدير بالذكر أن هذا النوع من الالتهابات ليس له تأثير خطير على المرأة ولا ينتج عنها أمراض خطيرة أخرى، ولكن قد تؤثر هذه الالتهابات على المرأة الحامل، كما أنه قد يؤخر محاولة الحمل لذلك يلزم اتباع إرشادات الطبيب المختص من أجل التخلص من هذه الالتهابات بكل سهولة.

أعراض التهاب المهبل البكتيري
أعراض التهاب المهبل البكتيري

ما هي أعراض التهاب المهبل البكتيري؟

أحيانا قد لا تعرف المرأة إصابتها بالتهاب المهبل البكتيري لعدم ظهور أي أعراض تشير إلى ذلك، ولكن أغلب السيدات يعانون بشدة من الأعراض التي تنتج من هذه الالتهابات المزعجة، لذلك يجب معرفة الأعراض بشكل جيد من أجل وصفها للطبيب المختص ومعالجة هذه المشكلة، وفيما يلي أهم أعراض التهاب المهبل البكتيري:

  • الشعور بالحرقان الشديد أثناء القيام بعملية التبول.
  • وجود رائحة كريهة تشبه رائحة السمك، وتظهر هذه الرائحة بشدة خاصة بعد ممارسة العلاقة الحميمية.
  • الشعور بالحكة الشديدة في منطقة المهبل.
  • ملاحظة خروج بعض الإفرازات الخفيفة، والتي تتميز باللون الأبيض أو الرمادي أو الأخضر، وتختلف هذه الإفرازات عن الإفرازات السميكة الأخرى التي تخرج بسبب الفطريات، ولكن في هذه الحالة تكون عديمة الرائحة.

كيفية علاج التهاب المهبل البكتيري؟

التهاب المهبل البكتيري ليس من الأمراض الخطيرة التي تتعرض لها المرأة، لذلك يمكن بكل سهولة القضاء على هذه المشكلة سواء من خلال تناول الأدوية أو عن طريق اتباع بعض الوسائل المنزلية لتقليل زيادة البكتيريا، وفيما يلي تفصيل لهذه الطرق:

  1. تناول الأدوية

في بعض الأحيان قد لا يتطلب التهاب المهبل البكتيري اللجوء إلى العلاج، لأنه يعتبر من الأمراض الشائعة لدى النساء وقد تأتي وتذهب بمفردها، ولكن في حالة المعاناة من الأعراض بشدة يجب تناول العلاج المناسب من أجل تجنب التعرض للمضاعفات، ولكن لا يعني ذلك أن الالتهابات قد تزول تماما، فقد تعود مجددا في أي وقت لاحق، ومن هذه الأدوية التي يتم وصفها لعلاج الالتهاب البكتيري الآتي:

  • ميترونيدازول

ميترونيدازول أحد المضادات الحيوية الشائعة والفعالة جدا في علاج التهاب المهبل البكتيري، وهو عبارة عن حبوب يتم تناولها عبر الفم مرتين في اليوم لمدة أسبوع كامل، ويعد هذا الدواء من أفضل الأدوية المستخدمة للمرأة الحامل أو المرضعة.

كما يوجد منه الجل والذي يتم وصفه أيضا لعلاج التهاب المهبل البكتيري بحيث يتم وضعه على المنطقة مرة واحدة يوميا لمدة 5 أيام، والجدير بالذكر أن الميترونيدازول أحد الأنواع التي تتفاعل بشدة مع الكحول، لذلك يجب تجنب تناول أي مواد كحولية بعد تناول العلاج لمدة 45 ساعة تقريبا.

  • كليندامايسين

كليندامايسين أحد المضادات الحيوية أيضا التي تستخدم لعلاج التهاب المهبل البكتيري في حالة عدم وجود ميترونيدازول أو عدم قيام ميترونيدازول بفاعليته ضد هذه الالتهابات، ولكن يجب الحرص على عدم تناول هذا الدواء في مدة تقترب من استخدامك لطرق منع الحمل لضمان فاعلية الدواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى