أعراض التهاب الأمعاء

أعراض التهاب الامعاء كثيرة ومختلفة من حالة إلى أخرى، حيث يشمل الالتهاب المعدة والأمعاء، وهي حالة لابد من الكشف والفحص الطبي لمعرفة السبب وراء الالتهاب ومن ثم تناول العلاج المناسب له، فالأمعاء حساسة جدا لأي فيروسات أو بكتيريا أو ميكروبات فيحدث بها الالتهاب.

التهاب الأمعاء

التهاب الأمعاء يشمل منطقة المعدة والأمعاء الغليظة والناتجة عن الاصابة بالالتهاب الفيروسي أو البكتيري، أو قد يكون ناتجا عن تناول بعض الأدوية أو المخدرات والكحوليات، وقد يكون ناتج عن الاصابة ببعض الأمراض الأخرى المرتبطة بالجهاز الهضمي كمرض كرون والتهاب القولون التقرحي مما يسبب اعراض خطيرة منها ارتفاع درجة الحرارة والإسهال الشديد وتقلصات البطن.

أعراض التهاب الأمعاء

من الممكن أن تظهر أعراض التهاب الأمعاء مرة واحدة ومن الممكن أن تظهر بعضها ثم يظهر البعض الآخر بعد عدة ساعات، ومن هذه الأعراض:

  • نوبات الإسهال الشديد.
  • الشعور بالغثيان والقيء
  • فقدان الشهية وعدم القدرة على تناول الطعام.
  • حدوث آلام شديدة وتقلصات في البطن.
  • ألم شديد ونزيف في المستقيم.
  • خروج مخاط مع البراز.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

أسباب التهاب الأمعاء

هناك الكثير من الأسباب وراء الاصابة بالتهاب المعدة وهي كالتالي:

  • تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بالفيروسات والبكتيريا والجراثيم.
  • الاصابة ببعض الأمراض في الجهاز الهضمي كمرض كورن والتهاب القولون.
  • الاصابة ببعض الاضطرابات الهضمية.
  • تناول بعض أنواع العقاقير مثل الأدوية التي تحتوي على مادة الايبوبروفين.
  • تناول المخدرات والكحوليات والكوكايين.

كيفية علاج التهاب الأمعاء

التهاب الأمعاء من الأمراض الخطيرة والذي يحتاج إلى التشخيص من قبل الطبيب وسرعة تناول العلاج المناسب لكل حالة للتخفيف من الالتهاب وبالتالي التخفيف من أعراضه، ويمكن علاج التهاب الأمعاء بخطوات أساسية هي كالتالي:

تناول الأدوية المضادة للالتهاب

يحدد الطبيب السبب وراء الاصابة بالاتهاب ومن ثم تناول المضاد المناسب له فإن كان سبب الالتهاب هو البكتيريا فيتم تناول مضاد للبكتيريا، وإن كان السبب طفيليات فيجب تناول مضاد للطفيليات.

النظام الغذائي

يجب الاعتماد خلال فترة العلاج على النظام الغذائي الخالي من المقليات والدهون والألياف والسكريات لأنها تزود من حالات الاسهال ويمكن الاعتماد خلال هذه الفترة على سكر اللاكتوز وتناول اللحوم المسلوقة والشوربات الخفيفة والمشوبات حتى يتم الشفاء تماما.

تناول السوائل المناسبة لكل حالة

يتم تناول المشروبات والسوائل خلال فترة العلاج لتجنب الاصابة بالجفاف نتيجة لنوبات الإسهال والقيء مثل تناول الماء وشاي الأعشاب والعصائر الطبيعية بدون سكر.

تناول محلول الجفاف الفموي

يحتاج الجسم في فترة العلاج من التهاب الأمعاء إلى تعويضه بالسوائل المناسبة مثل محلول الجفاف والمكون من الملح والماء والسكر، والطبيب وحده يجدد الجرعة والكمية التي يحتاج إليها الجسم حسب كل حالة مريض.

كيفية الوقاية من التهاب الأمعاء

بما أن الوقاية خير من العلاج فيمكن بخطوات ونصائح بسيطة في متناول الأيدي الحفاظ على أنفسنا من خطر الإصابة بالتهاب الأمعاء ومن هذه النصائح:

  • غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار قبل وبعد الأكل وبعد استخدام الحمام.
  • غسل اليدين قبل تحضير الأطعمة والمشروبات وبعد التلامس مع الآخرين.
  • عدم شرب الماء المستخرج من الآبار الخارجية إذ يجب غليه قبل الاستخدام.
  • الحفاظ على الأطعمة من التلوث وتنظيف الأسطح قبل وضع الطعام عليها.
  • طهي الطعام جيدا للتخلص من أي بكتيريا خاصة اللحوم والدواجن.
  • عدم ترك بقايا الأطعمة في الهواء إذ يجب حفظها في الثلاجة مباشرة.
  • الابتعاد عن تناول أي أدوية إلا تحت إشراف طبي خاصة الاسبرين ومضادات الالتهاب غير الستيرودية.
  • التأكد من مدة صلاحية الأطعمة قبل شرائها من السوبر ماركت والأفضل اختيار الأطعمة الطازجة.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية والمخدرات والتدخين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى