أضرار عمليات تصحيح البصر

أضرار عمليات تصحيح البصر قد لا يعرفها الكثير من المقدمين عليها، فكثيرا ما يتعرض البعض لعيوب الإبصار المختلفة والتي تسبب مشاكل في الرؤية كضعف النظر سواء قصر أو طول النظر، ومن ثم قد يطلب الطبيب اجراء عملية تصحيح البصر والتي تقوم على أساس استخدام تقنية الليزر في العلاج.

ما هي عمليات تصحيح البصر ؟

عملية تصحيح البصر بالليزر هو اجراء جراحي لتصحيح مشاكل الرؤية القريبة أو البعيدة، حيث تطورت هذه التقنية كثيرا في السنوات الأخيرة مما كان له دور كبير في التخلص من مشاكل الابصار والاستغناء تماما عن النظارات الطبية والعدسات اللاصقة وما تسببه من أضرار وآثار جانبية.

هناك أيضا أنواع أخرى من عمليات تصحيح الابصار لتصحيح مشاكل القرنية وهي الجزء الشفاف الموجود في مقدمة العين حتى يتم تصحيح الرؤية عن طريق اطلاق الضوء للمرور من خلال القرنية إلى الخلايا العصبية الخاصة بالعين.

أهم أنواع عمليات تصحيح البصر

هناك أكثر من نوع لعمليات تصحيح البصر والتي تناسب كل المشاكل الخاصة بالعيوب البصرية لذلك الطبيب وحده يحدد حالة المريض والتقنية المناسبة له، ومن هذه الأنواع:

تقنية الليزك

تستخدم تقنية الليزك لتصحيح المشاكل الإنكسارية في العين والتي يعاني منها الكثير من الحالات، وتقوم التقنية على ازالة جزء صغير جدا من سطح القرنية الخارجي ثم القيام بالجراحة في هذا المكان ثم اعادته مرة أخرى حتى يلتحم الجزء تلقائيا.

أضرار عمليات تصحيح البصر

اقتطاع القرنية بالانكسار الضوئي

تستخدم هذه التقنية لتصيح عيوب البصر الخفيفة والمتوسطة حيث تقوم الجراحة على السطح الخارجي فقط من القرنية بدون التأثير في الجزء الداخلي منها.

تبديل العدسة الكاسرة

تعمل هذه التقنية على اجراء شق بجانب القرنية وازالة العدسة الداخلية واستبدالها بعدسة صناعية خارجية وهو ما يعالج مشكلة مد البصر والعملية مفيدة جدا لمن يعانون من القرنية الرقيقة وجفاف العين.

أضرار عمليات تصحيح البصر

على الرغم من الفوائد الكثيرة التي تقدمها عمليات التصحيح إلا أن هناك بعض الأثار الجانبية التي تختلف من حالة إلى أخرى والتي منها:

  • قد يعاني بعض المرضى من تأخر الشفاء بعد عملية الليزك حيث تحتاج إلى فترة طويلة للشفاء لا تقل عن 20 يوما.
  • نقص أو فرط التصحيح وهو أمر يحتاج فيه المريض إلى الاستمرار في ارتداء النظارة الطبية أو العدسة اللاصقة ولكن بدرجات أخف من السابقة ومن الممكن الخضوع مرة أخرى لعملية تصحيح.
  • تحدث في حالات نادرة عدم وضوح الرؤية بحيث تسوء الحالة عن ذي قبل نتيجة لسوء استخدام التقنية وذلك يرجع إلى خبرة الطبيب.
  • قد يحدث ضباب القرنية وهو عرض لا يؤثر على الرؤية ولكن يحتاج المريض إلى عملية تصحيح أخرى.
  • قد تحدث مشكلة في الهالة نتيجة لظروف الاضاءة فمن الصعب الرؤية بشكل سليم في الظلام بسبب ظهور خيال عند توسيع الحدقة.
  • تضرر أو خسارة الجزء المنزوع من سطح القرنية وهنا يحتاج الأمر إلى اعادة العملية بعد أيام من العملية الأولى.

عوامل الخطر المرتبطة لعمليات تصحيح البصر

قد تزيد أضرار ومشاكل عمليات تصحيح البصر في حالات صحية معينة، لذلك لابد من إخبار الطبيب إن كان لديك أي من الحالات المرضية التالية:

  • ضعف الجهاز المناعي بسبب تناول بعض الأدوية أو بسبب الاصابة بالايدز.
  • الاصابة بأمراض المناعة الذاتية كالتهاب المفاصل الرثياني.
  • جفاف العين الشديد.
  • مشاكل البصر والرؤية الناتجة عن التغيرات الهرمونية كالحمل أو الرضاعة أو نتيجة تناول الأدوية.
  • التهاب القرنية أو القزحية أو اصابة المنطقة حول العين بفيروس الهربس.
  • الاصابة بمرض القرنية المخروطية.
  • الاصابة بمد البصر الشيخي الناتج عن التقدم بالعمر والشيخوخة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى