أضرار المبيدات الحشرية

أضرار المبيدات الحشرية على البيئة تكون وخيمة جدًا، المبيدات الحشرية تصيب الإنسان والنبات والحيوان والتربة والمياه، فهي تتسبب في الكثير من المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسي والهضمي، لهذا في مقالنا سوف نتعرف على أضرار المبيدات الحشرية، تابعونا للتعرف على المزيد من عالم المعرفة. ..

أضرار المبيدات الحشرية

تعتبر المبيدات الحشرية واحدة من المواد الكيميائية التي تقوم بالقضاء على الحشرات أو منع اقتراب الحشرات إلى النباتات، ولكن هذه المبيدات لها أثار ضارة جدًا سواء على الإنسان أو التربة والنباتات وبالرغم من منافعة إلا أن أضرارها كثيرة وهذا الأضرار تتمثل في:

الإصابة بالتهابات حادة في الجهاز التنفسي

المبيدات الحشرية التي تكون على شكل غازات هي الوحيدة التي يمكنها أن تصل إلى الجهاز التنفسي لدى الإنسان بسهولة، أما إذا كانت من المبيدات التي تذاب في الماء، فهذا يعني أن السائل المخاطي الذي يكون في الجزء العلوي التنفسي يكون في خطر بسبب الالتهابات التي تنتج عنه، وهذا يحدث إلى ارتشاح الرئة، ويسبب تلف فيها.

إصابة الكبد والكلية بالأمراض والالتهابات

في حالة أن المبيدات الحشرية تذاب في الدهون، فهذا يعني سهولة وصولها إلى الكبد الكلى، وذلك لأن الأبخرة والغازات التي يتم صعودها من المبيدات الحشرية تكون عن طريق الجهاز الهضمي وهذا ما يسبب الإصابة بالدرن.

أضرار المبيدات الحشرية
أضرار المبيدات الحشرية

الإصابة بالسرطان

يمكن للمبيدات الحشرية أن تصيب الإنسان بالسرطان والكثير من الأمراض الخطيرة، وذلك لوصول المبيدات إلى الدم من خلال تناول الخضروات والفواكه المزروعة في هذه الأرض.

أضرار المبيدات الحشرية

تشوهات الأجنة

عند تعرض السيدة الحامل إلى المبيدات الحشرية، فهذا يعني أن الجنين سوف يحدث له تشوهات، ويكون السبب في هذا تسريب السموم والمبيدات إلى الدماء، ثم يتم انتقالها إلى المشيمة وبعدها إلى الجنين.

تلوث المياه

يحدث تلوث في المياه عن طريق المبيدات الحشرية، وهذا عن طريق المياه التي يتم تسريبها من مسامات التربة، وتعمل على تلوث المياه السطحية بطريقة مباشرة عن طريق المبيدات،

تلوث التربة

التربة التي يتم رشها بالمبيدات الحشرية تكون من الترب الملوثة، والتي يمكنها أن تقتل أي كائن حي يعيش فيها، أو يتغذى على ثمارها، وذلك لأن النباتات تعمل على امتصاص هذه المبيدات.

تعرف على…أسباب النزيف المهبلي

الطرق البديلة لمكافحة الحشرات

يمكن استخدام الطرق البديلة والتي تقضي على الحشرات نهائيًا، وذلك بدلًا من التعرض إلى أضرار المبيدات الحشرية، ومن ضمن الطرق البديلة الآتي:

  • يفضل استعمال المبيدات العضوية، لأن لا يوجد من ورائها أي ضرر على البيئة أو الإنسان، وهذا لأنها تكون مستخلصة من الزيوت النباتية ومحاليل الفلزات المعدنية.
  • استعمال المكافحة الحيوية والتي تقوم بحماية المكان والتخلص من الحشرات الضارة، وهي تكون تنشيط حماية الأعداء الحيوية والتي تقوم باستمداد طاقتها من الحشرات والآفات الضارة.
  • الطرق الوراثية واحدة من الطرق التي يمكن الاعتماد عليها وهي تختص في تربية الذكور العقيمة ويتم إطلاقها في الهواء، وهذا يعني انعدام النسل للحشرات.
  • استعمال الطرق الفيزيائي وهي تتمثل في استعمال المصائد للحشرات، أو درجات الحرارة لتخلص من الآفات الضارة.
  • الطرق الكيميائية وهي الطريقة التي تعيق عملية التكاثر عند الحشرات وذلك من خلال استعمال المعقمات الكيماوية، الجاذبات، مانعات النمو، الطرادات.

الطرق التشريعية للحد من أضرار المبيدات الحشرية

هناك عدة أمور مهمة يجب تنفيذهم لأجل الحد من أضرار المبيدات الحشرية وهذا من خلال الآتي:

  • يتم منع عملية استيراد وتصدير المبيدات الحشرية العالية السموم والتي تكون محرمة دوليًا.
  • القيام بتشغيل مراكز الحجر الزراعي الخاص بالنباتات الزراعية لأجل انضمام المزروعات الملوثة أو المصابة.
  • تشغيل برامج القضاء على الآفات المعينة وعدم إرسال غراس أو المواد الزراعية إل هذه المنطقة التي يوجد بها آفات ويتم التعرف على مناطق نظيفة.
  • الاهتمام ببرامج التوعية والإرشادات على الطرق التي يتم استعمالها للمبيدات الحشرية، وهذا من خلال متابعة الرش ومواعيد القطاف.
  • يراعى عمل برامج توعية لأجل استخدام المبيدات العضوية التي يكون مصدرها طبيعي بدلًا من استعمال المبيدات الكيميائية.

وهذه كانت مجموعة من أضرار المبيدات الحشرية على البيئة والصحة وقمنا بذكر مجموعة من الطرق الوقائية التي يفضل استعمالها لرش الأراضي بالمبيدات الأمنة منعًا لحدوث أضرار على الصحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى