أشكال الماء في الطبيعة

أشكال الماء في الطبيعة كثيرة ومتنوعة، ولكل منها استخدامات لا يمكن الاستغناء عنه، حيث يعتبر الماء هو العامل الأساسي للحياة، فالأنهار والمحيطات والمياه الجوفية كلها صور مختلفة من الماء، وتختلف خصائص الماء من مصدر لآخر بحسب درجة الحرارة والضغط الجوي المحيط بها، كما إن إهدار الماء يعد من المشكلات الأساسية التي يجب أن تسيطر عليها الدول للحد من انتشارها وللحفاظ على بقاء الحياة مستقرة على سطح الأرض تعرفوا على المزيد من عالم المعرفة تابعونا.

أشكال الماء في الطبيعة

يحتوي كوكب الأرض على أكبر نسبة من المسطحات المائية مقارنة بغيره من كواكب المجموعة الشمسية، ويعد ذلك الأمر سرًا من أسرار الأرض، فلا حياة بدون ماء، لذلك أطلق العلماء على كوكب الأض اسم “كوكب الحياة”، وهذه بعض أشكال المياه:

  • مياه الجليد:
    • هي المياه المتجمدة في المناطق الجليدية القطبية، حيث توجد بكثافة على قمم الجبال ذات الارتفاع الشاهق، وتكثر في القارة المتجمدة الجنوبية.
    • تغطي مياه الجليديات مساحة تصل إلى 85% من الجليد على سطح الكرة الأرضية، يصل سمك الجليد نحو 2 كم، وتحتل مياه الجليديات نحو 2.07 من إجمالي مساحة المياه على كوكب الأرض، فهي صالحة للاستخدام الآدمي كونها مياه عذبة.
    • بالرغم من عذوبتها إلى أن الإنسان لا يمكنه استخدامها لبعدها عن الأماكن العامرة بالبشر، ويصعب التعامل معها لصلابتها وصعوبة إذابتها.
  • المحيطات:
    • تشغل مياه المحيطات والبحار مساحة 71% من إجمالي مساحة كوكب الأرض، و97.6% من إجمالي نسبة الماء في الأرض.
    • نسبة ملوحة مياه المحيطات تعادل 3.5% أي يبلغ مقدار الملح في اللتر الواحد من المياه نحو 35 مللي جرام، وتساعد المضائق الفاصلة بين البحار والمحيطات على معادلة ملوحة مياه البحر.
أشكال الماء في الطبيعة
أشكال الماء في الطبيعة

أشكال المياه العذبة على الأرض

  • المياه الجوفية:

تعد المياه الجوفية شكلًا من أشكال الماء في الطبيعة توجد في الطبقة السفلية لسطح الأرض، حيث تتكون هذه المياه وتخزن في الطبقة الرقيقة الموجودة بين الصخور، وتختلف نسبة المياه الجوفية باختلاف عمق سطح الأرض.

  • الأنهار والمستنقعات:

تسمى مياه المستنقعات والأنهار والبرك والبحيرات باسم المياه السطحية، وتعد الثلوج والأمطار هي المصدر الرئيسي لتكوين تلك المسطحات وتغذيتها.

تعرف على…مفهوم الطبيعة

خصائص الماء

تختلف خصائص الماء باختلاف الظروف البيئية المحيطة به، ويكتسب صفات جديدة بحسب الحالة البيئية التي يتعرض لها، مثل:

  • يعمل الماء كمذيب قطبي عند تعرضه لضغط عالي ودرجة حرارة مرتفعة، حيث تظهر جزئيات الماء بصورة أكثر قدرة للتفاعل مع الجزيئات الأخرى، ويكتسب الماء خصائص عضوية جديدة خاصة بالأسيتون عند تعرضه لضغط مرتفع ودرجة حرارة تزيد عن 300 درجة مئوية.
  • عند تعرض الماء لدرجة حرارة تفوق الـ 374 درجة مئوية، يصعب التمييز بين حالة الماء السائلة أو الغازية، كما تختلف الكثافة ويميل السائل لأن يصبح غازًا بتغير الضغط ودرجة الحرارة.

أهمية الماء للأرض والكائنات البشرية

  • تعتبر أشكال الماء في الطبيعة من مصادر الحياة الأساسية التي لا غنى عنها للإنسان والحيوان والنبات، حيث يساعد الماء في الحفاظ على صحة الإنسان باعتباره عاملًا أساسيًا للحياة .
  • يستخدم الماء في إنتاج الطاقة للقيام بالكثير من الأعمال الصناعية والزراعية،.
  • هطول الأمطار أو تكون الثلوج هما الطريقتان الرئيسيتان التي تحصل من خلالها الأرض على الماء من طبقات الغلاف الجوي.
  • إن الماء من العوامل الرئيسية في عملية البناء الضوئي للنباتات، بجانب التربة وضوء الشمس والأكسجين.

خطورة نقص الماء

تكمن خطورة نقص المياه في المشكلات الناتجة عن شح المياه وتوابعها المنعكسة على الأرض والشعوب وحكومات البلاد، حيث تتعرض الكثير من الدول في العالم إلى مشكلة شح المياه، مما يؤدي إلى معاناة نحو 1.1 مليار شخص في العالم، أي ما يعادل 27% من سكان الأرض، وهذه أبرز مشكلات نقص الماء على الأرض والبشرية:

  • هدر الماء بسبب الممارسات الخاطئة.
  • التلوث البيئي، مما يؤدي إلى تلوث مصادر المياه العذبة.
  • الجفاف.
  • بعد بعض البلاد عن مصادر المياه الرئيسية.
  • السياسات الدكتاتورية الظالمة لبعض الحكومات.
  • النزاع بين الدول للاستحواذ على مصدر الماء الرئيسي المشترك.

الخاتمة

إن الماء من المصادر الطبيعية للطاقة والحياة، فلا تستقر الحياة على سطح الأرض بدون الماء، وتكمن أهمية الماء في الإبقاء على الأرض حية مما ينعكس على سائر الكائنات المخلوقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى