أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية

أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية هي من أسماء الإشارة وتعد واحدة من أساسيات اللغة العربية، التي يجب أن نتعلمها في اللغة، وسوف نقوم اليوم من عالم المعرفة بشرحها بشكل مبسط التي تساعدك على فهمها.

أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية

  • عند الإشارة إلى الأشخاص أو الأشياء البعيدة، نقوم بإضافة “حرف الكاف” أو حرفين ” الكاف واللام” عند نهاية اسم الإشارة.
  • حرف الكاف هنا يطلق عليه “كاف الخطاب” أو “حرف الخطاب” وليس له مكان في الأعراب، وتعد أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية هي كالتالي:
  • ذاك و ذلك: يعني الإشارة إلى المفرد المذكر.
  • تلك: هي الإشارة إلى المفردة المؤنثة.
  • ذانك وتانك: يشير إلى المثني، ولكن نادرا ما يستخدم.
  • أولئك: هي الجمع المذكر والمؤنث البعيد.
  • هناك وهنالك: للمكان البعيد.

عندما يظهر المخاطب بعد اسم الإشارة، سيغير “الكاف” مع تغيير الاسم من المفرد إلى مثني أو الجمع (ذلك الصبي يعمل بجد، ذلكما الصبي مجتهد يا  ولديَّ- ذلكم الصبي مجتهد يا تلاميذ- ذلكن الصبي مجتهد يا فتيات).

أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية
أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية

قواعد اللغة العربية

الشرط الأساسي للغة هو الامتثال للقواعد المطبقة من أجل تحقيق صحة جميع جوانب اللغة من جميع الزوايا، لذلك فإن القواعد هي علم الحفاظ على هذه القواعد، وقد حدد النحويون الشروط المطلوبة للوصول إلى أعلى مستوى من البلاغة للقراءة والكتابة.

القواعد النحوية هي أصل تكوين جملة البحث وتأليفها، وعلم قواعد التحليل النحوي، تقدم القواعد وضوابط مختلفة، تحدد هذه القواعد أسلوب الجمل في اللغة العربية، القواعد النحوية في الموضع النحوي للكلمات.، ومن بين هذه التأثيرات البحثية النحوية كالتالي:

تنقسم أسماء الإشارة إلى أسماء الإشارة القريبة باللغة العربية وأسماء الإشارة البعيدة، وتدرس القواعد النحوية الظواهر اللغوية وما يحدث في إطار هذه الظواهر من منظور المشكلات والمفاهيم، وتحللها ليسهل على المتلقي استخدامها.

أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية

تعرف على…أنواع النثر في العصر الجاهلي

تعريف أسماء الإشارة

من المعروف أن الاسم الإشارة يتم تعيينه للشخصي المشار إليه، أي أنه يتم وضعه على محتوى معين بالإشارة إليه، واسم الإشارة هو مصطلح يستخدم لتمثيل المشار إليه مثل: (هذا وهذه) اسم الإشارة هو اسم العلم لأنها من المعارف السبعة وهم: (الضمير، والعلم، الإشارة، والاسم الموصول، والمعرّف بأل، والمضاف إلى معرفة، والنكرة المقصودة بالنداء) .

اسم الإشارة هو المركز الثالث في التعريف بعد الضمير والعلم، والمناقشات حول اسم الإشارة تشمل أسماء الإشارة للقريب والبعيدة باللغة العربية، وهذه الأسماء لها قواعد محددة يجب مراعاتها، وعند تحديد أسماء الإشارة، عند تحديد اسم الإشارة يجب وضع كل اسم لتمثيل اسم معين من خلال جزأين:

الجزء الأول هو الإشارة الحسية، والتي باليد ونحوها، وما إلى ذلك إذا كان هناك موضوع فاستخدم هذه الإشارة، على سبيل المثال: هذا قلمي، مما يعني أن الإشارة الحسية للقريب.

أما الجزء الآخر فهي الإشارة المعنوية على سبيل المثال، إذا لم تشار إليها ذاتا، فهذه الإشارة غير حاضرة، هذه فكرة جيدة، لذلك توضح الإشارة المعنوية، وتستخدم اللغة العربية الإشارة إلى الأسماء البعيدة، لذلك أحيانًا يتم تصنيف أسماء الإشارة على أنها تشير إلى القريب، وفي بعض الأحيان تستخدم أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية.

أحكام أسماء الإشارة

يمكن إضافة بعض الحروف إلى أسماء الإشارة للبعيد باللغة العربية والقريب ومنها: أول حرف هو “هاء التنبيه”، وهذا يشير إلى قرب الشخص المشار إليه، كما أنه حرف يعني التنبيه للسامع إلى المشار إليه، ويسبق حرف “هاء التنبيه” جميع أسماء الإشارة وتصبح في بدايتها.

ويعتبر الحرف الثاني هو “الكاف الخطاب”، ويأتي هذا الحرف للدلالة للإشارة للبعيد، ويسبق حرف “كاف الخطاب” أسماء الإشارة، لكن هذا يختلف عن “هاء التنبيه”، لأن التنبيه موجود في نهاية اسم الإشارة، وليس بداية “حرف الهاء”، ويعد الحرف الثالث هو “لام البعد” هذا حرف يتم ضبطه في الوسط بين اسم الإشارة والحرف “كاف الخطاب”.

إذا لم يكن هناك “لام”  البعد في أسماء الإشارة  بلا “كاف الخطاب”، فيصبح “كاف الخطاب” شرط رئيسي لوجود بعد لام، على سبيل المثال: (ذلك، وتلك) لا يُسمح باستخدام هذه الأحرف الثلاثة إلا بعد اسم الإشارة.

وبعد أن تحدثنا عن أسماء الإشارة للبعيد في اللغة العربية نتمنى أن ينال المقال إعجابكم ونكون قد وصلنا المعلومة إلى القارئ العزيز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى