أسباب مرض الزهايمر

مرض الزهايمر هو من الأمراض المحتمل ظهورها في مرحلة الشيخوخة، حيث يعاني منه الرجال والنساء على حد سواء في هذه المرحلة وهو مرض يصيب المخ قد يؤدي إلى ضعف الذاكرة وفقدانها مع تدهور للقدرات الادراكية نتيجة لموت خلايا الدماغ.

ما هو مرض الزهايمر ؟

مرض الزهايمر هو اضطراب عصبي تنكسي يحدث لخلايا الدماغ يؤدي إلى فقدان الذاكرة بشكل تدريجي مع تدهور القدرة الادراكية، تبدأ أعراض الزهايمر تدريجيا من أعراض بسيطة ثم تصبح أكثر حدة مع مرور الوقت حيث تبدأ أعراض الزهايمر في مرحلة ما قبل السريرية والتي لا تظهر أعراض تقريبا للمرض ثم مرحلة الضعف الادراكي الخفيف ثم مرحلة الخرف وهي المرحلة الأكثر حرجا للمريض.

أسباب مرض الزهايمر

معظم أسباب مرض الزهايمر حسب الأبحاث والدراسات هي أسباب جينية أو وراثية، إلا أن باقي الأسباب قد لا تكون واضحة بالشكل الكامل أو دقيقة ولكن هناك أسباب قد وصل إليها الباحثين وهي كالتالي:

لويحاب الأميلويد

وهي عبارة عن كتل بروتينية كثيفة لا تقبل الذوبان ولكنها تسبب تلف في الخلايا العصبية في الدماغ والتي تتراكم في جزء الحصين بالدماغ وهو جزء مسؤول عن تخزين الذكريات قصيرة المدى والتي يتم تحويلها إلى ذاكرة طويلة المدى، وله دور في اكتساب الذكريات واستراجاعها ، ومن ثم عند تأثره بأي تلف فإنه لن يقوم بوظائفه على أكمل وجه وبالتالي يؤدي إلى ضعف وفقدان الذاكرة.

الألياف العصبية اللييفية

وهي ألياف ملتوية لا تقبل الذوبان تعمل على سد الدماغ من الداخل إلى الخارج وهو أمر يؤثر في التواصل بين الخلايا العصبية يؤدي إلى عدم استقرار وظائفها بشكل كامل وهو ما يؤدي الى انهيار نظام النقل العصبي كله.

عوامل تزيد من خطر الاصابة بالزهايمر

هناك العديد من العوامل التي تؤدي الى زيادة نسبة الاصابة بالزهايمر، والتي هي كالتالي:

  • التقدم بالعمر حيث تزيد نسبة الاصابة به بعد عمر 65 عاما.
  • الجنس فالنساء هم أكثر هرضة للزهايمر أكثر من الرجال خاصة بعد فترة انقطاع الطمث.
  • العوامل الوراثية والجينات المسؤولة عن الزهايمر يمكن أن نتنقل عن طريق الوراثة.
  • الاصابة بمتلازمة داوون تكون أكثر عرضة للزهايمر بسبب التركيب الجيني.
  • نمط الحياة الخاطئ كتناول الطعام الغير صحي والتدخين وشرب المشروبات الكحولية.
  • الاصابة بالأمراض المزمنة كالسكري وضغط الدم والسكتات الدماغية.

أعراض مرض الزهايمر

  • فقدان الذاكرة وهو ما يؤثر على النشاطات اليومية والتواصل مع الأخرين.
  • الصعوبة في التواصل مع الآخرين وحل المشكلات العادية.
  • ظهور مشكلة في التحدث والكتابة.
  • حدوث تشويش حول الأوقات والأماكن والقيام بالمهام كتشغيل الميكروويف ونسيانه مثلا.
  • عدم القدرة على التحكم في الأمور وأخذ القرارات الصائبة.
  • التغيرات المزاجية والاكتئاب والانطوائية والعزلة عن الآخرين.
  • الابتعاد عن أي تجمع كتجمع العائلة والأصدقاء والعمل.
  • عدم القدرة على القيام بالمهام المتعلقة بالنظافة الشخصية كالاستحمام وغيرها.

كيفية علاج مرضى الزهايمر

بعد تشخيص المريض بمرض الزهايمر يبدأ الطبيب بوصف الأدوية المعروفة والتي تخفف من حدة أعراض ضعف الذاكرة وغيرها من الأمور الأخرى، ومن بين تلك الأدوية هي كالتالي:

مثبطات الكولينستراز

والتي تعمل على زيادة مستوى الاتصال بين الخلايا العصبية من خلال الحفاظ على النواقل الكيميائية التي تنتهي بسبب المرض، ومن ثم فإن تلك الأدوية تعمل على تخفيف الأعراض المرتبطة بالزهايمر سواء كانت عصبية أو نفسية.

ميمانتين

هذا الدواء يساعد في تعزيز وتدعيم شبكة الاتصالات الخاصة بالخلايا العصبية الموجودة في الدماغ والتي تبطئ الأعراض المصاحبة للزهايمر ويمكن استخدامها مع الدواء السابق حتى تؤدي إلى استقرار حالة مريض الزهايمر والتخفيف من حدة الأعراض بالكامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى