أسباب مرض الرمد

مرض الرمد

غالبًا ما يُطلق على مرض الرمد اسم التهاب الملتحمة أو العين الوردية، ويحدث ذلك عندما تتهيج الملتحمة بسبب عدوى أو حساسية؛ عيونك حمراء ومتورمة (ملتهبة)، وأحيانًا يكون لديهم إفرازات لزجة؛ يمكن أن يكون لديك مرض الرمد في عين واحدة أو في كلتا العينين، كما تعد بعض أنواع الرمد شديدة العدوى وتنتقل بسهولة من شخص لآخر، وهناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بالرمد سنتعرف عليها؛ في هذا المقال سنتعرف على أسباب مرض الرمد وأنواعه وأعراضه وطرق علاجه، فتابعوا القراءة.

معلومات عن مرض الرمد

  • يعد مرض الرمد أو التهاب الملتحمة أو العين الوردية (بالإنجليزية: Conjunctivitis)، هو التهاب في الملتحمة التي هي عبارة عن نسيج رقيق شفاف يقع فوق الجزء الأبيض من العين ويبطن الجفن من الداخل.
  • يحصل الأطفال على الرمد كثيرًا، كما يمكن أن يكون شديد العدوى (ينتشر بسرعة في المدارس والرعاية النهارية)، لكنه نادرًا ما يكون خطيرًا.
  •  أسباب مرض الرمد من غير المحتمل جدًا أن يضر بصرك، خاصًة إذا وجدته وعالجته بسرعة؛ وعندما تحرص على منع انتشاره وتفعل كل الأشياء التي يوصي بها طبيبك، يزول الرمد بدون مشاكل طويلة الأجل.

أسباب مرض الرمد

يمكن إلقاء اللوم على عدة أشياء، منها:

  • الفيروسات.
  • البكتيريا.
  • المهيجات مثل الشامبو والأوساخ والدخان وكلور حمامات السباحة.
  • رد الفعل لقطرات العين.
  • رد فعل تحسسي لأشياء مثل حبوب اللقاح أو الغبار أو الدخان، أو ربما يكون ناتج عن أحد أنواع الحساسية الخاصة التي تصيب بعض الأشخاص المرتدون العدسات اللاصقة.
  • الفطريات والأميبا والطفيليات.
  • ينتج الرمد أحيانًا عن مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STD)، ويمكن أن يسبب السيلان شكلًا نادرًا ولكنه خطير من الرمد الجرثومي، كما يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر إذا لم تعالجها.
  • يمكن أن تسبب الكلاميديا الرمد عند البالغين، فإذا كنتِ مصابة بالكلاميديا​​، أو السيلان، أو بكتيريا أخرى في جسمك عند الولادة، فيمكنك أن تمرر الوردي إلى طفلك من خلال قناة الولادة.
  • يمكن أن ينتشر الرمد الذي يسببه بعض البكتيريا والفيروسات بسهولة من شخص لآخر.
  • ولكنه لا يشكل خطرًا صحيًا خطيرًا إذا تم تشخيصه على الفور.
  • وإذا حدث ذلك في طفل حديث الولادة، أخبر الطبيب على الفور، فقد تكون عدوى تهدد رؤية الطفل.

أنواع مرض الرمد

السلالات الفيروسية هي الأشكال الأكثر شيوعًا – وقد تكون أكثرها عدوى -، وتميل إلى أن تبدأ في عين واحدة، حيث تسبب الكثير من الدموع وإفرازات مائية؛ وفي غضون أيام قليلة، تتدخل العين الأخرى؛ قد تشعر بتورم العقدة الليمفاوية أمام أذنك أو أسفل عظم الفك.

  • رمد السلالات البكتيرية: تصيب عادة عين واحدة ولكن يمكن أن تظهر في كليهما، ستخرج عينك الكثير من الصديد والمخاط.
  • الرمد المستهدف أو الحساس: ينتج عنه تمزق وحكة واحمرار في كلتا العينين، وقد يكون لديك أيضًا سيلان وحكة في الأنف.
  • الرمد الوليدي: هو شكل حاد يصيب الأطفال حديثي الولادة، ويمكن أن تسببه بكتيريا خطيرة؛ هذا النوع يجب معالجته على الفور لمنع تلف العين الدائم أو العمى.
  • الرمد الحليمي العملاق: يتعلق استخدام العدسات اللاصقة بشكل مستمر ولفترات طويلة بالرمد الحليمي العملاق، كما يشير الأطباء إلى كونه رد فعل تحسسي تجاه جسم غريب مزمن في عينك.

أسباب مرض الرمد وأعراضه

  • قد تشير العيون المحترقة والمصابة بالحكة والتي تفرز مخاطًا سميكًا ولزجًا إلى الرمد الجرثومي.
  • غالبًا ما يكون الدموع، وتورم العقدة الليمفاوية تحت الفك أو أمام الأذن.
  • والإفرازات الخفيفة للمخاط من إحدى العينين أو كلتيهما من علامات الإصابة بالرمد الفيروسي.
  • وعادًة ما يعاني الأشخاص المصابون بالرمد الفيروسي من أعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي أو البرد أيضًا.
  • قد يشير الاحمرار والحكة الشديدة والدموع في كلتا العينين إلى حساسية الرمد.
  • ضبابية طفيفة في الرؤية.

علاج مرض الرمد

  • قد تكون العلاجات المنزلية كافية لتهدئة أعراض الرمد المصاحب لنزلات البرد أو الالتهابات البسيطة أو الحساسية.
  • ويتكون العلاج في المقام الأول من تطهير العينين بالدموع الاصطناعية.
  • ويمكن أن تكون الكمادات الباردة مهدئة أيضًا.
  • للمساعدة في تخفيف إزعاج الرمد، ضع ضغطًا باردًا لمدة 5 إلى 10 دقائق.
  • ثلاث إلى أربع مرات في اليوم؛ يمكن استخدام الدموع الاصطناعية الخالية من المواد الحافظة عدة مرات في اليوم.
  • احرص بشدة على عدم مشاركة المناشف أو المناشف مع الآخرين حتى لا تنتشر عدوى شديدة العدوى أو بكتيريا الرمد للآخرين.
  • يجب أن تحرص أيضًا على استخدام نفس القماش أو القطرات بين عينيك حتى لا تنقل العدوى إلى عينك الأخرى، ولا ترتدي العدسات اللاصقة.
  • الرمد الذي يشمل الحكة ويؤثر على كلتا العينين يشير إلى وجود حساسية، لذا ضع ضغطًا باردًا على عينك المغلقة.
  • استخدم قطرات الحساسية التي تصرف بدون وصفة طبية أو مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة والحرقان، وإذا ساءت الحالة أو لم تتحسن في غضون أيام قليلة، استشر طبيبك.
  •  أسباب مرض الرمد بالنسبة للرمد الذي تسببه البكتيريا.
  • يكون العلاج عادًة عبارة عن قطرات أو مرهم مضاد حيوي للعين؛ وإذا لم يختفي الرمد بعد شهر، فقد يتم اختبارك للكشف عن الكلاميديا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى