أسباب مرض الدوسنتاريا

الدوسنتاريا

هي نوع من التهاب المعدة أو الأمعاء الذي ينتج عنه إسهال بالدم؛ قد تشمل الأعراض الأخرى الحمى وآلام البطن والشعور بالتغوط غير الكامل، وقد تشمل المضاعفات الجفاف؛ عادًة ما يكون سبب الزحار هو بكتيريا الشيغيلا، وقد يشمل ذلك أسباب أخرى معينة؛ قد تنتشر الدوسنتاريا بين الناس لأنها معدية؛ وتشمل عوامل الخطر تلوث الطعام والماء بالبراز بسبب سوء الصرف الصحي؛ فيما يلي أسباب مرض الدوسنتاريا وطرق علاجها.

ما هي الدوسنتاريا؟

الدوسنتاريا (بالإنجليزية: Dysentery) أو كما تعرف بالزحار، هي عدوى تصيب الأمعاء وتسبب الإسهال الدموي والتي يمكن أن يكون سببها طفيلي أو بكتيريا.

أسباب مرض الدوسنتاريا وأنواعها

يعتمد نوع الدوسنتاريا المصاب به الأشخاص تبعًا لسبب الإصابة، وهذه الأنواع هي:

  • الدوسنتاريا العصوية: وهي أكثر أنواع الدوسنتاريا شيوعًا؛ وينتج هذا النوع عن بكتيريا تسمى الشيغيلا؛ وهذا المرض يسمى داء الشيغيلات.
  • الدوسنتاريا الأميبية: يأتي الدوسنتاريا الأميبية من طفيلي يسمى إينتامويبا هيستوليتيكا (Entamoeba histolytica)؛ ومن المرجح أن تصاب بهذا النوع من الدوسنتاريا إذا سافرت إلى موقع استوائي لا يحتوي على صرف صحي جيد.

وتشمل الأسباب العامة للإصابة بالدوسنتاريا، ما يلي:

  • يمكن أن تصاب بالدوسنتاريا إذا تناولت طعامًا أعده شخص لديه؛ على سبيل المثال، قد تصاب به إذا كان الشخص الذي صنع طعامك مريضًا ولم يغسل يديه بشكل صحيح، أو يمكن أن تصاب بالدوسنتاريا إذا لمست شيئًا به طفيلي أو بكتيريا، مثل مقبض المرحاض أو مقبض المغسلة.
  • السباحة في المياه الملوثة، مثل البحيرات أو البرك، هي طريقة أخرى للإصابة بالدوسنتاريا.
  • يمكنك أحيانًا أن تحمل الحشرة التي تسبب الدوسنتاريا لأسابيع أو سنوات دون أن تدرك ذلك، وبهذا لا يزال بإمكانك نقل العدوى إلى أشخاص آخرين، حتى لو لم تكن لديك أي أعراض.

أعراض و أسباب مرض الدوسنتاريا

يمكن أن تظهر أعراض الدوسنتاريا بعد 1-3 أيام من الإصابة؛ وبالنسبة لبعض الأشخاص، تستغرق الأعراض وقتًا أطول للظهور؛ بينما لا تظهر الأعراض على الآخرين أبدًا ، كل نوع من أنواع الدوسنتاريا له أعراض مختلفة قليلاً:

أسباب مرض الدوسنتاريا

أسباب مرض الدوسنتاريا العصوية وأعراضها

يسبب الزحار العصوي أعراضًا مثل

  • إسهال مع تقلصات في البطن.
  • حمى.
  • استفراغ و غثيان.
  • دم أو مخاط في الإسهال.

أعراض الدوسنتاريا الأميبية

عادة لا يسبب الزحار الأميبي أي أعراض، فإذا شعرت بالمرض، ستلاحظ مشاكل بعد 2-4 أسابيع من الإصابة، مثل:

  • غثيان.
  • إسهال.
  • تقلصات البطن.
  • فقدان الوزن.
  • الحمى.

نادرًا ما يؤدي الدوسنتاريا الأميبية إلى مشاكل أكثر خطورة مثل خراج الكبد، وهو عبارة عن تجمع للصديد في الكبد؛ وتشمل الأعراض:

  • استفراغ و غثيان.
  • الحمى.
  • ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  • فقدان الوزن.
  • انتفاخ الكبد.

اتصل بطبيبك إذا كان الإسهال والتشنجات والأعراض الأخرى شديدة، أو إذا لم تتحسن في غضون أسبوع؛ أخبر طبيبك إذا كنت قد سافرت مؤخرًا إلى بلد ينتشر فيه الدوسنتاريا.

تشخيص أسباب مرض الدوسنتاريا

تبدو أعراض الدوسنتاريا مثل الكثير من الأمراض المعوية الأخرى، بما في ذلك فيروس المعدة الشائع؛ سيحتاج فني المختبر إلى فحص عينة من برازك تحت المجهر لمعرفة ما إذا كان لديك دوسنتاريا، وإذا كان الأمر كذلك، فما نوعها.

علاج مرض الدوسنتاريا

أولاً – علاج الدوسنتاريا العصوية

  • لا يحتاج معظم المصابين بالدوسنتاريا العصوية إلى وصفة طبية؛ وعادًة ما تمر العدوى من تلقاء نفسها في غضون أسبوع.
  • بينما تنتظر حتى تتضح، يمكنك القيام ببعض الأشياء لمساعدتك على الشعور بالتحسن؛ اشرب الكثير من الماء أو مشروبات “معالجة الجفاف”، مثل المشروبات الرياضية، لإعادة السوائل التي فقدتها بسبب الإسهال.
  • قد يخفف الدواء الذي يحتوي على مادة البزموت سبساليسيلات (بيبتو بيسمول) أعراضًا مثل تقلصات البطن والإسهال؛ يمكنك أيضًا تناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية مثل عقار الاسيتامينوفين للتحكم في التقلصات المؤلمة.
  • لا تتناول أدوية الإسهال التي لا تستلزم وصفة طبية مثل لوبراميد (إيموديوم) إلا إذا أوصى طبيبك بذلك؛ يمكن لهذه الأدوية أن تجعل الدوسنتاريا أسوأ.
  • إذا لم تختفي العدوى من تلقاء نفسها في غضون أيام قليلة، فقد تحتاج إلى العلاج بالمضادات الحيوية؛ تحدث إلى طبيبك.

ثانيا – علاج الدوسنتاريا الأميبية

إذا كنت تعاني من الدوسنتاريا الأميبية مع الأعراض، فيمكنك تناول الدواء لقتل الطفيليات في الدم والأمعاء والكبد؛ ستستمر في تناول هذه الأدوية لمدة 10 أيام تقريبًا؛ كما يعالج الأطباء الدوسنتاريا الأميبية الذي لا يسبب أعراضًا بأدوية مثل اليودوكينول أو ديليوكسانيد فيورات.

السلامة من الدوسنتاريا

  • الدوسنتاريا شديدة العدوى؛ ابق في المنزل ولا تذهب للعمل أو المدرسة حتى تكون خاليًا من الإسهال لمدة 48 ساعة على الأقل لتجنب انتقال العدوى للآخرين.
  • اغسل يديك كثيرًا ولا تعد الطعام لأي شخص آخر لمدة يومين على الأقل بعد زوال الأعراض.
  • تجنب أيضًا ممارسة العلاقة الحميمة حتى تشعر بتحسن.
  • بمجرد زوال العدوى، نظف منزلك جيدًا لقتل الجراثيم.
  • اغسل الملاءات والمناشف والملابس بالماء الساخن؛ عقم مقاعد المرحاض ومقابض التنظيف ومقابض الأحواض ومقابض الأبواب والأماكن الأخرى التي تلمسها كثيرًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى