أسباب حمو الفم

حمو الفم

أسباب حمو الفم أو كما يسمى التهاب الفم القلاعي هو حالة شائعة تتميز بالتشكل المتكرر لقرحات الفم الحميدة وغير المعدية (القلاع) في الأفراد الأصحاء، وهو حالة عرضية عادًة ما تصيب الأشخاص ويكتشفها طبيب الأسنان، لكن سببها غير مفهوم تمامًا ولكنه ينطوي على استجابة مناعية بوساطة الخلايا التائية؛ وسنحاول التعرف اليوم على أسباب حمو الفم قدر المستطاع.

ما هو المقصود بـ حمو الفم؟

  • حمو الفم، أو التهاب الفم القلاعي (بالإنجلزية: Aphthous Stomatitis)، والمعروف أيضًا باسم القرحة القلاعية المتكررة أو تقرحات الفم، هو من بين أكثر أمراض الفم المخاطية شيوعًا التي يلاحظها الأطباء وأطباء الأسنان.
  • التهاب الفم القلاعي هو اضطراب مجهول المسببات قد يسبب مراضة كبيرة؛ حيث تظهر واحدة أو أكثر من القرح المنفصلة والضحلة المؤلمة على الأغشية المخاطية للفم المنفصلة، وعادًة ما تستمر القرحة الفردية حوالي 7-10 أيام وتشفى دون تندب، وقد تستمر القرح الكبيرة من عدة أسابيع إلى شهور ويمكن أن تندب عند الشفاء.

أسباب حمو الفم

يمكن أن تؤدي العديد من الأشياء إلى تقرحات الفم ، بدءًا من الأسباب اليومية البسيطة إلى الأمراض الخطيرة؛ وعادًة، قد يحدث حمو الفم في الحالات التالية:

  • عض اللسان أو الخد أو إحدى الشفتين.
  • حرق الفم.
  • التعرض لتهيج من أداة حادة، مثل المشابك، أو أطقم الأسنان.
  • غسل الأسنان بقوة، أو استخدم فرشاة أسنان صلبة للغاية.
  • مضغ التبغ.
  • لديك فيروس الهربس البسيط.

أسباب حمو الفم الأكثر عرضة لإصابة صاحبها

قد تكون أكثر عرضة لحمو الفم بسبب:

  • حدوث ضعف المناعة الذي قد ينتج عن المرض أو الإجهاد.
  • حدوث تغيرات هرمونية.
  • حدوث نقص في الفيتامين الهامة، على وجه الخصوص حمض الفوليك وفيتامين B-12.
  • حدوث بعض المشاكل المعوية، بما في ذلك مرض كرون، أو متلازمة القولون العصبي (IBS).

أعراض حمو الفم

يسبب حمو الفم في أكثر الحالات بعض الالتهابات والآلام بوجه خاص عند الأكل أو الشرب؛ بل ومن الممكن أن يتسبب أيضًا في الشعور بالحرقان أو الوخز حول مكانه.

أسباب حمو الفم

اعتمادًا على حجم وشدة وموقع القروح في فمك، يمكن أن تجعل من الصعب تناول الطعام أو الشرب أو البلع أو التحدث أو التنفس؛ وقد تتطور القروح أيضًا إلى بثور؛ لذا، قم بالتواصل مع الطبيب المختص إذا واجهتك أحد الأعراض الآتية:

  • القرحات الزائد قطرها عن نصف بوصة.
  • حدوث نوبات متكررة من تقرحات الفم.
  • حدوث طفح جلدي.
  • حدوث ألم في المفاصل.
  • الحمى.
  • الإسهال.

علاج حمو الفم

غالبًا ما تختفي تقرحات الفم البسيطة بشكل طبيعي في غضون 10 إلى 14 يومًا، ولكن يمكن أن تستمر حتى ستة أسابيع؛ وقد تساعد بعض العلاجات المنزلية البسيطة في تقليل الألم وربما تسريع عملية الشفاء، لذا فقد ترغب في:

  • تجنب الأطعمة الحارة، والمالحة، والتي تحتوي على التوابل، والحامضية، وعالية السكر.
  • تجنب التبغ والتدخين.
  • الغرغرة بالماء المالح.
  • تناول الثلج أو المشروبات الغازية أو الأطعمة الباردة الأخرى.
  • تناول مسكنات الألم.
  • تجنب الضغط على القروح أو البثور.
  • صنع عجينة رقيقة باستخدام صودا الخبز والماء ووضعها على مكان الألم.
  • يمكن لعلاجات كيميائية مثل الكورتيكوستيرويدات أن تدير الألم وتقلل وقت الشفاء وكذلك تقليل تكرار نوبات التقرح.

في النهاية، إذا رأيت مقدم الرعاية الصحية الخاص ب حمو الفم، فقد يصف لك دواء للألم أو دواء مضاد للالتهابات أو جل ستيرويد؛ وإذا كانت تقرحات الفم ناتجة عن عدوى فيروسية أو بكتيرية أو فطرية، فقد يوفر لك مقدم الرعاية الصحية دواءً لعلاج العدوى؛ وفي حالات سرطان الفم، فقد يتم أخذ خزعة أولاً؛ بعد ذلك، قد تحتاج إلى جراحة أو علاج كيميائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى