أسباب حالات الذعر أثناء النوم

معلوم أن الإنسان ينام كي ينال قسطاً من الراحة من عناء اليوم أو من أجل تجديد النشاط وقد ينام الإنسان هرباً من الواقع الذي يعيشه فإذا كان الإنسان ينام لينال الراحة فكيف إذا حدث أثناء النوم فزعاً أو ذعراً؟؟ فما هو الذعر الذي يحدث أثناء النوم وما هي أسباب حالات الذعر أثناء النوم هذا ما سوف نتعرف عليه في السطور القادمة.

أسباب حالات الذعر خلال النوم

لا يُعد كل استيقاظ أثناء النوم ذعراً أو فزع، فالفزع الليلي أو الفزع أثناء النوم يطلق على كل شخص يستيقظ من نومه من غير سبب وأيضاً يجدر بنا الإشارة أن ليس كل استيقاظ من النوم فزع، فهناك أسباب طبيعية قد تجعل الإنسان يستسقظ من النوم ولا تعد مرضاً أو شيء غريب الحدوث من أمثلة ذلك ما يلي :-

أسباب حالات الذعر أثناء النوم الطبيعية

  • حاجة الإنسان للدخول إلى دورة المياه: قد يحتاج الإنسان وهو نائم إلى التبول فيستيقظ من النوم للدخول إلى الحمام وغالباً ما يكون ذلك نتيجة لأن الإنسان أسرف في شرب المياه قبل النوم، وهذه المياه ضغطت على المثانة مما كان من الضروري أن يستيقظ الإنسان ويدخل الحمام.
  • الأحلام المخيفة: يتعرض الناس أثناء النوم إلى أحلام مزعجة أو كوابيس مخيفة هذه الكوابيس قد تؤدي إلى استيقاظ الإنسان من النوم.
  • تناول الطعام قبل النوم: عند تناول الإنسان للطعام قبل النوم مباشرةً قد يؤدي ذلك إلى أن يستيقظ الإنسان بشكل مفاجئ من النوم، حيث يسبب تناول الطعام قبل النوم اضطرابات هضمية أو قد يسبب حرقة في المعدة خاصة عند تناول الإنسان الأطعمة التي تحتوي على سكريات أو مواد دهنية.
  • ويمكن تجنب الاستيقاظ بسبب تناول الطعام عن طريق عدم تناول الطعام الدسم قبل النوم ويتم تناول الزبادي أو الفواكه أو بعض الأكلات التي لا تسبب حرقة في المعدة أو سوء هضم بدلاً منها.
  • التغير في الجو أو تغير حرارة الجسد: فإذا شعر الإنسان بأن الجو بارد زيادة عن اللازم أو أن الجو حار زيادة عن اللازم فإن ذلك يؤدي إلى استيقاظه المفاجئ من النوم، ويمكن تجنب ذلك من خلال ضبط حرارة الجسم أو الغرفة أثناء النوم مما لا يؤدي إلى الاضطرار على الاستيقاظ المفاجئ من النوم.

أسباب حالات الذعر أثناء النوم تحتاج إلى علاج

هناك أسباب تؤدي إلى الإستيقاظ المفاجئ من أثناء النوم و تحتاج إلى علاج ومن الناس الذين تزداد لديهم فرصة حصول ذعر أثناء نومهم هم الأشخاص الذين يتعرضون إلى ضغوطات أثناء يومهم وما يتعرضوا له أيضاً من أذى نفسي أو بدني فقد يمتد تأثير ذلك إلى نومهم أيضاً هناك بعض الأشياء التي لا يمكن إعتبارها أسباب مباشرة لحدوث حالات الذعر أثناء النوم أو الفزع الليلي ولكنها تزيد من فرص حدوث ذلك الذعر من هذه الأشياء ما يلي :-

  •  تعرض الإنسان لصدمة عصبية أو نفسية كبيرة مثل موت شخص عزيز على الإنسان أو تعرض الإنسان إلى موقف لم يستطع تصديقه أو تقبله.
  • ما يتعرض له الإنسان من ضغط أو توتر نفسي.
  • هناك أيضاً بعض العوامل الوراثية التي قد تؤدي إلى حدوث الفزع الليلي والذعر أثناء النوم.
  • ما يتعرض له الإنسان من تعب وإرهاق شديد وقلق مفرط يسبب ذلك اصطكاك الأسنان ببعضها أثناء النوم مما يؤدي إلى استيقاظ الإنسان وهو يشعر بصداع في الرأس وألم في الأسنان.
  • توقف النفس خلال النوم، قد يتعرض الإنسان أثناء النوم إلى إنسداد في عضلات الحلق ويؤدي ذلك إلى إنقطاع التنفس أثناء النوم مما يؤدي إلى الاستيقاظ.
  • زيادة نشاط الغدة الدرقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى