أسباب تخثر الدم

تخثر الدم

هو عبارة عن عملية ليست بسيطة والدم عن طريقها يقوم بتشكيل جلطات الدم، وتلك الجلطات هي عبارة عن تراكمات دموية مترابطة تمنع حدوث نزيف الدم، وعلى الرغم من أهميته الشديدة بإيقافة للنزيف إلا إنه يوجد عدد من الأشخاص يعانون من تخثر الدم بشدة بصورة ليست طبيعية، ويوجد العديد من أسباب تخثر الدم والتي سنتناولها فيما يلي.

أسباب تخثر الدم ولماذا يحدث تخثر الدم؟

يحدث بسبب تحول الدم من السائل إلى هلام، وعملية تخثر الدم تعد أحد العمليات الهامة والملزمة بجسم الإنسان لمنع حدوث نزيف عندما يتعرض الشخص لجرح أو إصابة، حيث إنها تقوم بإصلاح الضرر الذي حدث بالأوعية الدموية، بالإضافة إلى أن التخثر لا يذوب ذاتياً وذلك يؤدي إلى زيادة نسبة حدوث قله بتروية أو مد الأعضاء مما يجعله خطر على حياة الإنسان ويهددها، والتخثرات الدموية الثابتة خطورتها تكون أقل من التي تتحرك والتي تستطيع التنقل بمسار الدم للرئة أو للقلب والتي تكون خطرة.

أعراض تخثر الدم

يوجد بعض الأعراض التي تشير إلى تخثر الدم، وتلك الأعراض تختلف تبعاً للمكان الذي حدثت به الخثرة، وتلك الأعراض تتمثل فيما يلي :-

خثرة القلب هذه الحالة ينتج عنها شعور الشخص ببعض الأعراض وهي كالأتي :-

  • ضيق بالتنفس.
  • الإحساس بألم بالصدر.
    التعرق الشديد.
  • الإحساس بدوخة.

خثرة القدمين أو الذراعين هذه الحالة ينتج عنها شعور الشخص ببعض الأعراض وهي كالأتي :-

أسباب تخثر الدم
  • ملاحظة وجود إنتفاخ بالطرف المصاب والإحساس بألم به.
  • الإحساس بالدفىء بمكان التخثر.

 خثرة الرئتين هذه الحالة ينتج عنها شعور الشخص ببعض الأعراض وهي كالأتي :-

  • الإحساس بألم قوي بالصدر.
  • مواجهة صعوبة بالتنفس.
  • تسارع دقات القلب.
  • الحمى.
  • التعرق.
  • فقدان الوعي.
  • سعال يرافقه دم.
  • فقدان الشخص لوعيه.

خثرة الدماغ هذه الحالة ينتج عنها شعور الشخص ببعض الأعراض وهي كالأتي :-

  • ملاحظة تغير بالرؤية.
  • إحساس الشخص بتغير بقدم واحده أو ذراع واحد أو بالوجه، والتغير قد يكون بجانب فقط.
  • نوبات عصبية.
  • إصابته بالضعف.
  • حدوث إضطراب بالكلام.

خثرة البطن هذه الحالة ينتج عنها شعور الشخص ببعض الأعراض وهي كالأتي :-

  • الإصابة بالإسهال.
  • ملاحظة نزول دم مرافق للقيء أو البراز.
  • الإحساس بألم فجأة بالبطن.
  • التقيؤ.

أسباب تخثر الدم

هناك الكثير من الأسباب التي ينتج عنها تخثر الدم ولكنها تكون مختلفة من واحد لأخر، لهذا الطبيب يقوم بالكثير من التحاليل والفحوصات لكي يصل للسبب.

وتلك الأسباب تتضمن عوامل طبيعية مثل ردة الفعل التي يقوم بها الجسم عند إصابته، وأيضاً عوامل مرضية قد تتسبب بزيادة التخثر.

والأعراض قد تزداد وتكون أقوي عند حدوث إنفصال بالخثرة من المكان الرئيسي الموجودة به وإنتقالها من خلال الدم لأي جزء أخر بالجسم، والأسباب تتمثل فيما يلي :-

  •  ملاحظة عدم إنتظام دقات القلب.
  • قيام الشخص بعملية جراحية.
  • إصابة الشخص بمتلازمة اسمها “اضداد الشحوم الفسفورية”.
  • التعرض لسكتة دماغية.
  • إصابة الشخص بتصلب الشرايين.
  • القيام بالتدخين.
  • القيام بتناول أدوية كالتي يتم إستخدامها بالعلاج الهرموني وأدوية منع الحمل.
  • الإنسداد الرئوي.
  • إصابة الشخص بخثار وريدي عميق وتسمى بالـ “خثار الأوردة العميقة.
  • قيام الشخص بالجلوس دون حركة لمدة طويلة.
  • إضطراب بالعامل الخامس.
  • الحمل.
  • أن يكون هناك تاريخ عائلي متعلق بالخثرة الدموية.
  • إصابة الشخص بنوبة قلبية.
  • إصابة الشخص بكثرة الحمر الحقيقة.
  • إصابة الشخص بفشل بالقلب.
  • إصابة بالأوعية الدموية المحيطية أو الشريان المحيطي.
  • الإصابة بالبدانة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى