أسباب تأخر النمو

تأخر النمو

ربما يكون نتيجة مشكلة صحية غير ظاهرة كقصور بالغدة الدرقية أو حدوث انخفاض بهرمون النمو، وينشأ عند عدم نمو الطفل بالمستوى الطبيعي والعادي لعمره، واكتشاف هذا التأخر بوقت مبكر يساهم في علاج تأخر النمو والوصول للنمو الطبيعي، لذا يجب عليك مراقبة نمو طفلك وعند ملاحظة أي شيء أو الشك به قم بالذهاب إلى الطبيب لأنه قد يكون نتيجة أحد الأسباب الكثيرة التي تسبب ذلك، لذلك سنتناول أسباب تأخر النمو لتكون على علم بها.

مصطلح تأخر النمو

  • هو حدوث تغيير بمعدل النمو الطبيعي ولا يعد خلل أو اضطراب.
  • وقد يعاني بعض الأطفال من التأخر بالنمو وخاصةً بأول ثلاثة سنوات.
  • وينتج عنه إصابة الطفل بقصر القامة أو تأخر بالبلوغ.
  • والأسباب التي ينتج عنها تأخر النمو كثيرة وأحياناً الطفل الذي يعاني من التأخر بالنمو لا يمكن علاجه ولكن الحالات الأخرى التي لها تأثير على البلوغ فيمكن علاجها.

أعراض تأخر النمو

يوجد بعض الأعراض التي تشير إلى أن طفلك يعاني من تأخر النمو والتي تتمثل في نوعين، وهما كما يلي :-

أعراض عامة

  • بطء معدل نمو الطفل على الرغم من أن طوله قد يكون طبيعي.
  • بطء نمو الطفل بالإضافة إلى أن يكون الطفل أقصر أو أقل من أي طفل بعمره.

أعراض نتيجة سبب تأخر النمو

  • حجم الأطراف والجسم يكونان غير متماثلان، وذلك لو كان يعاني من القزامة.
  • انخفاض بمستوى هرمون النمو، حيث يقوم بالتأثير بنمو الوجه ويجعله يبدو أصغر من عمره.
  • انخفاض بمستوى هرمون الغدة الدرقية، فتجعل الطفل يعاني من الإمساك، عدم انتظام الحرارة، انخفاض بالطاقة، جفاف الشعر والجلد.
  • أحياناً انخفاض النمو يكون نتيجة وجود مشاكل بالأمعاء والمعدة فتسبب في معاناته من الغثيان، الإسهال، التقيؤ، الإمساك، دم بالبراز.

أسباب تأخر النمو

هناك الكثير من الأسباب التي ينتج عنها حدوث تأخر بالنمو، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي :-

أسباب تأخر النمو انخفاض هرمون النمو

  • بالحالات الطبيعية هرمون النمو يقوم بتعزيز نمو الأنسجة بجسم الطفل.
  • والطفل الذي يعاني من انخفاض هذا الهرمون فإنه يعاني من عدم الحفاظ على المعدل الصحي للنمو.

متلازمة تيرنر من أسباب تأخر النمو

  • هي عبارة عن حالة وراثية تقوم بالتأثير على الأنثى التي تخسر كل أو جزء من كروموزوم اكس.
  • وهذه المتلازمة تقوم بالتأثير على واحد من ألفان وخمسمائة أنثى.
  • والطفل الذي يعاني منها يقوم بإنتاج الهرمون بكميات طبيعية ولكن جسمه لا يقوم باستخدامها بطريقة فعالة.

أسباب تأخر النمو  تاريخ عائلي

  • حيث إذا كان أحد الوالدان أو كلاهما أو أحد أفراد الأسرة يعانون من قصر القامة فإنه من السائر أن الطفل سوف ينمو ولكن بمعدل بطيء أكثر من أفراد أسرته.
  • وهنا لا يعد التأخر دليل على وجود مشكلة وإنما يكون نتيجة عامل الوراثة.

 قصور الغدة الدرقية

هي التي تقوم بإنتاج الهرمونات التي تقوم بتعزيز النمو الطبيعي، والنمو المتأخر قد يدل على الإصابة بقصور الغدة الدرقية.

 تأخر النمو البنيوي

الطفل الذي يعاني من تأخر النمو البنيوي يكون أقصر من الطفل المتوسط، ومعدل نموه يكون طبيعي إلا إنه يعاني من تأخر بعمر العظام وهو أن يكون عظمه ينمو وينضج ولكن أبطأ من عمره وفي الغالب يتأخر بلوغه، والذي يتسبب في قصر قامته بشكل ملحوظ ببداية سن المراهقة، وعند البلوغ يصبح كباقي أفراد أسرته.

أسباب تأخر النمو

بعض الأسباب الأخرى لتأخر النمو

  • متلازمة داون.
  • المعاناة من أنواع محددة من مرض فقر الدم.
  • سوء التغذية.
  • التعرض للإجهاد القوي وضغط نفسي.
  • الإصابة بأحد أمراض القلب، الرئة، الكلى، الجهاز الهضمي.
  • القيام باستخدام أدوية معينة خلال الحمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى