أسباب الفساد

الفساد

ثبت بعقيدة جميع بلاد العالم وتأكدوا من أن الفساد بمختلف صوره يعتبر أكبر عائق لجميع المحاولات للتطور والتقدم، ومخاطر الفساد يكون لها أثار أكثر تأثيراً وخطورة من أي اضطراب أو خلل أخر، وتأثيره بالسلب لا يقتصر على عدة اتجاهات من الحياة دون الأخرى ولكنه يمتد ليصل إلى كافة اتجاهات الحياة الاجتماعية، الاقتصادية، السياسية، ولابد من القيام بمنع الفساد ولمنعه يجب معرفة أسبابه، لذلك سنتناول فيما يلي أسباب الفساد بالتفصيل.

المقصود بالفساد

  • هو عبارة عن بعض الأعمال الغير نزيهة والتي يقوم بها بعض الأشخاص الذي يعملون بمنصب ذو سلطة كالمدير أو شخص مسؤول بالحكومة والعديد من المناصب الأخرى.
  • ويوجد صور كثيرة للفساد كالخداع والغش، قبول وإعطاء رشاوي، التلاعب بالأوراق الرسمية أو بالانتخابات، غسيل الأموال والعديد من صور الفساد الأخرى.

أسباب الفساد

هناك الكثير من الأسباب المتنوعة التي ينتج عنها الفساد، وعند اكتمال ووجود هذه الأسباب فإنها تكون بيئة لنشأة الفساد وانتشاره بالمؤسسات والمجتمع، ومن الأسباب المسؤولة عن الفساد ما يلي :-

أسباب الفساد القانونية

  • يعد مرونة القوانين الموضوعة لمعاقبة مرتكبين الفساد ومواجهته من أسباب الفساد، وذلك بجانب كل من عدم العمل بنظام المسائلة والمحاسبة القانونية.
  • وعدم اتسام القضاء بالعدل بالكثير من الأوقات، ضعف بمؤسسات التفتيش وأجهزة الرقابة سواء كان ذلك بالقطاع الحكومي أو الخاص.
  • عدم القيام بتطبيق القوانين في الأماكن التي تكون معرضة إلى انتشار الفساد بها بصورة كبيرة، بالإضافة إلى منع سير العدالة وبطء القضاء بتلك البلاد.

أسباب الفساد الاجتماعية والثقافية

  • الثقافة والأخلاق عاملان مهمان جداً لحماية المجتمع من الفساد، حيث كلما حدث نقص هذان العاملان لدى الناس بجميع فئاتها ومستوياتها كلما ظهر الفساد بصورة أوضح وأقوى.
  • ومن أسباب هذه الفئة ظهور الواسطة والمحسوبية كثيراً وبصورة أكبر على حساب مصلحة الأشخاص الأخرين.
  • وذلك به ظلم وجريمة اتجاه الأشخاص الذين يمتلكون الكفاءة والخبرة، بجانب خطورة تسليم السلطة إلى أشخاص لا يمتلكون أي خبرة أو كفاءة بمهام تلك السلطة.
  • القيام بتوزيع الثروات بين الأشخاص في المجتمع بشكل سيء، انتشار الثراء الفاحش بعدد قليل جداً من الأشخاص ومعاناة باقي الناس من ارتفاع وغلاء الأسعار والفقر.
  • ونتيجة لذلك فإنه يقوم بالتأثير على استقرار الوضع الأمني، وبسبب عدم المساواة وعدم توافر الفرص فإنه يتسبب في انتشار الكراهية بين الأشخاص بمختلف طبقات المجتمع.

أسباب الفساد السياسية

  • حيث تتمثل بأن تكون تلك الإدارة السياسية المسؤولة عن محاربة ومقاومة الفساد بالمجتمع ضعيفة، عدم وجود مرافق عامة أو مؤسسات كافية لتلبية احتياجات المواطن الرئيسية وقلة الخدمات.
  • بجانب عدم توفير فرص عمل كافية مما يجعل التنافس على الوظائف تزداد من ثم يقوم البعض باللجوء إلى طرق الفساد كالمحسوبية والحصول على مقابل مادي مثل الرشوة بمقابل حصول الشخص الذي سوف يدفع على وظيفة محددة.
  • ونتيجة لذلك فإنه يتسبب في تزعزع الاستقرار السياسي، سخط المواطنين ورفضهم بالتعاون مع المؤسسات بالدولة، انهيار وتأخير الجهد الرقابي على الأعمال المتعلقة بالقطاع الخاص أو الحكومي.

أسباب اقتصادية

  • القيام بالقضاء والتخلص من الأسباب الاقتصادية التي تسبب الفساد شيء مهم لعلاج هذا الفساد والتخلص منها، وتتمثل تلك الأسباب انخفاض رواتب الأشخاص العاملين بالقطاع الحكومي والذي يجعل الشخص بكثير من الأوقات أن يلجأ إلى الرشوة لكي يغطي عجز المعيشة.
  • عدم قيام موظفين الدولة أصحاب المناصب الكبرى باتخاذ الإجراءات اللازمة لتقليل جرائم الفساد والقضاء عليها، وذلك يمكن أن يعود إلى وجود ضعف بأخلاقيات ومبادئ العمل بالقطاع الحكومي وعدم وجود جزاء أو مسؤولية.
  • ونتيجة لذلك فإنه يتسبب بانخفاض مستوى الجودة، سوء الإنفاق بموارد الدولة، تأخير النمو الاقتصادي، قلة إيرادات الدولة العامة، انخفاض الفعالية الاقتصادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى