أسباب التهاب الحنجرة

أسباب التهاب الحنجرة .. يسأل الكثير من الناس عن أسباب التهاب الحنجرة التي تؤدي إلى وجود ألم في منطقة الحنجرة بجانب التغيير في الصوت ويظهر الصوت مبحوح، قد يكون التهاب الحنجرة حاد أو مزمن، لكن مع اتباع طرق العلاج الصحيحة فإن هذه المشكلة قد لا تستمر فترة طويلة من الوقت.

أعراض التهاب الحنجرة

من يعاني من وجود لالتهاب الحنجرة فإنه يعاني من ظهور بعض الأعراض التالية:

  • وجود بحة في الصوت.
  • ضعف في الأحبال الصوتية أو فقدانها.
  • الشعور بالوخز أو التهابات الحلق.
  • جفاف الحلق.
  • السعال الجاف.
  • صعوبة في البلع.

أسباب التهاب الحنجرة

توجد العديد من أسباب التهاب الحنجرة ومنها:

  • التعرض للعدوى الفيروسية الناتجة عن الإصابة بنزلات البرد.
  • إجهاد الصوت وذلك بسبب الصراخ أو الإفراط في استخدام الصوت.
  • الإصابة بالعدوى الميكروبية.
  • استنشاق بعض المواد الكيميائية أو المبيدات الحشرية أو الدخان.
  • التعرض لالتهابات الجيوب الأنفية.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • التعرض للارتجاع الحمضي الذي سمى ارتجاع المريء.
  • الصراخ أو سوء استعمال الصوت.
  • التدخين.
  • الإصابة ببعض الأورام السرطانية خاصة الموجودة في منطقة الحنجرة والبلعوم.
  • انحناء الحبال الصوتية في وقت الشيخوخة.
  • وجود كتل في منطقة الحنجرة.
  • حدوث تضرر للأعصاب.
  • استخدام بعض الأنواع من الأدوية قد يكون أحد أسباب التهاب الحنجرة مثل أدوية الربو.

مضاعفات التهاب الحنجرة

في حالة تجاهل علاج التهابات الحنجرة، فقد يتسبب ذلك في وصول الالتهاب إلى بعض المناطق الأخرى في الجهاز التنفسي.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهابات الحنجرة

على كل من يرغب في وقاية نفسه من التعرض لالتهاب الحنجرة عليه باتباع التالي:

أسباب التهاب الحنجرة
  • محاولة تجنب الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي أو الإصابة بنزلات البرد أو التهابات الشعب الهوائية أو التهابات الجيوب الأنفية.
  • الابتعاد عن التعرض لاستنشاق المواد التي تؤدي إلى تهيج الحنجرة مثل الدخان، الغبار، المواد الكيميائية.
  • عدم التعرض للإجهاد الصوتي والصراخ.
  • الابتعاد عن أسباب التهاب الحنجرة تعد من أهم طرق الوقاية.
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة أو التي تؤدي إلى ارتجاع المريء.
  • شرب الكثير من الماء للحفاظ على رطوبة الحلق.
  • تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على فيتامين أ فيتامين ج الذي يساعد في الحفاظ على صحة الأغشية المخاطية.
  • تجنب التعرض لالتهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • غسل اليدين بشكل مستمر وتجنب مخالطة الأشخاص المصابة بعدوى الجهاز التنفسي.

 عوامل الخطر للإصابة بالتهابات الحنجرة

  • الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي.
  • التعرض للمواد التي تؤدي إلى تهيج الحنجرة مثل: الدخان، الغبار، الأتربة، المواد الكيميائية.
  • كثرة الحديث أو التحدث بصوت مرتفع أو الصريخ.

علاج التهابات الحنجرة

يمكن علاج التهابات الحنجرة من خلال اتباع الطرق التالية:

  • أخذ قسط كافي من الراحة وتشمل الراحة عدم التحدث أو التحدث بصوت منخفض وبهدوء.
  • الحفاظ على رطوبة الغرفة بقدر الإمكان.
  • الابتعاد عن التدخين سواء التدخين السلبي أو الإيجابي.
  • الغرغرة بالماء والملح أو الماء وصودا الخبز.
  • الاعتماد على حبوب المص التي تساعد في تليين اللعاب.
  • يمكن الاعتماد على شرب بعض المشروبات العشبية التي تساعد في تهدئة الألم مثل الزنجبيل، عصير الليمون وغيرها.
  • يفضل تحلية المشروبات الساخنة بالعسل الطبيعي لأنه يحتوي على مواد مضادة للالتهاب تساعد في تهدئة الألم.
  • منع تناول الكحول أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين طوال فترة العلاج.
  • في حالة عدم التحسن واستمرار الشعور بالألم، يجب التوجه إلى الطبيب المتخصص لوصف بعض الأدوية التي تساهم في سرعة العلاج.

الآن نكون وضحنا لكم أعراض التهابات الحنجرة مع التعرف على  أسباب التهاب الحنجرة وعلى طرق العلاج السليمة للتعامل مع المشكلة بجانب طرح طرق الوقاية التي تحمي من التعرض لالتهاب الحنجرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى