أسباب اضطرابات اللغة والنطق

 

أسباب اضطرابات اللغة والنطق متنوعة وكثيرة، قد يكون من هذه الأسباب مشاكل جسدية وصحية وتأثير بعض الأمراض على النطق وقد تكون مشاكل نفسية هي السبب في وجود اضطرابات في الكلام والنطق وهذا ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل.

أسباب اضطرابات اللغة والنطق

يعاني حوالي 10 إلى 15% من الأطفال تحت سن أربع سنوات من اضطرابات في النطق واللغة وذلك بسبب صغر عمرهم، لكن لو استمرت المشكلة لأكثر من ذلك فإنها قد تكون لأسباب أخرى ومن أسباب اضطرابات اللغة والنطق ما يلي:

ضعف العضلات

ضعف العضلات يتسبب في حدوث اضطرابات في النطق أو حدوث خلل تشنجي وقد يحدث هذا الضعف في العضلات نتيجة تلف الأعصاب أو الإصابة بالسكتة الدماغية.

هذا الضعف في العضلات يؤثر على إنتاج اللغة وإنتاج الكلمات التي تخرج من خلال النطق.

السكتة الدماغية

عند التعرض للسكتة الدماغية فإنها تؤدي إلى نقص تدفق الدم إلى أجزاء المخ وهذا الأمر يعيق من وصول الأكسجين والمواد الغذائية لكل خلايا المخ مما يتسبب في تلف الخلايا في دقائق.

يمكن إسعاف المريض في بداية تعرضه للسكتة الدماغية وذلك لو ظهرت عليه الأعراض التالية:

  • عدم فهم ما يقوله الآخرين.
  • وجود شلل أو تنميل في الوجه والذراع.
  • حدوث مشاكل في الرؤية.
  • صداع شديد ومفاجئ.
  • حدوث اضطرابات في المشي.

أسباب اضطرابات النطق

تتمثل أسباب اضطرابات اللغة والنطق في التالي:

ضعف الجهاز التنفسي

الإصابة بضعف الجهاز التنفسي يتسبب في وجود شد عضلي لدى المرضى الذين يعانون من الأمراض العصبية.

شلل الأحبال الصوتية

تحتوي الحنجرة على حبليات صوتيان يساهمان في إنتاج الكلام، هما المسؤولين عن دخول الطعام والشراب إلى البلعوم.

عند الإصابة بالشلل في الأحبال الصوتية يظهر ذلك من خلال بحة الصوت، التعب الصوتي، انخفاض كمية الكلام، ألم في الحلق عند الحديث.

الأورام الحميدة في الحبال الصوتية

إصابة الأحبال الصوتية بالأورام الحميدة قد تسبب بحة في الصوت وهي واحدة من أسباب اضطرابات اللغة والنطق عند الكبار.

أسباب اضطرابات اللغة عند الأطفال

تتمثل أسباب اضطرابات اللغة والنطق عند الأطفال في التالي:

  • أسباب نفسية قد تكون نتيجة تعرض الطفل للخوف المكبوت، القلق، التوتر العصبي، الصدمات، ضعف الثقة في النفس.
  • قد تكون نتيجة أسباب بيئية مثل فقدان أحد الوالدين، تعدد اللغات في وقت واحد، كثرة المشاكل الأسرية، التدليل الزائد أو التسلط الزائد.
  • التأتأة التي تصيب نسبة 1% من الأطفال وهذه التأتأة تختفي بنسبة 40% من الحالات دون تدخل طبي وباقي الحالات يحتاج إلى تدخل طبي.

علاج اضطرابات اللغة والنطق

يحتاج علاج اضطرابات النطق واللغة لدى الطفل إلى الصبر وبث الثقة في النفس في الطفل وتتمثل طرق العلاج في التالي:

  • العلاج النفسي الذي يعتمد على تقليل الشعور بالخجل لدى الطفل وتشجيع الطفل على إقامة صداقات وعلاقات ترفع من روحه المعنوية وتساعده على الكلام.
  • الابتعاد عن إحباط الطفل أو محاولة إحراجه أمام الآخرين.
  • عدم إجبار الطفل الذي يكتب باليد اليسرى على الكتابة باليد اليمنى.
  • الابتعاد عن التصحيح للكلام الذي ينطقه الطفل بشكل مستمر وإعطاء الطفل الوقت الكافي لكي يعتاد على النطق السليم.
  • قد يحتاج الأمر إلى العلاج الطبي لتصحيح التكوين الجسمي وعلاج أي مشاكل صحية قد تكون من أسباب هذه الاضطرابات في اللغة والكلام.
  • تعويد الطفل على تمرينات البلع وتقوية عضلات الجهاز الكلامي وإجراء تمرين التنفس وغيرها من التمارين التي تساعد على الكلام بشكل سليم.
  • قد يحتاج الطفل في الكثير من الحالات إلى أخصائي تخاطب يساعد الطفل على الكلام.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى