أساليب التعامل مع الضغوط النفسية

الضغوط النفسية تعد جزء طبيعي جدًا من حياتنا اليومية والتي تكون واضحة جدًا بسبب البيئة التي يعيش فيها الفرد أو بسبب طريقة تفكيره حيث أن الجسم يتفاعل مع كل التغيرات السلبية التي تظهر في الحياة وتكون باستجابة عقلية وجسدية وتكون معروفة بالضغط النفسي، بالإضافة إلى أنه يظهر هذا الضغط مع كل التغيرات الإيجابية مثل الحصول على ترقية فيستجيب جهاز الإنسان العصبي الذي يكون خارج عن إرادته إلى التوتر ووجود بعض التغيرات الفسيولوجية والتي يعرف باستجابة هنا وهناك، ولهذا نود أن نتعرف سويًا على كل أساليب التعامل مع الضغوط النفسية بالتفصيل .

خطوات التعامل مع الضغوط  النفسية

تحديد المكان أو المصدر الذي يصدر منه التوتر ويجب فهمه جيدًا، وتدوين أسباب الضغوطات والمشاعر والأفكار أيضًا بالإضافة إلى السلوكيات التي تؤدي إلى زيادة مستوى التوتر، وحينها تستطيع اتباع الطرق التالية للتعامل معها :

  • تجنب التعرض للتوتر والقلق، وهذا يكون عن طريق تحديد العلاقة بالأشخاص الذين يزيدوا من التوتر وتجنب قضاء الوقت معه.
  • وضع قائمة بكافة الأشياء والأمور التي يجب القيام بها.
  • توفير بيئة مناسبة من أجل تقليل التوتر.
  • معرفة كافة المسؤوليات وتحديد الوقت المناسب سواء للرفض أو القبول.

تغيير الوضع عن طريق ما يلي:

  • الاستعداد إلى القيام بجميع التنازلات.
  • محاولة توازن كافة جوانب الحياة المختلفة.
  • التكيف مع الضغوطات عن طريق النظر للمشاكل بطريقة ايجابية وتكون شاملة بشكل واضح أكثر.
  • وضع كافة معايير منطقية ومقبولة للذات، وتجنب المعايير المثالية.
  • الشعور بالامتنان.
  • يجب تقبل الأمور كلها التي لا تستطيع تغيرها.
  • التسامح، والنظر للتحديات أنها فرصة نضوج.
  • مشاكرة المشاعر مع الآخرين.
  • عدم محاولة التغلب على الأمور كلها الغير قابلة لأي سيطرة.

ممارسة الرياض بشكل منتظم تقلل من الضغوط النفسية ومن أهم الرياضات المناسبة : المشي – الركض – اليوجا وهذا يرجع إلى أسباب منها:

  • خفض الهرمونات التي تسبب الاجهاد.
  • تقلل ممارسة التمرينات الرياضية من إفراز هرمون الكورتيزول وتزيد من الأندر وفين الذي يعمل على تحسين المزاج ويحد من الأرق.
  • تقوية الثقة بالنفس.
  • الرياضة بانتظام تقوي الثقة الجسدية، وتعلي من الكفاءة وهذا يقوي الصحة داخل الدماغ والعقل للشخص.
  • التأمل يعمل على تخفيف الشعور بالتوتر والإجهاد على المدى القريب والبعيد أيضًا، وذلك يكون عن طريق صنع أفكار جيدة مع أخذ نفس عميق جدًا، وبطيء.
  • التركيز الكلي لعدة دقائق معدودة على أهم ما يدور حول الشخص، وما يسمعه في لحظات التأمل.

كيفية إدارة الوقت

  • التركيز الكلي لعدة دقائق على أهم ما يدور حول الإنسان وما الذي يسمعه في لحظات التأمل.
  • الشخص لديه إدارة للوقت وتسهيل المهام عن طريق التخطيط وترتيب الأولويات وكافة المواعيد؛ لتخفيف الضغوط النفسية التي تسببها كثرة الأولويات الحياتية والالتزامات على الشخص، مع تزامن الوظيفة والتزامات العمل والبيت والأسرة وكافة الأنشطة التي تتعلق بالصحة العامة.

ممارسة تمرينات التنفس العميق

تعمل هذه التمرينات على تنشيط الجهاز العصبي الغير ودي والذي يعمل على الاسترخاء وتقليل من حدة التوتر، ويهدف هذا التنفس العميق للتركيز على التنفس ببطء وعمق من الأنف، وذلك بسبب توسع الرئة الكامل وارتفاع البطن الذي يؤدي لإبطاء معدل ضربات القلب والشعور بالاسترخاء والهدوء.

  • علاج طبيعي يخفف من حدة التوتر والضغوطات النفسية
  • زيت الخزامى يعمل على تقليل معدل ضربات القلب، والشعور بالقلق والأرق على المدى البعيد.
  • تناول شاي الأعشاب أو المكملات العشبية لها تأثير قوي في تقليل الضغوطات النفسية مثل أعشاب البابونج الذي يقوم بتخفيض مستوى هرمون الكورتيزول.

تناولنا سويًا أهم أساليب التعامل مع الضغوط النفسية وخطواتها بالتفصيل حيث وضعنا الأساليب العملية المؤكدة من الدراسات التي قد أجريت حول الضغوط على النفس وكيفية تجنبها في الحياة، فنتمنى أن نكون أفدناكم معنا اليوم.

أساليب التعامل مع الضغوط النفسية

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى