أثر التدخين على القلب

أثر التدخين على القلب كبير، حيث أنه من المعروف أن عادة التدخين من أكثر العادات السيئة التي تأثر سلبيًا على التنفس والرئتين مما يتسبب في الإصابة بمرض السرطان، ولكن من خلال ما يلي سنتطرق للتعرف على ما هي الآثار السلبية للتدخين على صحة القلب بشكل أوضح.

ما هو أثر التدخين على القلب ؟

أثر التدخين على القلب من الأسباب الرئيسية التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة، حيث أنه يعمل على حدوث تغييرات جذرية في خلايا القلب، وما يتم ضحه إليه من دماء، كما أنه يضعف القدرة على القيام بالوظائف القلبية على أكمل وجه، ومن تلك الأثار ما يلي:

  • يضر التدخين بشرايين القلب، ويعمل على تسهيل التراكمات اللويحية التي تسبب انسدادات كبيرة في الشرايين القلبية.
  • يقلل معدل الأكسجين المتدفق في الدم، مما يجعل القلب يقوم بمجهود مضاعف للعمل على امداد الجسم بما يحتاج له من أكسجين كافي للقيام بكافة العمليات الحيوية به.
  • يجعل كمية الدم التي تصل لمحتلف أعضاء الجسم قليلة للغاية، مما يعمل على الإصابة بحالة من التصلب والسماكة في جدر الأوعية الدموية وتقليل قدرتها على الانبساط والانقباض الذي تقوم به من أجل ضخ الدم لأعضاء الجسم.
  • من أثر التخين على القلب أيضًا أنه يعمل على زيادة درجة اللزوجة في الدم، ويرفع معدل الكوليستيرول الضار في الدم، ويزيد من احتمالية حدوث الجلطات ومن ثم السكتة الدماغية والقلبية.

السيطرة على أضرار التدخين

بعد أن تعرفنا على أثر التدخين على القلب، كان من الضروري أن نتعرف على كيفية إصلاح ما تم إفساده بسبب التدخين، فإن الخطر الواقع على القلب بسبب عادة التدخين السيئة ليس بهين، ولكن يمكن السيطرة عليه والعمل على تعزيز صحة القلب بمحاولة الابتعاد عن تلك العادة السيئة بكافة أنواعها وأشكالها المختلفة كما يلي:

  • بعد مرور ما يقرب من ثلث ساعة تقريبًا من الابتعاد عن التدخين تبدأ معدلات نبض القلب في الانخفاض بشكل ملحوظ، ومعدلات ضغط الدم في مختلف أنحاء الجسم.
  • أما اليوم الأول للابتعاد عن عادة التدخين، تبدأ معدلات مادة النيكوتين في الدم مع مادة أول أكسيد الكربون في الأنخفاض وعودة معدل الأكسجين لطبيعته في الدم كما كان في بادئ الأمر.
  • بعد أن تمر سنة كاملة من الأقلاع عن التدخين تبدأ مخاطر حدوث السكتة الدماغية والقلبية في الانخفاض إلى حد كبير، حتى تصل إلى ما يقرب من النصف، إذا ما تمت المقارنة بالشخص الذي مازال ملتزم بعادة التدخين.
  • أما التوقف بشكل نهائي عن التدخين لمدة لا تقل عن ما يقرب من 15 سنة، تبدأ احتمالية الإصابة بتلك الأمراض شبه منعدمة تمامًا، حيث يصبح وكأنه لم يخن ولو مرة واحدة في حياته من قبل.

كيفية المساعدة على الابتعاد عن التدخين

على الرغم من أن الابتعاد عن التدخين من الأمور الصعبة، إلا أن أثر التخين على القلب وما يمكن أن يسببه من مخاطر قاتلة، يجعل الأقلاع عن التدخين أمر في غاية الأهمية، حيث أنه من الضروري جدًا أن نحافظ على حياتنا وصحتنا، فإن كنت من الراغبين في الابتعاد عن عادة التدخين القاتلة.

نقدم لك النصيحة الغالية بأن تلتحق بأحد البرامج الخاصة التي تساعدكم في انجاز تلك المهمة في أسرع وقت ممكن دون أي مشاكل يمكن أن تقابلك أثناء تلك الرحلة العصيبة، فكلما أسرعت في الابتعاد عن التدخين كلما استمتعت بصحة جيدة خالية من المشاكل الصحية والأخطار التي يمكن ألا يتم تداركها بسهولة مع مرور الوقت.

أثر التدخين على القلب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى