أبرز الاختراعات العلمية

أبرز الاختراعات العلمية تلك التي حظي بها التاريخ في الفترة ما بين القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر وما بين القرن العشرين، فهي من أكثر الفترات التي لاقت الكثير من الابتكارات والاختراعات الحديثة التي واكبت التكنولوجيا الحديثة وتطور الحياة.

أبرز الاختراعت العلمية الحديثة

لكي نستطيع توضيح ما تم من أبرز الاختراعات العلمية يجب أن نعلم أن الكثير من القدماء قد ساهموا في تلك الاختراعات، حتى ولو بالقليل ولكنهم قد ساهموا، ومن خلال ما يلي سنقوم بتوضيح مثل تلك الاختراعات المتميزة التي منها لآتي:

الهاتف

وهو أحد أبرز الاختراعات العلمية التي عملت على حويل الاشارات الصوتية إلى ذبذبات كهربية تنقل عبر مجموعة من الأسلاك لمكان ما، لكي يقوم باستقبالها هاتف آخر ويردها في صورة نبضات وأصوات يمكننا معرفتها بشكل واضح، وسنة 1875 ميلادية قام الكساندر جراهام بيل باختراع أول هاتف يعمل على انتقال الأصوات البشرية عبر الأسلاك الكهربية.

الكمبيوتر

منذ بداية سنة 1936 وقد انطلقت المعالم الأساسية في تاريخ الأجهزة الحديثة للكمبيوتر، حيث أنه في هذا الوقت قد قام كونراد زوس بعمل تصميمات لصدور أو جهاز كمبيوتر يقبل البرمجة، لذا يعد جهاز الكمبيوتر من أبرز الاختراعات العلمية في ذاك الوقت.

التلفاز

جهاز التلفاز من الاختراعات العملاقة التي يرع فيها باول نيبكو الذي عمل على ارسال مجموعة من الصور من خلال الأسلاك الكهربية اعتمادًا على التقنية التي تعرف بالقرص المعدني الدوار، حتى بدأ الجهاز في التطور على مساري تحول عبر تحديث الدوائر الميكانيكية والدوائر الالكترونية التي تعتمد أساسًا على الأنبوب الشعري الكاثودي، حتى تطورت تلك التقنية بفضل العالم الأمريكي تشارلز جينكينز والعالم الاسكتلندي جون بيرد إلى أن أصبح التلفاز الذي بين أيدينا اليوم.

أبرز الاختراعات العلمية

الكاميرات

جوزيف نيكيفور نيبس كان من أوائل مبتكري الصور الفوتوغرافية التي انطلقت في سماء الابتكارات العلمية سنة 1814، ومع كل ذلك فإن الصور كانت بحاجة إلى ما يقرب من ثمانية ساعات في ضوء الشمس، حتى استطاع لويس جاك ماندي داجوري أن يخترع التصوير الفوتوغرافي سنة 1837، الذي يعد أحدى أبرز الاختراعات العلمية الحديثة.

من أهم السلبيات للاختراعات العلمية

بعد أن تعرفنا على أهم وأبرز الاختراعات العلمية، يجب أن نعلم أن مختلف تلك الاختراعات تحمل الكثير من العيوب والسلبيات، على الرغم مما توفره من فوائد تكنولوجية عظيمة، ولكن ما جعل تلك الاختراعات تحمل ما تحمله من سلبيات الأخطاء الفادحة والطرق الغير صحيحة التي يستخدمها بها الأشخاص، فإن الاستخدام الأمثل لتلك الاختراعات يلعب دور بارز وفعال في الاستفادة أو الضرر منها.

استخدام الهواتف المحمولة بشكل عشوائي من أخطر العادات، حيث أنه يمكن أن يتسبب في الكثير من المشاكل الصحية التي على رأسها الاضطرابات الدماغية والصداع المتكرر، كما أنه يتسبب في اضطرابات النوم، ويسبب صعوبة الانتباه لمستخدمه، حيث أن الآونة الأخيرة شهدت الانشغال والانعزال عن الواجبات الفردية، كما أنه مصدر لأخطر المعلومات السلبية على الأفكار الشخصية.

أجهزة الكمبيوتر التي كثرت في كافة البيوت تعد من أهم الأجهزة التي يجب ألا يخلو منها أي بيت، ولكن تحمل الكثير من السلبيات، بجانب تعرضه للفيروسات بكثرة التي يمكن أن تصيبه من أي تدخل خارجي، تتسبب في عطله وتجعله لا قيمة له، بالإضافة إلى أن وجود جهاز الكمبيوتر ليس بالأمر السهل، ولكنه يتكلف الكثير من الأموال، بجانب أن هناك عيب أكثر من هام في الكمبيوتر ألا وهو أنه يشتمل على أكثر من عمل مما يتسبب في تقليل حماسة العاملين في مختلف الأماكن التي تعتمد في عملها على أجهزة الحاسوب بشكل أساسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى