آيات الشفاء من الأمراض المستعصية

آيات الشفاء من الأمراض المستعصية تعد أحد الاعجازات الالهية التي من الله سبحانه وتعالى بها علينا، حيث جعل القرآن شفاء القلوب من كل داء فجميع ما فيه تفهمه جيدًا الخلايا الجسدية وتستجيب له بمنتهى السهولة، لذا من خلال ما يلي سنتعرف معًا على أبرز آيات الشفاء من الأمراض المستعصية.

آيات الشفاء من الأمراض المستعصية في القرآن الكريم

لا شك أن الله سبحانه وتعالى قد أنزل القرآن الكريم لحكمة، فهو من ضمن الكثير من الإعجازات الالهية التي أنعم بها الله علينا، فقد جعل القرآن يشتمل على مجموعة من آيات الشفاء من الأمراض المستعصية التي تتواصل معها خلايا الجسد وتتفهمها جيدًا وتستجيب لها بشكل تلقائي، ومن تلك الآيات ما يلي:

  • “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ”، حيث أن الله عز وجل رحيم بعباده رؤوف بخلقه، لذا جعل في قرآننا الحنيف ودائع كثيرة لكي تكون سند وحياة بالنسبة لنا.
  • قراءة الفاتحة سبع مرات بشكل متتالي، حيث أن الله أطلق عليها اسم السبع المثاني، لعظمتها وقيمتها العالية في القرآن الكريم، تبعًا لقول رسولنا الكريم صلوات الله عليه وتسليمه “والذي نفسي بيده لم ينزِّل الله مثلها في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان!”.
  • تلاوة آية الكرسي “اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”، فهي من أكثر الآيات القرآنية عظمة ولها أهمية كبيرة في الشفاء من الأمراض .
  • الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة، قال تعالى “آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ” قرائتهما شفاء من كل داء.
  • سورة الاخلاص والتي تم تصنيفه على أن تعادل ثلث القرآن الكريم، فقد أظهر فيها الله عز وجل سمات الوحدانية وانفراده بها، لذا جاءت من أهم آيات الشفاء من الأمراض المستعصية، ويفضل أن تقرأ 11 مرة، حيث أن الاعجاز هنا في هذا الرقم.
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: “الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”، يفضل قراءتها سبع مرات في اليوم والليلة.

الرقية الشرعية وكيفيتها لعلاج الأمراض المستعصية

الرقية الشرعية تعد أفضل الطرق لعلاج الأمراض المستعصية، وقد ورد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يمكن قراءتها بالطريقة المنزهة عن طرق السحر والدجل التي يستغلها الكثير من الأشخاص تحت شعار العلاج بالرقية الشرعية، وشوف نتعرف على الطرقة الصحيحة لقراءتها من خلال ما يلي:

  • ننفث في كفينا بحيث يكون النفخ مع الريق بعد أن تتم قراءة آيات الشفاء من الأمراض المستعصية والأدعية الملحقة بها، مع المسح الشامل على الجسم أو المكان الموجود به الألم بكفينا.
  • وضع الكف اليمين على موضع الألم، ذلك طوال فترة قراءة آيات الرقية الشرعية.
  • إما يتم قراءة الآيات والأدعية على الماء الطاهر، مع النفث فيه، وتناوله أو الاغتسال به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى